السكرية (1973) Al Sokkareya

7.3
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم حول عائلة السيد أحمد عبد الجواد عبر ذريته من الجيل الثاني والثالث، والتي تتمثل في كل من ياسين وكمال الإبن الأصغر، وأولاد البنات عائشة/خديجة،في سن الشباب والتحولات السياسية...اقرأ المزيد والإجتماعية وتأثيرها على نضجهم ومساراتهم الحياتية، حيث يسير عبد المنعم في اتجاه ديني بحثاً عن الخلاص من وجهة نظره،بينما يرى أحمد أن الخلاص في السير في اتجاه اليسار بحثاً عن قيم العدل.

شاهده على التليفزيون

مفضل إيه آر تي اف... الخميس 1 سبتمبر 10:00 صباحًا فكرني
المزيد

طاقم العمل

المزيد

صور

  [15 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

يقترب احمدعبدالجواد(يحيى شاهين)من أيامه الاخيرة،بعد ان طعن فى السن وكبر أحفاده،ويعيش فى بين القصرين وزوجته أمينه(كلثوم)ومعهم كمال اصغر إبناءهم(نور الشريف)الذى حلم ان يصبح...اقرأ المزيد فيلسوفا،وانتهى به الامر فى مدرسة السلحدار الابتدائية مدرسا،واعرض عن الزواج بعد ان تزوجت حبيبته عايده شداد من صديقه حسن سليم وسافرا الى سويسرا. وفى ايام الجمع يتجمع ابناء وأحفاد احمدعبدالجواد،فمن قصر الشوق يأتى ياسين(عبدالمنعم ابراهيم) مع زوجته زنوبه(مها صبرى)التى كانت راقصة طالما إرتمت فى احضان احمد عبد الجواد،ورغم ذلك تزوجها ياسين،ويجيئ ومعه ابنته كريمه(بوسى)ورضوان (محمدالعربى)ابنه من زوجته الاولى ابنة محمدعفت(محمدشوقى)صديق والده، وقد تعرف رضوان على عبد الرحيم باشا(محمود المليجى)الزعيم الوفدى اللواط الذى رفعه لأعلى المناصب حتى اصبح مديرا لمكتبه،وزادت علاقته بالوزراء. ومن السكرية تأتى خديجه(هدى سلطان)ومعها زوجها ابراهيم حشمت(حسن مصطفى)وابنيها عبدالمنعم(عبد الرحمن على)واحمد(حسين الامام)،فعبد المنعم اطلق لحيته واتخذ طريقا دينيا،وقطع علاقته الآثمة بجارته(لبلبه)،اما احمد فقد اتخذ الطريق الماركسى ليصبح شيوعيا،يؤمن بإذابة الفوارق بين الطبقات،وأن الارض لمن يزرعها،فلما حاول الزواج من الفتاة الأرستقراطية علويه صبرى (منى جبر)رفضته،فإنجذب نحو سوسن حماد(مديحه حمدى)إبنة عامل المطبعة (عبدالمنعم بسيونى)والصحفية بالجريدة الشيوعية وتزوجها رغم اعتراض امه. ومن السكرية تأتى أيضاً عائشة(زهرة العلا)بأحزانها التى لا تنقطع،فبعد ان رفض والدها زواجها من الرجل الذى حلمت به،الضابط حسن ابراهيم(حسن عبدالسلام)ضابط قسم الجماليه،فقدت زوجها خليل،ثم أبناءها محمد وعثمان وبقيت لها ابنتها نعيمه(حياة قنديل)،وتبحث عائشة عن يوم تفرح فيه،وينسيها احزانها،حتى يأتى فؤاد(احمد أجومى)وكيل النيابة،وإبن عم جميل(عبدالغنى النجدى)العامل بدكان عطارة احمد عبد الجواد،لزيارتهم،ويظن الجميع انه جاء لخطبة نعيمة،ورغم الفوارق الطبقية ورغم ان خاله عربجى،إلا انهم قد ارتضوه،ولكنهم اكتشفوا انه جاء ليستعرض ما وصل اليه ابن خادمهم. وأخيرا تزوجت نعيمه إبن خالتها عبد المنعم،ولكنها ماتت اثناء الوضع،لتستمر أحزان عائشة.يعرف كمال طريق بيت جليلة(تحية كاريوكا)الذى تديره للدعارة،وطالما قضى فيه احمد عبد الجواد لياليه،ويرتمى كمال فى احضان الساقطة عطيات (مديحه كامل).يتقابل كمال عبدالجواد مع بدور(ميرفت امين)الطالبة الجامعية شقيقة عايدة شداد،بعد ان أطاحت البورصة بثروتهم،ولا يشعر بها كمال فقد كان دائم التفكير فى حبيبته عايده،ولا يرى فيها إلا كونها اخت حبيبته،وتتركه بدور،وينتهى به الامر واقفاً على باب ابن اخيه رضوان طالبا واسطه لإلغاء نقله للصعيد. وتتنازل خديجه عن كبرياءها وتذهب لزيارة زنوبه،لتطلب وساطة ابنها رضوان ليجد وظيفة لإبنها عبد المنعم،حيث يلحقه بإدارة التحقيقات فى الوزارة،وتضع زنوبه ابنتها كريمه فى طريق عبد المنعم،لتسيطر عليه بجمالها ودلالها،فيحلق لحيته ويتزوجها رغما عن إرادة خديجه،ويقع احمد عبد الجواد صريع الشيخوخة ويموت،وتلحق به أمينه،لتصبح عائشة وحيدة تجتر احزانها وتزداد آلامها عندما ترى حبيبها السابق وقد اصبح مأمورا لقسم الجمالية ويأتى لمنزل بين القصرين للقبض على ابناء خديجه احمد وعبد المنعم،الاول بتهمة الشيوعية،والثانى جماعات إسلامية. (السكرية)

المزيد

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول عائلة السيد أحمد عبد الجواد عبر ذريته من الجيل الثاني والثالث، والتي تتمثل في كل من ياسين وكمال الإبن الأصغر، وأولاد البنات عائشة/خديجة،في سن الشباب والتحولات...اقرأ المزيد السياسية والإجتماعية وتأثيرها على نضجهم ومساراتهم الحياتية، حيث يسير عبد المنعم في اتجاه ديني بحثاً عن الخلاص من وجهة نظره،بينما يرى أحمد أن الخلاص في السير في اتجاه اليسار بحثاً عن قيم العدل.

المزيد



  • نوع العمل:


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


أخبار

  [8 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل