عمر وسلمى 2  (2009) Omar & Salma 2

7.6
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 250 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم حول المشاكل بين"عمر" و "سلمى"بعد الزواج وعدم اهتمام "سلمى" بشكلها،بسبب تحولها الي أم بعد انجاب توأم وأصبحت الحياه ممله معها مما يجعل "عمر" يرجع لايام الشقاوه

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

تزوج عمر(تامر حسنى) من سلمى(مى عزالدين)بعد قصة حب رومانسية عنيفة،يحملون لها أطيب الذكريات، وحملت البرنسيسة، كما يسمى عمر حبيبته سلمى، وتمنى عمر ألا تضع له أنثى، خوفا عليها مما...اقرأ المزيد سيحدث لها عندما تكبر انتقاما من افعاله شابا مع بنات الناس، ولكن الوهاب وهب له بنتا جميلة اسماها ليلى، وحملت سلمى مرة اخرى لتضع ابنتهما ملك، ومرت سنوات ودخلت ليلى (ليلى زاهر) وملك (ملك زاهر) المدرسة، ويتغير حال الزوجين، بعد ان تاب عمر عن الجرى وراء الحريم وتوقف عن خيانة زوجته مع نساء العمارة التى يسكنونها، ولكن سلمى أهملت نفسها واهتمت أكثر ببيتها وأبناءها، فقضت معظم وقتها فى المطبخ، وظهرت دائماً بمريلة المطبخ ورائحة الطبيخ منكوشة الشعر وأصبح لها كرشا، وامتنعت عن زوجها بدعوى التعب، او الاستيقاظ مبكرا علشان مدارس البنات، وعاد عمر لمناوشاته مع الحريم، ونصبت كارما (ميرهان حسن) سكرتيرة والده رشدى (عزت ابو عوف) شباكها حوله، ليشكو لها افعال زوجته واستغلت كارما الموقف فى زيادة حدة الخلاف بين الزوجين بإرسال رسائل لعمر تفهم منها سلمى ان له علاقة بأخرى، وصممت سلمى على ترك المنزل بنساءه، والسكن فى آخر لاحريم به، وانتقلوا لعمارة اخرى، ولكن لحظ سلمى السيئ ان المذيعة داليا (داليا بدر) اختلفت مع زوجها صلاح (رضا حامد) وتبحث عن صدر حنون، وهاهى المرأة الحسناء اللعوب جى جى (ميسرة) تعود لشقتها بعد سفر طويل، وما زاد الطين بلة، جارهم مخرج الإعلانات (مانشى) المثلى الجنس الذى اعجب بعمر، واصبح بالعمارة رجال ونساء تخشى منهم سلمى، والتى تعود للمنزل لتجد جى جى على حجر عمر، بعد أن جاءته تستنجد به من زلزال، فظنت سلمى سوءا فى زوجها وتركت له المنزل وطلبت الطلاق، واحتاس عمر مع ابنتيه فى اطعامهم واستذكار دروسهم وايقاظهم ومصاحبتهم للمدرسة، وشعر بمدى المعاناة التى كانت تتحملها سلمى، وصحب عمر رفيقته كارما لشقته القديمة، بينما أقامت سلمى مع جى جى فى الشقة المقابلة، والتى ارادت تصحيح الموقف الذى تسببت فيه، وساعدت سلمى فى رعاية بناتها، ونصحتها بالعودة لزوجها وتعود سلمى لتضبط عمر فى احضان كارما، فتصمم على الطلاق، ويكتشف عمر ان كارما كانت تفرق بينه وبين زوجته عن طريق الموبايل، فضربها وطردها من حياته، وعاد لزوجته ليقسم لها انه لن يخونها بعد اليوم ورفض طلاقها، وتغلب الحب، وعادت سلمى بعد ان أقسمت على الاهتمام بنفسها وزوجها بالاضافة لبيتها. (عمر وسلمى2)

المزيد

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول المشاكل بين"عمر" و "سلمى"بعد الزواج وعدم اهتمام "سلمى" بشكلها،بسبب تحولها الي أم بعد انجاب توأم وأصبحت الحياه ممله معها مما يجعل "عمر" يرجع لايام الشقاوه

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


  • أبدى الفنان تامر حسنى سعادته بتجسيد دور الاب لأول مرة فى السينما فى عدة تصريحات صحفية.
  • كان المخرج أكرم فريد هو المرشح لاخراج الفيلم لكنه اعتذر بعد خلاف مع المنتج محمد السبكى .
  • وجهت للفيلم اتهامات عديدة ان فكرته مقتبسة من الفيلم الامريكى "9 شهور" وهذا ما نفاه السيناريست احمد...اقرأ المزيد عبدالفتاح جملة وتفصيلا .
المزيد

أراء حرة

 [3 نقد]

عمر وسلمى فكاهة اجتماعية

عمر وسلمى \"2\" الفيلم من النوعيات الخفيفة الكوميدية مع جزء من التراجيديا والتى تعالج المشاكل المستحدثة على مجتمعنا عند الربط بين الجزء الاول للفيلم مع الجزء الثانى مع الاخذ فى الاعتبار عما كانت حياة عمر \"تامر حسنى\" الفارغة والتافهة ومغامراته النسائية قبل ان يعرف سلمى \"مى عز الدين\" نقيدته فى كل الصفات من التزام واحترام ، وظهرت بعض الجوانب الإيجابية والسلبية فى الفيلم . اولا ايجابيات الفيلم 1. سيناريو الجزء الثانى محبوك ومترابط جدا والطابع الكوميدى طاغى على اى طابع أخر و يحكى حياة...اقرأ المزيد اجتماعية ممزوجة بنوع كوميدي طريف جدا. 2. اخراج الفيلم يتميز بالترابط الجيد بين تسلسل الاحداث عكس ما ظهر عليه فيلم كابتن هيما ،المخرج استطاع أن يصور العلاقة الزوجية بعد الزواج بطريقه جميلة جدا حيث انفعل المشاهد مع حياتهم الزوجية لدرجة ان المشاهد تضايق من سلمى ومع ذلك كان يعزرها، وكذلك أعجبنى المخرج ان كلما حدثت مشاكلة بين عمرو وسلمى يأتى كل واحد منهم على حدى وهو يفكرفى ذكريات الماضى بينهم كفلاش باك مع ان كل واحد منهم بما انه غضبان من الاخر بسبب المشاكل التى بينهم الا انه يبحث له على ذكرى او شئ حلو عاشها معاه فى الماضى حتى لا تؤثر تلك المشاكل على حب كل طرف للاخر وفعلا بعد الفلاش باك يصفوا كل منهم للاخر وتعود المياه لمجاريها، كما ساعد الاخراج المشاهد الكوميديه وخدمها جدا وأظهرها فى ابهى صورها . 3. كان أداء تامر حسنى مختلف عن الافلام السابقة حيث قلل من اخطائه ومخاوفه من الوقوف أمام الكاميرا بيتكلم وبيمثل بطبيعته كأنه يشعر كانه فى بيته ومع اهله وناسه وليس أمام كاميرا مع ممثلين، كذلك كان اللوك الجديد لتامر حسنى تأثير جيد ساعده جداً على ان يعيش دور الاب والزوج جعل المشاهد يشعر ان تامر فعلا أصبح اب وزوج ومتحمل مسئولية اسرة والحياة أى انه أتقن دوره ببراعة. أما مى عز الدين أستطاعت ان تصنع نقله جديدة تثنى عليها ففى الجزء الاول كانت البنت الرومانسيه الرقيقة التى تكون فتاة احلام اى شاب، أما فى الجزء التانى تقوم بدور الزوجة الممله التى اعطت كل حياتها للأولادها وبيتها لدرجة انه اعطت انطباعاً لدى المشاهد لتحيزه لزوجها وهذا يدل على انها ادت الدور ببراعة، وكانت قدرة مى على البكاء امام الكاميرا شئ يدل على اقتباسها للشخصية وفدرتها الفائقة على التعبير وهذا ساعد الفيلم جداً فى عدة مشاهد. أما الطفلتان ملك وليلى الابطال الحقيقين للفيلم حقيقى يعبا عن مولد فنانتان لهم ميتقبل باهر يفكرنا بالعبقرية فيروز، فقد قاما بدور فلاسفه رغم سنهم الصغير ، دورهم كان مؤثر جداً فى احداث الفيلم وفى المشاكل اللى حدثت بين عمرو وسلمى وادائهم كان رائعاً اكبر من توقع اى شخص من صانعى الفيلم. كان هناك ابطالاً أخر للفيلم أدوارهم صغيرة ظهروا فى مشهد واحد او اتنين ، كانت هذه المشاهد من اكثر المشاهد الكوميدية مثلاً كريم محسن الذى ادى اول مشهد مع تامر حيث استطاع ان يحبك دور المعجب بفنان جداً فى الكافيه ويلعب مع الفرقه من كتر فرحته جاءت للمشاهدين هستيريا الضحك، أما جار تامر ابدع وكان دوره شاذ وكلما ظهر كان المشاهدون يأخذون فى الضحك بجد رغم ان الدور مش تمام . أما من جهة سلبيات الفيلم، كانت هناك بعض السقطات غير ملحوظه الا للمتخصصين وهو الانتقال من حدث للآخر فى بعض المشاهد بشكل غير محترف ورتيب خصوصاً فى مشهد الفلاش باك مع مى عز الدين عند تذكها لللأيام الحلوة القديمة وفجأة نقلنا للحاضر من غير حرفية، و كان دور عزت ابو عوف غير مؤثرعكس دوره فى الجزء الاول ولو لم يكن له وجود كان أفضل. الفيلم كان قصير جداً \"أقل من ساعه ونص .\"

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
اي كلام Adel Salib Adel Salib 6/11 22 مايو 2009
بلا بداية ولا نهاية mustafa hussain mustafa hussain 1/1 1 مارس 2012
المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل