الفرح  (2009) The Wedding

8.5
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يضيق الحال بزينهم (خالدالصاوى) فيضطر لإقامة حفل زفاف واستئجار عروسين ليسترد ما دفعه من نقود كمجاملات في الأفراح، ليسد دينه ويشترى ميكروباص وتشاء الأقدار أن تتوفى والدته أثناء الفرح، فهل سيستكمل الفرح...اقرأ المزيد حتى يجمع نقوده أم ينهيه؟.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يضيق الحال بزينهم (خالدالصاوى) فيضطر لإقامة حفل زفاف واستئجار عروسين ليسترد ما دفعه من نقود كمجاملات في الأفراح، ليسد دينه ويشترى ميكروباص وتشاء الأقدار أن تتوفى والدته أثناء...اقرأ المزيد الفرح، فهل سيستكمل الفرح حتى يجمع نقوده أم ينهيه؟.

المزيد

القصة الكاملة:

بالأحياء الشعبية ينتشر فرح الجمعيات، وهو فرح اونطه الهدف منه جمع النقطة لصاحب الفرح ويدور الدور على الأخرين، وكان صاحب هذا الفرح زينهم (خالد الصاوى) الذى نقط سابقا ويريد جمع فلوسه...اقرأ المزيد لشراء ميكروباص، فأقام له حبشى (محمودالجندى) متعهد الافراح، فرحاً لجمع النقوط، وقد كان زينهم يعيش مع زوجته صفيه (روجينا) وأبناءه الصغار، وأمه المسنة نفيسه (كريمه مختار)، وقام هلهوله (سليمان عيد) بإستئجار الموبيليا الخاصة بالعروس لتزور الحارة وتعود لصاحبها (سعيدالصالح) كما قام بالاتفاق مع عبدالله (ياسرجلال) وزوجته جميلة (جومانا مراد) لتمثيل دور العروسين،حيث أنهما مكتوب كتابهما منذ٧سنوات ودخل بها عبدالله سرا من وراء ظهر والدها(سعيد طرابيك) الذى يريد دخلة ابنته بلدى،ويحتاج عبدالله للنقود لإجراء جراحة البكاره، وأعتمد العسلى (ماجدكدوانى) نبطشيا للفرح مسئولا عن الميكروفون، ويطارد العسلى بكل الافراح، والده (محمدمتولى) يرغب بمصالحة إبنه الذى ضربه منذ٢٠عاما فأحدث بوجهه ندبة كبيرة، لم يتسامح فيها العسلى حتى الآن، ويتولى سند (علاء مرسى) تصوير الفيديو، ويتولى شلفطه (حاتم جميل) جمع النقوط من على الارض، ويسلمها لأوشه (محمدطه) الذى يحفظها بحقيبة معه، وتتولى سميره بيرة (دنيا غانم) بيع البيرة للمعازيم ودفع نسبة لزينهم، وتلبس سميره ملابس الرجال وتحمل مطواة حتى تتجنب طمع البلطجية، وقد اسمعها تاجر الأدوات المنزلية حسن الحشاش (باسم سمرة) كلاما معسولا، ادار رأسها كأنثى فمالت إليه، وتزينت بإرتداء قرط ووضع أحمر الشفاة، وجاء صلاح ورده (صلاح عبدالله) المنولوجست القديم، محاولا تقديم فقرة ليفتخر به إبنه حاتم (رامز امير) ولكن لفظه المساطيل، وكانت الست نفيسه غير راضية عن الراقصة نوجه (سوسن بدر) التى تنام بأعين الرجال، ونصحتها بالتوبة ومنحتها اجرتها بدون رقص، وقد حدثت مشادة بين الام وزينهم غضبت على إثرها الأم، وبعيدا عن الفرح حاول الاسطى شوقى (حسن حسنى)بعد تناوله للحبة الزرقاء قضاء ليلة ممتعة مع زوجته الشابة نسرين (مى كساب) والتى أزعجها صوت ميكروفون الفرح المعلق فى بلكونتها واتهمت زوجها بالخوف من زينهم. وحدثت المفاجأة بموت الأم واقترح الكبار اخفاء الخبر ساعتين لإتمام الفرح ولم النقطة ورفضت صفيه وطلبت الطلاق، كما طلبته نسرين، وحاول حسن الاعتداء على سميره فقتلته، ورقصت نوجه بعد ان ضربها زينهم، وذهب العرسان للطبيب مجدى عزب (خالدطلعت)الذى حاول النوم مع جميله قبل إتمام العملية، فضربه عبدالله، واضطر العروسان للهرب من مواجهة الأهل، وتم سرقة النقطة وماتت الام غاضبة على ابنها، ولكن زينهم فاق لنفسه واعلن إنهاء الفرح لموت امه واكتفى بما جمع من النقوط، ولن تطلب صفية او نسرين الطلاق، ولم يقتل الحشاش، وتابت نوجه وعاد العروسان للحارة. (الفرح)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • فاز بعدة جوائز في الدورة الـ58 لمهرجان المركز الكاثوليكى منها: جائزة أفضل إنتاج لأحمد السبكي. جائزة...اقرأ المزيد أحسن سيناريو للمؤلف أحمد عبد الله. جائزة أفضل ممثل لخالد الصاوى. جائزة أفضل إخراج لسامح عبد العزيز. وحصل كلا من ماجد الكدواني وياسر جلال على شهادتي تقدير من نفس المهرجان عن دوريهما في الفيلم.
المزيد

أراء حرة

 [6 نقد]

الفرح...نظرة عميقة الى السعادة الحقيقية.

خرجت من دور العرض عقب مشاهدتي لفيلم الفرح,وانا راض وسعيد تماما بما رايت ,وظلت هذه الكلمة تتردد في عقلي (الفرح),ما هو الفرح الذي اراد صناع الفيلم الإشارة اليه؟ هل هو احدى الأفراح- التي تقام في المناطق الشعبية- المليئة بالصخب والسكر والرقص , أم أنه رمز الى التغيير والانتقال الى حياة جديدة مختلفة لصاحب الفرح. ابطال الفيلم كل منهم له فرحه الخاص, ولكل منهم حياته الخاصة التي ستتغير مع الفرح سواء بالسلب او الإيجاب . فرح زينهم (خالد الصاوي)الذي يريد جمع النقطة لشراء ميكروباص. فرح العروسين...اقرأ المزيد المزيفين(جمانة مراد و ياسر جلال)المحتاجين للنقود لعمل عملية تستر فضيحتهما. فرح المونولوجيست(صلاح عبد الله)محاولا التباهي-كذبا- امام ابنه بأنه مشهور وناجح رغم انه اصبح يقضي حياته على القهوة عاطلا دون جدوى. فرح بائعة البيرة(دنيا سمير غانم)التي عاشت حياتها مسترجلة خوفا من ظلم الناس, حتى آتتها الفرصة لتحيي انوثتها -التي دفنتها سنوات طويلة- عند اعجابها باحد معازيم الفرح. فرح الراقصة(سوسن بدر) التي تابت على يد ام زينهم وقررت ان تعيش بشرفها. فرح النباطشي(ماجد الكدواني)الذي اراد ان يثبت للناس جميعا انه الأفضل رغم الندبة الكبيرة المشوهة لوجهه. فرح الزوجين (حسن حسني و مي كساب)في التعبير عن الحب الزوجي بعد مرور وقت طويل عن طريق أخذ الزوج للحبة الزرقاء. .... وبقي اتخاذ القرار ,انها اللحظة الحاسمة التي ستحدد مجرى التغيير (الى السعادة وتحقيق الهدف او الى العكس تماما),انها رسالة سامية تحث على البحث عن الذات اخرجها المتألق سامح عبد العزيز بسلاسة ووضوح ومصداقية جعلت عيناي ملتصقتان بالشاشة طوال فترة العرض , تمكن المخرج والكاتب بشكل ملفت ورائع في الصاق المشاعر المختلفةببعضها(الحزن,الضحك,الحسرة,الغضب). اما على صعيد التمثيل فكان ماجد الكدواني في اروع حالاته,وايضا خالد الصاوي و دنيا سمير غانم وجمانة مراد,اما اضعفهم فكانت مي كساب. آسف لإطالتي عليكم ولكني اردتكم ان تشاركوني (...الفــرح...)

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
تحفه فنية Abo Khaled Abo Khaled 0/0 9 مايو 2012
لماذا يا استاذ هشام ؟؟؟؟ ماجد ابو الدهب ماجد ابو الدهب 4/5 1 يوليو 2009
صاحب \"الفرح\" يتباها بسينما الشوارع هشام محفوظ هشام محفوظ 5/21 30 مايو 2009
نجاح اخر لصناع الفرح salam kamil salam kamil 0/1 5 ديسمبر 2009
شكرا خالد الصاوى وياسر جلال احمد فرج احمد فرج 10/12 29 يونيو 2009
المزيد

أخبار

  [17 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل