إشاعة حب  (1959) Love Rumor

8.6
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

حسين (عمر الشريف) الشاب الخجول المرتبك الغارق الذي يحب ابنه عمه سميحة (سعاد حسني) في الوقت الذي لا تعيره هى أي اهتمام, وتحب ابن خالتها لوسي الشاب الذي يجيد الرقص والغناء, ولكن عم حسين عبد القادر...اقرأ المزيد النشاشجي (يوسف وهبي) معجب بشخصيته، فيبدأ في تحويله ظاهريًا إلى شخصية أخرى تستطيع أن تجذب ابنته عن طريق رسم خطة ماكرة بأن ينشر إشاعة مفادها أن حسين على علاقة بهند رستم الممثلة الشهيرة.

مفضل روتانا أفلام الجمعة 16 ديسمبر 03:00 مساءً فكرني
مفضل روتانا أفلام السبت 17 ديسمبر 03:00 صباحًا فكرني
مفضل أوربت سينما 2 الجمعة 23 ديسمبر 01:00 مساءً فكرني
مفضل أوربت سينما 2 السبت 24 ديسمبر 01:00 صباحًا فكرني
مفضل روتانا كلاسيك السبت 31 ديسمبر 12:30 مساءً فكرني
المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

عبدالقادر النشاشجى(يوسف وهبى)يمتلك شركة للنقل والملاحة فى بور سعيد ويعمل لديه نائبا للمدير،إبن أخيه حسين(عمر الشريف)وسكرتيرا إبن أخته محروس(عبدالمنعم ابراهيم)وكان حسين يعيش فى منزل...اقرأ المزيد عمه الكبير مع زوجته بهيجه سلطح بابا(إحسان شريف)والخادمة فله(وداد حمدى)والطباخ(حسين اسماعيل)وإبنة عمه سميحه(سعاد حسنى)التى تستكمل تعليمها فى القاهرة عند خالتها طنط فكيهه،وكان حسين يحبها ويأمل فى الزواج بها،ويوافق عمه وتعترض زوجة عمه لأنه خجول وخيبه،ولايهتم إلا بعمله،حتى انه يهمل بمظهره ويفتقد للذكاء الاجتماعى. حان موعد عودة سميحه لبور سعيد،واستعد حسين لإستقبالها،ولكنه فوجئ بها تحضر ومعها إبن خالتها لوسى(جمال رمسيس) الذى يجيد الرقص والذكاء الاجتماعى،وهو عاطل معتمدا على ثروة أبيه،وتقتنع به سميحه،وينال تشجيع خالته بهيجه للزواج من سميحه. اكتشف عبد القادر ان ابنته تحب الرجل المدردح اللى مقطع السمكة وديلها،فقرر ان يجعل من حسين شخص آخر،تجرى وراءه الفاتنات،فأحضر لحسين بدلة عصرية،وطلب منه إحضار صور بعض النساء لإختيار إحداهن لصناعة مغامرة غرامية معها فأحضر له صور ملكة انجلترا،والملكة نفرتيتى،والفنانة هند رستم،فتم إختيار الأخيره لتكون بطلة للمغامرة،وكتب عبد القادر على ظهر الصوره كلمات حب ملتهبة لحسين مع توقيع بأحمر الشفاه،وألقاها فى طريق سميحه،التى بهرت بعلاقة حسين بالفنانة المثيرة هند رستم التى يتهافت عليها الرجال،ولكنها فضلت حسين،كما قام محروس بتقليد صوت الفنانه فى التليفون وهى تبث حسين اشواقها. يتغير موقف الجميع من حسين،وتقبل عليه سميحه منشدة حبه لها،وتتحسن علاقته بزوجة عمه،ويتم ركن لوسى على الرف،ولكن يفاجأ الجميع بأن بور سعيد أنتشرت فيها إشاعة حب هند رستم لحسين،وكانت المفاجأة الكبرى هى حضور هند رستم لبور سعيد لتقديم حفل أضواء المدينه ومعها خطيبها الغيور حارس مرمى النادى الاهلى عادل هيكل،واسقط فى يد الجميع،فالكدب مالوش رجلين. كان لوسى صديقا لعادل هيكل فأخبره بكل شئ،وصحبه لمقابلة حسين،ويهدد عادل الجميع بمسدس،ولكن هند أرادت أن تلقنه وحسين درسا،فإتفقت مع الفنان الصغير احمد فرحات،الادعاء بأنه إبن حسين من هند،واسقط فى يد الجميع بمن فيهم عبد القادر صاحب الإشاعة وفسخت سميحة خطبتها بحسين،ولكن هند رستم وضحت لها الحقيقة و رجع حسين و سميحة فى قبلة على المسرح امام الجميع.(اشاعة حب)

المزيد

ملخص القصة:

حسين (عمر الشريف) الشاب الخجول المرتبك الغارق الذي يحب ابنه عمه سميحة (سعاد حسني) في الوقت الذي لا تعيره هى أي اهتمام, وتحب ابن خالتها لوسي الشاب الذي يجيد الرقص والغناء, ولكن عم...اقرأ المزيد حسين عبد القادر النشاشجي (يوسف وهبي) معجب بشخصيته، فيبدأ في تحويله ظاهريًا إلى شخصية أخرى تستطيع أن تجذب ابنته عن طريق رسم خطة ماكرة بأن ينشر إشاعة مفادها أن حسين على علاقة بهند رستم الممثلة الشهيرة.

المزيد

نبذة عن القصة:

حسين شاب خجول يقع في حب سميحة ابنة عمه المعجبة بشخصية ابن خالتها لوسي، إلا أن والدها يستاء من ذلك المدعو لوسي ويقرر أن يدفع بحسين في طريق سميحة حتى تعجب به ويتزوجا.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • No


  • ظهر عدد كبير من المشاهير في الفيلم بشخصياتهم الحقيقية، وهم هند رستم وأحمد فرحات والدكتور شديد ولاعب...اقرأ المزيد كرة القدم عادل هيكل والراقصة زينات علوي.
  • قصة مقتبسة عن مسرحية "حديث المدينة" لجون امرسون وانيتا لوس
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

اشاعة مصدرها الصوت

فن الكوميديا ليس مجرد فن لإضحاك الناس و إطلاق قهقهاتهم ، لكنه فن ينبغي أن يكون له أسلوب و طريقة فى تقديمه ، و تتويج \" فطين عبد الوهاب \" ملكا لهذا الفن لم يكن لمجرد قدرته الفذة على خلق المواقف الكوميدية و إن كان هذا لوحده كافيا لتتويجه ، لكنه كان مخرج صاحب أسلوب مميز و فكر حقيقى ناقش بهما قضايا مجتمعه بالكوميديا كما رأينا فى \"الآنسة حنفى \" الذى يعتبر إسقاطا على الشعب بعد ثورة يوليو ، و كان أفضل من ناقش فكرة مساواة الرجل بالمرأة فى \" مراتى مدير عام \" ، حتى فى تقديمه لفيلم كوميدى صرف لم...اقرأ المزيد يستغنى عن أسلوب مميز يقدم به فيلمه و لعل فيلم \" إشاعة حب \" هو أنضج أفلامه الكوميدية بل يمكن اعتباره الفيلم الكوميدى الأفضل فى تاريخ السينما المصرية على الإطلاق لأسباب سيأتى ذكرها لاحقا ، لكن المقصد أنه قدم أسلوبا مميزا جدا فى هذا الفيلم حيث اعتمد على الصوت و الصوت فى المقام الأول فى تقديم شخصياته الرئيسية و فى أداء ممثليه حيث اللعب على هذه الجزئية لعب احترافى تماما ، مثلا فى تقديمه لشخصياته دائما يأتى الصوت سابقا ظهور الشخصية مثلما حدث مع عمر الشريف عندما رفض أن يجارى يوسف وهبى و عبد المنعم ابراهيم فى الكذب على زوجة خاله و ستلاحظ أن كلام كل شخصية يعبر عنها و يكشف طبيعتها فعمر الشريف صادق و لا يحب الكذب ثم تظهر ملامحه الأخرى من ملابس و اكسسوار لتكشف للمشاهد \" لخمته \" و التى ستدفعه لاحقا الى التنازل عن مبدأه ، سيكشف لك الصوت أن يوسف وهبى زير نساء و افاق و يوهم زوجته بأنه الزوج المخلص لتكشف هى أيضا بالصوت ألاعيبه عندما يقلد عبد المنعم ابراهيم صوته فترى زوجها يدخل من الباب ليفجر المخرج موقفا كوميديا رائعا و فى نفس الوقت كشف عن طبيعة شخصياته ، شخصية سعاد حسنى يسبق الصوت أيضا ظهورها و لكننا لا نسمعه لأنها لن تشترك فى الخدعة التى قام بها والدها حيث أنها رمزا للبراءة و الملائكية لذا لم نسمع صوتها ، أيضا هند رستم يسبق صوتها ظهورها بواسطة عبد المنعم ابراهيم عندما يقلدها فى موقف كوميدى رائع اخر و هى التى ستشترك فيما بعد فى هذه الخدعة فقط لتأديب خطيبها ... مما سبق نستنتج أن المخرج استخدم الصوت لتفجير مواقف كوميدية غاية فى الذكاء و أيضا للتعبير عن نوايا و طبيعة شخصياته ثم و الأهم توجيه ممثليه حيث تجد مثلا عمر الشريف تتغير نبرة صوته من موقف لاخر تبعا لطبيعة شخصيته فى هذا الموقف سواء كان صادقا ، كاذبا ، مخادعا ، طيبا أو عاشقا و بنفس الطريقة يأتى أداء يوسف وهبى من ثورته المسرحية التى اندمج فيها و التى تغيرت فيها نبرة صوته أو اقناعه لعمر الشريف لكى يتنازل عن مبدأه ، أو تودده لهند رستم و مغازلتها أو سخريته من زوجته و عائلتها أو حتى من ايهامها بانه زوج مخلص ...... لنستنتج من كل ذلك أن اسم الفيلم لم يكن فقط معبرا عن موضوعه و لكن عن أسلوبه أيضا حيث انتشار الشائعة بالصوت مثلما حدث عندما تناقلت فتيات بورسعيد اشاعة هند و حسين و يركز المخرج فى هذه اللقطات على أفواههم مصدر الصوت ....

أضف نقد جديد


أخبار

  [5 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل