المواطن مصري  (1991) citicen masriy

8.4
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يرصد الفيلم قصة عمدة يُدعى عبد الرازق الشرشابي (عمر الشريف) حين يُطلب ابنه الأصغر توفيق (خالد النبوي) للتجنيد، فترفض زوجته (صفية العمري) ذهاب ابنها، فيقترح عليه أحد الأشخاص بإرسال من ينتحل صفة ابنه...اقرأ المزيد للتجنيد بدلًا منه. بالفعل بعد ترهيب وترغيب يقنع أبًا فقيرًا يُدعى عبد الموجود (عزت العلايلي) بإرسال ابنه مصري (عبد الله محمود) للتجنيد بالرغم من أنه هو وحيد أمه وأبيه مقابل أن يعطيه خمسة أفدنة، وبالفعل يذهب مصري للجيش باسم ابن العمدة.

المزيد

صور

  [25 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يرصد الفيلم قصة عمدة يُدعى عبد الرازق الشرشابي (عمر الشريف) حين يُطلب ابنه الأصغر توفيق (خالد النبوي) للتجنيد، فترفض زوجته (صفية العمري) ذهاب ابنها، فيقترح عليه أحد الأشخاص بإرسال...اقرأ المزيد من ينتحل صفة ابنه للتجنيد بدلًا منه. بالفعل بعد ترهيب وترغيب يقنع أبًا فقيرًا يُدعى عبد الموجود (عزت العلايلي) بإرسال ابنه مصري (عبد الله محمود) للتجنيد بالرغم من أنه هو وحيد أمه وأبيه مقابل أن يعطيه خمسة أفدنة، وبالفعل يذهب مصري للجيش باسم ابن العمدة.

المزيد

القصة الكاملة:

تمكن عبدالرازق الشرشابى(عمرالشريف)عمدة الشرشابيه بمنتصف عام ١٩٧٣من الحصول على حكم من المحكمة ضد الإصلاح الزراعى بأحقيته فى ١٧٠ فدانا، كان الإصلاح الزراعى قد استولى عليها ووزعها...اقرأ المزيد على الفلاحين المعدمين فى بداية ثورة ١٩٥٢، وكان ابرز المتضررين عبد الموجود المصرى (عزت العلايلي) الغفير السابق الذى حصل على ٣ أفدنة من الإصلاح وتعرض للطرد من الارض، وإحتار كيف يعيش بمعاش ٤ جنيهات، وعائلته المكونة من زوجته (إنعام سالوسه) وإبنتيه وإبنه الكبير مصرى (عبد الله محمود) الذى حصل على الثانوية العامة بمجموع صغير، واراد التطوع فى الجيش، ولكن والده منعه ليفلح الارض معه. كان عبدالرازق متزوجا من زوجتين وأنجب منهن ٣ ذكور، ثم تزوج من الثالثة سعاد (صفية العمرى) وأنجب منها ابنه توفيق (خالد النبوى) الشاب المدلل الذى يقضى وقته فى تدخين الحشيش، وكان العمدة مهملا لزوجتيه القديمتين، ويقضى لياليه فى أحضان زوجته الجديدة، ليس اعجابا وحبا لها فقط، ولكن لأنه عجز جنسيا منذ ١٠ سنوات، وهى تحفظ له سره، وقد استغلت سعاد ذلك السر فى التدلل عليه لتنفيذ كل رغباتها، وبعد ان فرح عبد الرازق بحكم المحكمة التى اعادت له ميراثه من الارض، فاجأه غفيره ابو اسماعيل (المنتصر بالله) بوصول استدعاء من القوات المسلحة لإبنه توفيق للتجنيد، وبما انه وحيد أمه سعاد، فقد هددت العمدة بكل الطرق للحيلولة دون تجنيد ابنها، وقام ابو اسماعيل بالاستعانة بصاحب الحلول الغير شرعية حمدان الويشى (حسن حسنى) الذى اقترح تطليق العمدة لزوجته ام توفيق طلاقا صوريا، أو سفر توفيق الى الخارج لمدة ١١ سنة حتى يبلغ سن الاعفاء من التجنيد ودفع الغرامة، أو قطع أصبع من يده حتى يصير غير لائق، ولكن العمدة رفض الحلول الثلاثة، فكان الحل الرابع، إيجاد من ينتحل شخصية توفيق ويجند مكانه، ووقع الاختيار على مصرى مقابل ان يوقع العمدة عقد ايجار الثلاث أفدنة لعبد الموجود، وان يعينه غفيرا خصوصيا بمرتب ٦ جنيهات، وتعهدت سعاد بدفع مبلغ ٥ جنيهات شهريا لعبد الموجود، واشترط مصرى دفع مرتب سنة مقدما، وتم التخلص من كل أوراق مصرى وقام حمدان مستخدما الرشوة فى استخراج بطاقة شخصية وبطاقة تجنيد لمصرى بإسمه الجديد توفيق عبد الرازق الشرشابى، بالاضافة لإستخراج شهادة وفاة مصرى، وقام العمدة بكل إلتزاماته، غير انه لم يقم بتسجيل عقد الايجارة للأرض، وتم تجنيد مصرى فى الخدمات الطبية بإسمه الجديد، وقامت حرب ١٩٧٣، واشترك مصرى فى مؤخرة الجيش الثالث وقرر إنهاء هذه اللعبة بعد العودة منتصرين، ولكن دانة مدفع أصابته، فصرح قبل موته بالحقيقة لزميله حسن (اشرف عبد الباقى)، فلما ذهبوا لقريته لتسليم جثته، تنازع الأبوان على الشهيد، لكن عبد الموجود إضطر لإنكار ان الجثة تخص إبنه مصرى،ودفع العمدة كل مستحقات مصرى لوالده، ورفض توثيق عقد ايجار الارض. (المواطن مصرى)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • قصة الفيلم مأخوذة عن رواية الروائي يوسف القعيد (الحرب في بر مصر).
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

المواطن المجهول والجندي الملكوم

إذا أراد أحد كتابة نقد عن فيلم المواطن مصري لن يعرف من أين يبدأ؟ هل من الموسيقى التصويرية أم تتر البداية؟ هل يتناول قصة الفيلم ويفندها؟ وإذا تناول قصة الفيلم هل سيتعامل معها كأنها قصة درامية عن الجهل والفقر والذل أم كأنها رواية تحكي بطولة محفورة عن حرب لا يعلم أحد إذا كانت ضد العدو الخارجي أم ضد عدو داخلي متمثل في الظلم. ولكن الحقيقة هي أن فيلم المواطن مصري مزيج من هذا وذاك وتزيد عنهم، فهي رواية عن الجندي المجهول الذي حارب على الجبهة وعن الذي قُتل من كثرة الذل داخل الوطن. بدءًا ذي بدء، يرصد...اقرأ المزيد الفيلم قصة عمدة ظالم يُدعى عبد الرازق الشرشابى (عمر الشريف) قبيل عام 1973 الذي ظن أنه ورث الأرض بمن عليها، حين يُطلب ابنه الأصغر توفيق (خالد النبوي) للتجنيد ترفض زوجته (صفية العمري) حيث أنه وحيدها وتقنع العمدة ببذل كل السبل المتاحة والغير متاحة من أجل تجنب ذلك. يقترح عليه أحد الأشخاص بإرسال من ينتحل صفة ابنه ويذهب بدلًا منه. بالفعل بعد ترهيب وترغيب يقنع أب فقير يُدعى عبد الموجود (عزت العلايلي) بارسال ابنه مصري (عبد الله محمود) للتجنيد بالرغم من أنه هو وحيد أمه وأبيه مقابل أن يعطيه خمسة فداديين، ويذهب مصري للجيش بإسم ابن العمدة. قبل تناول قصة الفيلم المأخوذة عن رواية الروائي يوسف القعيد (الحرب في بر مصر) يجب علينا ألا نغفل تتر البداية والذي يُعد رسالة من المخرج صلاح أبو سيف. التتر ليس فقط حروف على الشاشة تخبرنا بأبطال الفيلم والفريق القائم عليه ولكنه رسالة تنوير عما ستشاهده داخل الفيلم، فالتتر عبارة عن لقطات حية أُخذت عند نصب الجندي المجهول في القاهرة وليس هذا فقط ولكنه مصحوب بموسيقى تصويرية ألفها الموسيقار (ياسر عبد الرحمن) حتماً ولا بد ستقشعر لها بدنك وكأنها أصوات أهات لهؤلاء الذين قضوا نحبهم في سبيل ذلك الوطن ولم يعلم عنهم أحد ولكن يُطلق عليهم "الجندي المجهول". "الجندي المجهول" في هذا الفيلم مصري عبد الموجود الذي اُستشهد في حرب أكتوبر بعدما تم محو أي ورقة أو شهادة تثبت أنه مصري عبد الموجود، حيث أن كل شيء في أورقة المصالح الحكومية تشهد أنه توفيق عبد الرازق الشرشابي. لكن هناك أمل يبذخ حيث قبل أن يُستشهد مصري يبوح لزميله حسن (أشرف عبد الباقي) بالحقيقة وربما سيعود حقه من جديد ويكرم بين الناس كشهيد. على الفور يبلغ حسن السلطات المعنية بما أخبره به مصري. تذهب قوة من الجيش لقرية مصري ومعها الجثمان لدفنه ولكن يجب أن يتعرف عليه والده الحقيقي عبد الموجود. نجد أن ربما هناك تعاطف مع عبد الموجود وأُتيحت له فرصة سانحة من أجل قول الحقيقة ولكن ظلم عبد الرازق لا حدود له حيث يعود معه من جديد لأسلوب الترهيب والترغيب. يتم فتح النعش الذي به جثمان مصري في مشهد مهيب وغاية في الروعة والذي يعد المشهد الرئيسي في الفيلم من حيث التصوير والموسيقى والحوار، حيث أن النعش مازال في عربة الجيش أي أن مصري في عهدتهم ومازل دمه لم يبرد بعد. فور فتح النعش تظن أن عبد الموجود سيصرخ (ابني، حبيبي، قتلوك يا ولدي) أي شيء من هذا القبيل، ولكن تنصدم حينما يسكت ولكن تقول عيناه مليون شيء وشيء، تكاد تنفجر عيناه من الذل والقهر. تظن ثانياً أنه سينطق بعدما يطلب منه من حوله قول الحقيقة. وبالرغم من أن المشهد قصير لكن سكوت عبد الموجود يجعلك تشعر بأنه طويل. تكاد أنت تصرخ معهم (قول يا عبد الموجود ... قول ابني .. قول الحقيقة) ولكن لا حياة لمن تنادي. يُدفن مصري بإسم توفيق عبد الرازق الشرشابي مقابل خمسة فدانيين من الأرض. يذهب العمدة لعبد الموجود الملكوم وهو جالس في الأرض تحت شجرة ويخبره أنه سينفذ وعده له. ولكن حين يخبر عبد الموجود العمدة أن ابنه مصري قبل وفاته سأله عن تسجيل الأرض بإسمه، يرد العمدة "الأرض ما أنت قاعد عليها .. شفتني سحبتها من تحت رجليك" ويذهب ويتركه. بالفعل تلك هي الحقيقة يموت المواطن المصري بدون مقابل يذكر، بعد حرب أكتوبر والاستشهاد تعود الأرض بشرطة، فلا هي عادت ولا هي لم تعود. في النهاية أن الجندي المجهول ليس فقط مصري عبد الموجود بل هو أيضاً عبد الموجود نفسه، صحيح أن عبد الموجود لم يمت أو يستشهد ولكنه يموت كل يوم من الحسرة والذل والفقر الذي أجبره على بيع دم ابنه مقابل أرض ليست ملكه بحق، الجندي مجهول هو المواطن الذي يعرق ليل نهار في الشوارع تحت شمس أم الدنيا ولا يعلم عنه أحد، الذي مات في حفر قناة السويس والذي مات في بناء الأهرامات، الذي مات هنا وهناك والذي سيموت دون مقابل دون أي اعتبار لدمائه.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
استشهاد مصري -الجندي المجهول- Abdelrahman Halawa Abdelrahman Halawa 0/0 20 ديسمبر 2015
المزيد

أخبار

  [3 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل