عصافير النيل  (2010) Sparrows of the Nile

6.4
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • السينما.كوم
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ

تدور أحداث الفيلم حول القروي البسيط عبد الرحيم (فتحى عبدالوهاب) الذي يهاجر إلى المدينة كي يلتحق بالوظيفة الحكومية، ويقيم فى منزل شقيقته نرجس (دلال عبد العزيز) وزوجها فى إحدى المناطق العشوائية، وهناك...اقرأ المزيد يتورط فى العديد من العلاقات النسائية، حتى يتم فصله من العمل بسبب إحداهن، عقب ذلك يتعثر ماديًا ويصاب بالمرض الخبيث وينقل على إثر ذلك إلى المستشفى، وهناك يرق قلبه لمريضة يجمع بينهما نفس المرض، ليكن ذلك هو الدافع لهما من أجل صراع ذلك المرض.

المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

عبد الرحيم (فتحى عبد الوهاب) قروى بسيط يترك قريته وبها والدته المسنة هانم (ليلى نصر) وينزح للمدينة ليقيم لدى شقيقته الكبرى نرجس (دلال عبد العزيز) وزوجها موظف البريد البهى (محمود...اقرأ المزيد الجندى) وأبناءهم الثلاثة الصغار عبدالله و سلامه و إحسان، بأحد الأحياء العشوائية الفقيرة التى تضم أطياف من نماذج المجتمع المهمشة، وذلك انتظارا لمساعى سى البهى الذى يسعى لتعينه فى مصلحة البريد، ويخرج عبد الرحيم للصيد فى النيل مستخدما عصا زعافة المنزل الطويلة، غير عابئ بسخرية الجميع، وعندما هم برفع سنارته لأعلا إصطدم الشظ بأحد العصافير التى تطير فوق صفحة الماء، ولايدرى عبد الرحيم ما الذى جعله يجرى بالعصفور ووراءه الاطفال يصيحون، ولم يدرى لماذا دخل بالعصفور لقسم البوليس، ليقوم البهى زوج نرجس بإخراجه من القسم، واصبح عبد الرحيم مثار سخرية أهل الحى، ولكن جارته بسيمه ( عبير صبرى) رأت فيه الطيبة فإنجذبت إليه، ولإنبهار عبد الرحيم بنساء المدينة ولإندفاعه وراء متطلبات فحولته، يقيم علاقة غير شرعية، متناسيا أخلاق القرية، مع بسيمه موضه، وقد سميت بهذا الوصف لولعها بالملابس والروائح العطرية وعياقتها بألوان المكياج، على غير عادة الجيران حتى اشتهرت بالمشى البطال، ولكن عبد الرحيم احبها،وبادلته الحب لشعورها لأول مرة بالحنية والأمان، ولكن اندفاع بسيمه وانطلاقها وجرءتها، جعل عبد الرحيم يخجل منها، غير انه فكر فى زواجها، رغم اعتراض شقيقته وزوجها البهى، وعندما عرض الزواج على بسيمه هالها خجله من تصرفاتها، وتوقعت الأسوأ إن هى تزوجته، وفضلت الرحيل نهائيا عن الحى، وتنجح مساعى البهى ويلتحق عبد الرحيم بالهيئة موزعا للخطابات، غير ان عبد الرحيم يسقط مريضا ويدخل المستشفى لإستخراج حصوة فى حجم البرتقالة، وتعتنى به جارته الممرضة أفكار(مها صبرى) التى ظنها الطبيبة المعالجة، وترحب نرجس برغبة اخيها فى الزواج من أفكار، ويعقد القران مع تأجيل الدخلة عاما، يعانى فيه عبد الرحيم من خجل أفكار منه لإرتداءه للجلباب وسذاجة تصرفاته الفقيرة، وتباهى أفكار عليه بتطلعها لطبقة أعلى لمجرد ان خالها عباس (لطفى لبيب) يعمل بالسعوديه ويمدهم بهداياه من ملابس وفاكهة ومروحة، مما يدفع عبد الرحيم للتخلص من أفكار بتطليقها، ويقيم علاقة مع عاهرة، يمارس معها الرذيلة فى أسانسير المصلحة ليتم ضبطه فى الصباح، ويفصل من العمل ليعود للقرية غير آسفا على مصيره، بينما يصاب البهى بالمرض ويسقط من فوق موتوسيكل المصلحة، ليقرر القومسيون الطبى عدم لياقته للعمل على درجته الفنية، ويحيله للعمل الكتابى، ويحال للمعاش فى سن ٦٠ وليس ٦٥ وبذلك يتأثر معاشه، مما يجعله متفرغا لكتابة الشكاوى لجميع مسئولى الدولة دون كلل أو ملل، حتى لجأ اخيرا لتقديم إلتماس لرئيس الدولة، ويكبر أبناءه عبد الله (احمد مجدى) وينضم لجماعة إسلامية ويطارد من أمن الدولة، ويتم إعتقاله، ويكبر سلامه (رامى الطمبارى) ويعمل ميكانيكى متنقل، أما إحسان (مريم حسن) فتتزوج وتنجب، ومازال البهى مصرا على تحقيق العدل بزيادة معاشه، وتنجح مساعيه فى العفو عن عبد الرحيم وعودته للمصلحة، ليعمل فى شباك صرف المعاشات، ويتعرف على الأرملة أشجان (منى حسين) والتى تعيش فى مستوى راق نسبيا، وتستدرجه لمنزلها بحجة توصيل المعاش لها، وتهيئ الجو له لتتحرك فحولته نحوها، وحينما هم بها، طلبت الحلال فتزوجها، وعندما نبهها لضرورة ابلاغ إدارة المعاشات بزواجهما، خافت من إنقطاع المعاش حرصا على ابناءها الثلاث، فطلبت من عبد الرحيم تصحيح خطئهما بالطلاق، وتزوجه والدته هانم من البنت الغلبانه دلال (مشيره احمد) ليمارس فحولته براحته وينجب ٣ أبناء وتنتقل أمه للعيش معه، وتتدهور احواله المادية، ويسطو على تحويشة عمر أمه التى ادخرتها كمصاريف نقلها للبلد عند موتها ودفنها هناك، ويصاب عبد الرحيم بالمرض الخبيث ليدخل المستشفى ويلتقى بها مرة اخرى مع حبيبة الماضى بسيمة مصابة بنفس الداء، ويجمعهما المصير مرة أخرى، ويفرج عن عبد الله، ويموت البهى وتلحق به نرجس، ويفكر عبد الرحيم بإعادة الماضى مع بسيمه ويطلب منها التزين بوضع الميكياج، بينما تخرج امه هانم هائمة على وجهها تبحث عمن يعيدها الى البلد لتموت هناك. (عصافير النيل)

المزيد

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول القروي البسيط عبد الرحيم (فتحى عبدالوهاب) الذي يهاجر إلى المدينة كي يلتحق بالوظيفة الحكومية، ويقيم فى منزل شقيقته نرجس (دلال عبد العزيز) وزوجها فى إحدى...اقرأ المزيد المناطق العشوائية، وهناك يتورط فى العديد من العلاقات النسائية، حتى يتم فصله من العمل بسبب إحداهن، عقب ذلك يتعثر ماديًا ويصاب بالمرض الخبيث وينقل على إثر ذلك إلى المستشفى، وهناك يرق قلبه لمريضة يجمع بينهما نفس المرض، ليكن ذلك هو الدافع لهما من أجل صراع ذلك المرض.

المزيد

نبذة عن القصة:

قروي ينتقل إلى القاهرة من أجل العمل، ويتورط في عدة علاقات نسائية، حتى تزداد ظروفه المعيشية صعوبة من جراء ذلك.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • السينما.كوم
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


  • الفيلم عرض لأول مرة يوم 17 نوفمبر 2009 في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي حيث شارك في المسابقة...اقرأ المزيد الرسمية ليكون الفيلم المصري الوحيد الذي يشارك بها.
  • رفضت إدارة مهرجان مسقط السينمائي في دورته السادسة عرض الفيلم لاحتوائه على مشاهد جريئة، إلا أن إدارة...اقرأ المزيد المهرجان عادت لتعلن عن اعتذارها وشارك الفيلم ضمن الفعاليات بصورة طبيعية.
  • فاز بجائزة الجمهور وحصد الخنجر الذهبى ومبلغ مالي قدره 3 آلاف دولار بمهرجان مسقط السينمائي في دروته...اقرأ المزيد السادسة.
  • تم تأجيل عرض الفيلم أكثر من مرة حتى بدأ عرضه أخيرًا في يوم 20 أبريل 2010 بدور العرض.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

عصافير النيل , تسقط عندما تحاول ارضاء كل الاطراف

فيلم مأخوذ عن رواية للأديب إبراهيم أصلان بنفس الاسم , يناقش القضايا التى تمس مجتمع المهمشين فى ضواحى القاهرة من خلال الفلاح عبد الرحيم الذى هاجر إلى القاهرة ليعمل فيها المخرج و كاتب السيناريو مجدى احمد على لم يكن فى أروع حالاته عند صناعة الفيلم فلم يقدم روح الرواية بل و زاد عليها بعض المشاهد الجنسية الفجة بحثا عن النجاح التجارى الذى لم يتحقق فتحى عبد الوهاب أدى دوره بامتياز أدى إلى أن يحصد من ورائه جائزة أفضل ممثل فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى عبير صبرى أداء معقول من خلال دورها فى الفيلم...اقرأ المزيد وان لم تقدم جديدا دلال عبد العزيز أبدعت و تألقت فى واحد من الأدوار الصعبة التى ستذكر فى تاريخها الفيلم بصفة عامة لم يلاق النجاح الجماهيرى ووصفه معظم المشاهدين بالفيلم الممل أما النقاد فاختلفوا عليه أن كان أكثرهم قد رأى انه فيلم ضعيف حيث قال أسامة الشالى من السينما . كوم أن المخرج سقط بحثا عن إرضاء جميع الأطراف , و قالت عنه ماجدة خير الله فى الوفد أن المخرج خان روح الرواية.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
عصافير النيل , تسقط عندما تحاول ارضاء كل الاطراف Usama Al Shazly Usama Al Shazly 4/5 8 مايو 2010
المزيد

أخبار

  [13 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل