أم العروسة (1963) Mother Bride

8.7
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • السينما.كوم
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ

(حسين) رب أسرة مصرية كبيرة ، يعاني من مشاكل تدبير تكاليف زيجة ابنته الكبرى ، فيقرر اختلاس مبلغ من عهدته المالية في الشركة التي يعمل بها بنية رده فيما بعد . وفي إطار ذلك يتعرض الفلم للحياة الاجتماعية...اقرأ المزيد للأسرة المصرية في ذلك الوقت .

طاقم العمل

صور

  [21 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

حسين افندى مرزوق(عماد حمدى) أمين خزينة فى مصلحة حكومية متزوج من زينب(تحية كاريوكا) وله ٧ من الأبناء، أحلام (سميرة احمد) حصلت على الثانوية و جلست فى البيت فى إنتظار العريس، نبيلة...اقرأ المزيد (مديحة سالم)مازالت في المرحلة الثانوية وتريد دخول الجامعة، سامى (سليمان الجندى)فى الإعدادية، مراد (عبد الرحمن العربى) فى الإعدادىة ويهوى العزف على الكمان، سوسن (إيناس عبدالله) فى الابتدائى، منير (عاطف مكرم) الولد الشقى وهالة الرضيعة. تحضر أحلام خطوبة صديقتها فوزية (خيرية احمد) وتتقابل مع جلال(يوسف شعبان) إبن خالة فوزية والذى يعجب بها ويقرر خطبتها. يأخذ والده مصطفى (عدلى كاسب) ووالدته (إحسان شريف) وخالته (ملك الجمل) ويقرأون الفاتحه وتتم الخطوبة ويدفع والد العريس المهر ويعلن قرب تشطيب الشقة ويطلب من حسين أن يسرع بإحضار الجهاز. خرج العريس مع عروسة واخوتها واحضر معه إبن خالته شفيق (حسن يوسف) الذى اعجب بنبيله وبدأ قصة غرام معها، ومحاولة إثناءها عن عزمها دخول الجامعة ليتم زواجهما. دفع حسين عربون للموبيليا من المهر إنتظارا لإستبدال معاشه لدفع باقى الثمن، ولكن انتهى النجارون من صنع الموبيليا قبل صرف مبلغ المعاش مما اسقط فى يد حسين وبسبب التأخير دارت مشادة بين ام العروسة وأم العريس وخالته، والاخيرة أقسمت بأن جلال لن يتزوج احلام،وسوف يكتب كتابه على إبنة خالته خلال أسبوع واحد، وكأنها كانت تنتظر هذه الفرصة لتزويجه من ابنتها، ولكن جلال لم يرضخ لرغبات أهله وتمسك بأحلام مما دعا حسين لأن يقدم على التعهد بإتمام الزواج هذا الأسبوع، فقد قرر أن يأخذ مبلغ إستبدال المعاش من عهدته المالية على أن يسدد المبلغ حال صرف استبدال المعاش. طلب المدير (ابراهيم حشمت) من حسين أن يسلم عهدته المالية قبل قيامه بالأجازه مما دعاه لأن يترك خطابا لزميله مرقص أفندى (إسكندر منسى) يخبره بما حدث، ويطلب منه عدم إخبار المدير بنقص العهدة حتى ينتهى من فرح ابنته احلام، ثم سيعترف هو بخطأه ويتحمل المسؤليه امام النيابة. وتم الإعداد للفرح وبالغت أم العروسة فى مظاهر الفرح، وأثناء الفرح شاهد حسين أحد الضباط (مختار السيد) امام المنزل فظنه جاء للقبض عليه، فودع أهله ونزل فقابل مرقص افندى الذى لامه على فعلته وأخبره انه سدد العجز من جيبه الخاص حتى يتم صرف استبدال المعاش،فلما سأله عن الضابط قال له انه جاء لعمل محضر لأنهم إستخدموا فى الفرح ميكروفون بدون تصريح. وأثناء الزفة طلب شفيق من حسين افندى أن يزوجه من ابنته نبيلة فسقط حسين مغشيا عليه ولم يفق إلا عندما سمع شفيق يقول له انه سيساعده فى كل مصاريف الزواج.

المزيد

ملخص القصة:

(حسين) رب أسرة مصرية كبيرة ، يعاني من مشاكل تدبير تكاليف زيجة ابنته الكبرى ، فيقرر اختلاس مبلغ من عهدته المالية في الشركة التي يعمل بها بنية رده فيما بعد . وفي إطار ذلك يتعرض...اقرأ المزيد الفلم للحياة الاجتماعية للأسرة المصرية في ذلك الوقت .

المزيد

نبذة عن القصة:

حسين رب أسرة مصرية كبيرة ، يعاني من مشاكل تدبير تكاليف زيجة ابنته الكبرى. فيقرر اختلاس مبلغ من عهدته المالية في الشركة التي يعمل بها بنية رده فيما بعد. و يتعرض الفيلم للحياة الاجتماعية للأسرة المصرية في ذلك الوقت.

المزيد



  • نوع العمل:
    • مصري
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ
    • السينما.كوم
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • No


هوامش

  • رشح الفيلم لجائزة اﻷوسكار
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

فيلم «أم العروسة ..» دعوة للزغاريد في وجه الاقتصاد

مازال يحمل إلينا رسالة فنية اجتماعية فيلم «أم العروسة ..» دعوة للزغاريد في وجه الاقتصاد ملاك نصر الستينيات من القرن الماضي – عام 1963 -وع ام ن ا ه ذا.. التاسع م ن الأل ف ي ة ال ج دي دة رب م ا يجمعهما أش ي اء كثيرة.. منها هذا الفيلم « أم العروسة » ال ذي يعتير واحدا من كلاسيكيات السينما العربية الذي اختير مرارا وتكرارا ضمن أفضل مائة فيلم عربي..فهو واقعي جدا إلى درجة القدرة ال م ده ش ة ع ل ى ال ت أث ي ر الفني والاجتماعي حتى الآن.عرض الفيلم عام 1963 م وقد كتبه واحد من أهم كتاب...اقرأ المزيد السينما.. عبد الحي أديب.يحكي الفيلم القصة المعروفة لدينا جميعا حيث الصراع داخل وخارج رجل أسرة تنتمي الى الطبقة المتوسطة آنذاك ، وهو صراع بين الظروف الاقتصادية له كموظف محدود الدخل وبين متطلبات حياته وأسرته كبيرة العدد دائمة المتطلبات.. لكن ما يهمنا هو النهاية المفتوحة للفيلم عندما يطلب صديق العريس(حسن يوسف) من الأب الزواج من ابنته الثانية، فيغشى عليه تحسبا لضغوط وصراعات لا حصر لها تأتي من محاولة جديدة لترتيب احتياجات زواج ثان في الأسرة.ولكن ذلك الشاب يقول للوالد «أنا سأحضر المهر والشبكة وغير ذلك من الأشياء » ومن ثم يبتسم الأاب ويوافق، وهنا ينتهي الفيلم نهاية شبه مفتوحة، فيها نوع من الأمل والتفاؤل لأصحاب الطبقة المتوسطة بمصر بل في العالم العربي ،رغم الظروف الاقتصادية التي كانت تعصف بالموظف محدود الدخل في ذلك الزمان وكل زمان-خاصة في زمننا هذا الذي يعني أزمة أقتصادية عالمية ..لكن رسالة الفيلم إلينا في يومنا هذا وبكل وضوح ورغم كل الضغوط الحالية هي:لترتفع الزغاريد في وجه الصمت المطبق المفروض علينا بفعل الأزمة الاقتصادية، ولتستمر الحياة بأي شكل كان..ولتقم الأفراح؛ لأن الحياة أقوى من المال، والإنسان أقوى من العملة. ملاك نصر

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
عاطف سالم وتجربة الواقعية دعاء أبو الضياء دعاء أبو الضياء 0/0 5 اكتوبر 2011
المزيد

أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل