سوق النساء  (1994) Women's Market

5.6
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

نادية (شريهان)شابة رائعة الجمال تعمل صحفية فى إحدى الجرائد ، تُكلف بتغطية حادثة إنتحار فتاة ألقت بنفسها من شقة مشبوهة. فتُفاجأ بأن القتيلة أختها سهير (نسرينا) ترفض أن تصدق إتهام النيابة الموجه...اقرأ المزيد لشقيقتها بأنها كانت ضمن شبكة آداب ، تحاول أن تبحث عن الجانى الذى تسبب فى هذه الكارثة ، على الجانب الآخر يحاول ضابط الشرطة أحمد (محمود حميدة) كشف غموض هذه الحادثة خصوصًا بعد تلقيه لعدة بلاغات بختفاء عدد من الفتيات الصغيرات. يتوصل إلى أن رئيس هذه الشبكة هو غريب (حسين فهمى) وهو مجرم خطير يطارده الانتربول وهو مريض نفسى يحاول الإنتقام من النساء. تتبعه نادية حتى تحصل على شريط فيديو يدينه ، يشك فيها أحمد ويراقبها لأنه معجب بها ويتم القبض على المجرم ويعترف أحمد لنادية بحبه.

صور

  [84 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

نادية (شريهان)شابة رائعة الجمال تعمل صحفية فى إحدى الجرائد ، تُكلف بتغطية حادثة إنتحار فتاة ألقت بنفسها من شقة مشبوهة. فتُفاجأ بأن القتيلة أختها سهير (نسرينا) ترفض أن تصدق إتهام...اقرأ المزيد النيابة الموجه لشقيقتها بأنها كانت ضمن شبكة آداب ، تحاول أن تبحث عن الجانى الذى تسبب فى هذه الكارثة ، على الجانب الآخر يحاول ضابط الشرطة أحمد (محمود حميدة) كشف غموض هذه الحادثة خصوصًا بعد تلقيه لعدة بلاغات بختفاء عدد من الفتيات الصغيرات. يتوصل إلى أن رئيس هذه الشبكة هو غريب (حسين فهمى) وهو مجرم خطير يطارده الانتربول وهو مريض نفسى يحاول الإنتقام من النساء. تتبعه نادية حتى تحصل على شريط فيديو يدينه ، يشك فيها أحمد ويراقبها لأنه معجب بها ويتم القبض على المجرم ويعترف أحمد لنادية بحبه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


  • يعد الفيلم من أهم اﻷفلام العربية التي ناقشت قضية ممارسة الدعارة و استغلال الفتيات الصغيرات سناً.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

سوق النساء وأكثر القضايا جرأة

يعتبر فيلم (سوق النساء) للمخرح يوسف فرنسيس من أكثر اﻷفلام العربية والمصرية التي ناقشت قضية اجتماعية هامة ظلت لفترة طويلة لا يقترب لها أي مخرج او مؤلف تحسبا وخوفا من شريط الرقيب ولعدم التمكن من عرض القضية بالشكل الذي يرأه أي مخرج تبعا لرؤيته الخاصة ولكن فيلم سوق النساء الذي تدرور قصته حول الصحفية نادية (شريهان) التي تفاجأ أثناء تغطيتها قضية انتحار فتاة بأن تلك الفتاة شقيقتها الصغرى وأنها وقعت في يد عصابة لممارسة الدعارة وتسويقها يقودها شريف (حسين فهمي) فتقرر الانتقام منه وكشف حقيقته في الوقت الذي...اقرأ المزيد يتولى الضابط أحمد (محمود حميدة) التحقيق في القضية ويحاول كشف الشبكة كان أهم ما يميزه واقعية الكثير من الأحداث التي تجلت بعضها في أداء محمود حميدة كضابط شرطة وخوفه على شقيقته الصغرى من تواجدها لوقت متأخر خارج المنزل وتأثره الكبير بالقضايا التي يقوم بالتحقيق فيها كان أبلغ ما يدل على واقعية الفيلم كذلك طريقة عرض الفيلم لتلك القضية والتحليل الذي قدمه المؤلف يوسف في قصته كان من أفضل الطرق التي دعمت أحداث الفيلم،،،،وبالرغم من أن الفيلم يناقش قضية هامة وهي قضية ممارسة الدعارة واستغلال الفتيات الصغيرات السن وتصويرهن في أوضاع مشينة دون علمهن كان يستدعي أن تكون هناك الكثير من المشاهد الساخنة إلا أن الفيلم جاء عارضا للقضية بطريقة محترمة وغير بذيئة كذلك ملابس الفنانة شريهان لم تخرج عن المقبول وأدت دورها ببراعة....قد يكون الفيلم طاله الكثير من مشاهد الحشو والتي دعت إلى الملل والسأمة وخاصة في المشاهد التي قامت فيها شريهان بتقديم استعراضات ليس لها داعي ولا تخدم قصة الفيلم نهائيا إلا أنه كان هناك بعض التشويق واﻹثارة خدمت بالموسيقى التصويرية التي أوحت بالترقب والخطر طوال أجداث الفيلم ...ويذكر هنا دور الفنان الوسيم (حسين فهمي) الذي أراه دائما لا يبدع إلا في مشاهد (الفتى اﻷمور المعجب بنفسه والمبسوط اوي بإعجاب الأخرين به) فجاء دوره على غير العادة حيث قدم شخصية القواد المحترف واستطاع أن يقنع المشاهد بإنحلال أخلاق الشخصية حتى عندما وقع في غرام الفتاة نادية ادى الدور بحرفنية ومصدقية عالية متحولا من شخص قواد إلى شخص يرغب في العيش بسلام ولهدا فإن الفيلم أدى رسالة قد تكون بسيطة ولكنها هامة تبلورت في جرأة الموضوع.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل