النداهة (1975) The Name Caller

6.2
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 138 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ

يترك حامد بلدته الصعيدية متوجهًا إلى القاهرة من أجل العمل بوابًا ﻹحدى العمارات، ويتزوج من فتحية التي تأتي للعيش معه في القاهرة، وتتعلم فتحية شيئًا فشيئًا القراءة والكتابة على واحدة من سكان العمارة وهى...اقرأ المزيد إحسان، حيث تطمح فتحية للعمل في وظيفة جيدة، وفي نفس الوقت، يحاول علاء الذي يقطن في نفس العمارة التودد إليها بعد ان رأى فيها شيء مختلف عن بقية النساء اللاتي عرفهن.

طاقم العمل

المزيد

صور

  [38 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

يعمل الفلاح حامد فى القاهرة بوابًا لإحدى العمارات وبعد استقراره في القاهرة، يقرر العودة إلى بلدته من أجل زوجة تؤنسه فى وحدته، في البلدة توافق فتحية على الزواج من حامد، لأنها سوف...اقرأ المزيد تذهب إلى القاهرة، تأتى فتحية مع حامد إلى القاهرة، بينما تتعرف على سكان العمارة، تحاول إحسان مساعدتها بأن تطلب منها العمل معها فى شئون المنزل بينما يشجعها زوجها على العمل فى مستشفى أو مصنع، وتجد إحسان فى تعليم القراءة والكتابة، فى الوقت الذى يقوم أحد السكان علاء بمراقبة المرأة، ويجد فيها نوعًا مختلفًا عن النساء، يطلب من حامد شراء بعض الاحتياجات الخاصة به، وعندما يغادر حامد البوابة، يتودد إلى فتحية ويعتدى عليها، يعود حامد ليجد أمامه هذا المشهد، فيقرر حامد غسل العار إما بقتلها أو إعادتها إلى القرية مرة ثانية، ويقرر أن يعود بها، يصطحبها وهى تودع القاهرة، بينما هناك هاجس آخر يدفعها إلى الهرب فى المدينة الواسعة.

المزيد

ملخص القصة:

يترك حامد بلدته الصعيدية متوجهًا إلى القاهرة من أجل العمل بوابًا ﻹحدى العمارات، ويتزوج من فتحية التي تأتي للعيش معه في القاهرة، وتتعلم فتحية شيئًا فشيئًا القراءة والكتابة على واحدة...اقرأ المزيد من سكان العمارة وهى إحسان، حيث تطمح فتحية للعمل في وظيفة جيدة، وفي نفس الوقت، يحاول علاء الذي يقطن في نفس العمارة التودد إليها بعد ان رأى فيها شيء مختلف عن بقية النساء اللاتي عرفهن.

المزيد

نبذة عن القصة:

تحاول فتحية مع الحياة في القاهرة بعد انتقالها مع زوجها الذي يعمل بوابًا ﻹحدى العمارات.

المزيد



  • نوع العمل:
    • مصري
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


هوامش

  • صاحبت مواقف الفيلم بجانب الموسيقي التصويرية أغنية ليلي جمال (شيء من بعيد) والتي غناها محمد منير بعد...اقرأ المزيد سنوات بإعادة توزيع جديدة.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

من الأفلام العظيمة

كل ما يوجد فى هذا الفيلم ينطق بالعظمة و الجمال لقد أبدع المخرج حسين كمال كعادته و تبارى الممثلون فى تقديم آداء فنى فائق العمق و الروعة بالفعل فيلم يعتبر كلوحة فنية آسرة تخطف الأبصار وأيضا الآذان مع أغنية فريدة وصوت ساحر للفنانة ليلى جمال .هذا الفيلم هو تحفة فنية من ميراث فننا و موروثنا السينمائى الساحر فهو ليس مجرد فيلم عادى و انما تحفة فلسفية شديدة العمق و التأثير و لما لها فهى قصة العبقرى _ولا أعرف كيف أصفه من هول الاعجاب به _انه *يوسف ادريس *

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
تألق ينادي الجميع دعاء أبو الضياء دعاء أبو الضياء 2/2 10 اكتوبر 2012
المزيد

أخبار

  [3 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل