تيتو  (2004) Tito

8.1
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم حول طفل تربى في أحضان الشارع ونتيجة ذلك أنه دخل الأحداث وبعد ذالك خرج لكي يتعامل مع العالم الخارجي الذي بنصدم فيه بضابط فاسد

صور

  [39 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول طفل تربى في أحضان الشارع ونتيجة ذلك أنه دخل الأحداث وبعد ذالك خرج لكي يتعامل مع العالم الخارجي الذي بنصدم فيه بضابط فاسد

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


  • يحتوى الفيلم على مشاهد مطاردة السيارات التي تم احضار خبراء وتقنية متطورة من جنوب أفريقيا لتنفيذها في...اقرأ المزيد ما يعتبر أهم مشاهد مطاردة في تاريخ السينما العربية وقد كلفت المشاهد التي تستغرق عشرين دقيقة ما يقارب خمسة ملايين جنيه مصري أى ما يساوي(800 الف دولار أمريكي) .
  • تجاوزت إيرادات الفيلم في دور العرض خلال ال16 أسبوعاً التي عرض فيها الفيلم حاجز ال11 مليون جنيه مصري...اقرأ المزيد (11515855 تحديداً) ليصبح بذلك الفيلم رقم 14 في قائمة الأفلام المصرية من حيث الإيرادات.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

مشوار طويل

مشوار طويل وسط ليل مافيهوش قمر و قلبى تايه إحساس بغربة بين البشر ، هكذا وصفت إحدى أغانى الفيلم حال بطل العمل طاهر عبد الحى سليم او تيتو هكذا لـُقب . قد يعتبر الكثيرون الفيلم تجارى و قد تعتبرونى أحمل الفيلم فوق طاقته و لكنى بصدق أرى الفيلم واقعى ، فطفل الشوارع الذى نراه منذ فيلم " ياسمين " سنة 1950 مرورا ً بـ " العفاريت " سنة 1990 أصبح رجلا ً يريد الإندماج فى المجتمع باديا ً حياة جديدة و لكنه يدخل فى شراكة قذرة مع النظام ممثلا ً فى ضابط الشرطة ، الفيلم يريك رجل الشوارع و الأطراف تتجاذبه النظام و...اقرأ المزيد هو يستخدمه و المجتمع و هو يتعامل معه بحذر حانيا ً مع أمثاله دون الشروع فى إدماجه . قصة العريان تبدو بسيطة و لكن سيناريو و حوار محمد حفظى أضاف لها عمق غير عادى و كلاسيكية شديدة النعومة فالسيناريو خلى تقريبا ً من الثغرات و الحوار بدا واقعى لأبعد حد استطاع بحساسية مفرطة استخدام لغة الشارع دون ابتذال و لغة الأثرياء و الطبقة الراقية دون تكلف و ينقلك بينهما بسلاسة تامة و بلغ السيناريو مبلغ الإبداع فى مشاهد مثل مشهد مواجهة نور لتيتو و إبلاغ تيتو لرفعت باشا عدم إنجازه المهمة المكلف بها . طارق العريان بحق هو أحد أهم المخرجين السينمائين الذين ظهروا من التسعينيات و حتى الآن فهو متمكن من أدواته و يعد مؤسس أفلام الحركة الحديثة بشكل يضاهى لحد كبير السينما العالمية و لا ينقصه سوى الإنتاج الضخم ، فى هذا الفيلم لا يؤخذ عليه سوى تكراره لمشهد موت البطل فى فيلمه الأول "الإمبراطور". استطاع العريان إعادة تقديم خالد صالح و بزوغه كنجم كبير على يديه ليقدم واحد من أهم أدواره فى مشواره الفنى مضيفا ً للدور تاريخ و بعد نفسى كبير . حتى السقا نفسه ظهر بطريقة مختلفة تماما ً لم يستطع حتى شريف عرفة فى "مافيا" أن يقدمه بها فظهر أكثر رصانة و أكثر تحكما ً فى إنفعالاته و كانت ثالث تقديمات العريان فى هذا الفيلم عمرو واكد لينطلق بعدها للعالمية . حنان ترك فقط هى التى ظهرت باهتة و عادية انفعلاتها زائدة كعادتها ففى الحزن جزينة جدا ً و فى التوتر تبدو أقرب للجنون و فى الفرحة محلقة ، ليقتصر التمثيل على المثلثل السقا - واكد - صالح . اما موسيقى هشام نزيه فصنعت حال غير عادية من التوحد مع الفيلم تجعل المشاهد يشارك بكل وجدانه فى الأحداث بكل ما فى الموسيقى من حياة او توتر او حزن و شجن . و جاء مونتاج خالد مرعى شديد النعومة ينقلك من مشهد لآخر بمنتهى الهدوء محافظا ً على دقة الإيقاع . و ديكور محمود بركة جمع بين الحسنيين فخامة بيوت الأثرياء و الفقر المدقع فى العشوائيات و الإصلاحية . كما استطاع العريان أن يستغل عنصر الإضاءة بشكل جيد جدا ً و يقدم أعلى إبهار بصرى من خلال كاميرا القدير سامح سليم . فيلم تيتو يعد بحق من أهم أفلام الألفية الجديدة راصدا ً بصدق جزء من واقع المصريين .

أضف نقد جديد


أخبار

  [13 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل