مرت الأيام  (1954)

10
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

فى داخل الجامعة، تعجب طالبة باستاذها المثالى، دون أن يشعر بها الأستاذ، يتقدم الأستاذ إلى الأسرة ويخطب الأخت، مما يصدم الطالبة، وتقرر أن تكتم مشاعرها وأن تستمر فى الدراسة، ويتزوج الأستاذ من الأخت، وتمر...اقرأ المزيد الأيام دون أن تنطفئ جذوة الحب، يكتشف زوج الأخت حقيقة مشاعر الطالبة نحوه، ويبدأ فى مبادلتها نفس المشاعر تبعا للاهتمام الشديد به، ويكاد الاثنان أن ينجرفا إلى تيار ملئ بالخطأ، وأمام هذه المشاعر المتدفقة، توافق على الزواج من شاب لا تحبه تقدم لها، يحاول زوج أختها اقصائها عن فكرة الزواج، لكنها تخبره أن ما يجمعهما من حب هو المستحيل بعينه.

صور

  [13 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

ساميه عبدالرحمن(أمينه نورالدين)مات والدها وتركها مع امها(ثريا فخرى) وأختها الصغيرة كوثر،فقطعت حياتها على العناية بأسرتها الصغيرة حيث رفضت الزواج والتحقت بالعمل فى أحد الشركات لتنفق...اقرأ المزيد على امها وأختها الصغيرة كوثر حتى كبرت(ماجده)والتحقت بالجامعة،بكلية الاداب وأحبت كوثر أستاذها فى علم النفس الدكتور مجدى شكرى(يحيى شاهين)ولكن حب من طرف واحد،ولم تصارح احدا بحبها،إلا صديقتها وزميلتها سميره (سناء جميل). كان شكرى افندى(محمد فاضل)والد مجدى،صديقا حميما وجارا وفيا،لوالد سامية،ولكن فرقتهم الايام،بعد ان كان مجدى وسامية يلعبان صغارا،وحدث ان إلتقى شكرى افندى وسامية،وبصعوبة تعرف عليها بعد ان كبرت،ودعاها لزيارتهم فى منزلهم بالمنيرة،وإلتقت سامية فى زيارتها لهم بعد عدة ايام بزميل الطفولة مجدى،الذى استعاد ذكرياته معها فى ايام الطفولة،وشعر بإنجذاب نحوها،فصحب والديه وتوجه لمنزل سامية لخطبتها،ولكن كوثر اعتقدت ان مجدى جاء لخطبتها هى،فكانت فرحتها بالغة،ولكن صدمتها كانت أشد عندما علمت انه جاء لخطبة اختها،وزادت آلامها عندما اعترضت سامية على الخطوبة قبل ان تعينها على التخرج من الجامعة. كتمت كوثر حبها فى قلبها من اجل اختها،وقالت لها سميره ان الحب لا يتحول الى إخوة،وعليها ان تبتعد عن مجدى،او تتزوج فورا، فقررت كوثرالابتعاد،ولم تستطع الحصول على الليسانس،والتحقت بالعمل بأحد الوظائف البسيطة بالاسكندرية لفترة طويلة حتى انجبت ساميه ابنيها،ثم اضطرت كوثر للعودة للقاهرة وأقامت بمنزل اختها سامية،التى انشغلت عن زوجها مجدى بالاولاد والعمل المنزلى،ولم تشاركه أفكاره وعمله بعد ان اصبح مسئولا عن جريدة،بالاضافة لما يكتبه من مقالات وروايات. ولكن مجدى شعر بإهتمام كوثر به،وبمقالاته وبما يكتب،حتى شعر مجدى بأن كوثر اقرب اليه من سامية،وبدأ يتقرب اليها،مما جعل ساميه تشك فى سلوك زوجها،ولكنها لم تشك فى اختها.عرضت سميره على صديقتها كوثر الزواج من ممدوح(محمد شرابى)شقيق زوجها زكى(محمد السبع)حتى تتخلص من ضعفها امام حبها لمجدى،ولكن كوثر ترددت. ولما صارحها مجدى بحبه،رفضت ان تبوح له بمكنون قلبها،ورفضت الحب المحكوم عليه الإعدام،وحدث ان كان مجدى يملى على الجريدة بالتليفون موقف عاطفى عنيف لتصحيحه بالمقال،وتصادف وجود كوثر بالغرفة،فظنت سامية ان الحديث موجه لكوثر،فخيرتها بترك احداهن المنزل،فخرجت كوثر وتوجهت الى سميره وأعلنت موافقتها على الزواج من ممدوح. علمت ساميه بحقيقة الامر،واعتذرت لكوثر،التى نصحتها بالاهتمام بزوجها،وبأموره البسيطة حتى تستعيده لإنه بالفعل يحبها،ففعلت ساميه وتجاوب معها مجدى،بينما انعزلت كوثر مع ممدوح بعيدا،وانجبت بنتا وقعت فى الحب مع ابن خالتها سامية وتزوجته لتعوض ما حرمت منه امها. (مرت الايام)

المزيد

ملخص القصة:

فى داخل الجامعة، تعجب طالبة باستاذها المثالى، دون أن يشعر بها الأستاذ، يتقدم الأستاذ إلى الأسرة ويخطب الأخت، مما يصدم الطالبة، وتقرر أن تكتم مشاعرها وأن تستمر فى الدراسة، ويتزوج...اقرأ المزيد الأستاذ من الأخت، وتمر الأيام دون أن تنطفئ جذوة الحب، يكتشف زوج الأخت حقيقة مشاعر الطالبة نحوه، ويبدأ فى مبادلتها نفس المشاعر تبعا للاهتمام الشديد به، ويكاد الاثنان أن ينجرفا إلى تيار ملئ بالخطأ، وأمام هذه المشاعر المتدفقة، توافق على الزواج من شاب لا تحبه تقدم لها، يحاول زوج أختها اقصائها عن فكرة الزواج، لكنها تخبره أن ما يجمعهما من حب هو المستحيل بعينه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • No


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل