شارع الهرم  (2011) El- harm Street

4.2
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

الفيلم تدور أحداثه حول راقصة تتحول من الرقص فى فرقة للفنون الشعبية إلى الرقص الشرقى فى أحد ملاهى شارع الهرم، ثم يحدث أن يتصارع عليها 3 رجال الأول هو طليقها الضابط، الذى تزوجها عرفيا بعد أن أحبته...اقرأ المزيد ولكنها تصطدم به فيتم الطلاق، ويحدث أن يتم سجنه وعندما يخرج يفكر فى العودة إليها، والثانى يلقب بوزير الحنية ويعمل فى شارع الهرم، والثالث يعمل طبالاً وهو من ساعدها على التحول من الفنون الشعبية إلى الرقص الشرقى، ولكنها فى النهاية تقرر عدم الارتباط بأى منهم وتترك الرقص تماما وتفتح مطعما

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

هندى(لطفى لبيب)حرامى خزائن،قرر التوبة عن المال الحرام والعودة للطريق المستقيم واستغلال بناته الثلاث فى اعمال منافية للآداب،فلم يفلح مع إبنته حنان(مها احمد)أو إبنته دلال(بدرية...اقرأ المزيد طلبة)أما ابنته الثالثة زيزى(دينا)فكانت ترقص فى فرقة للفنون الشعبية،فحاول بكل الطرق تحويلها للرقص الشرقى فلم يفلح. ماهر القرش(احمد سلامه)رجل اعمال فاسد يتاجر فى أراضى الدولة والعملة ويقوم بالتهريب،ويعانى من سادية مفرطة،ويشاهد زيزى ويأمر ذراعه اليمين فى الشر الواد عصفور(احمد بجه)بإحضارها،فيقوم بخطفها وتقييدها ووضع عصابة على عينيها،ليقوم القرش بتعذيبها ثم يغتصبها بعد ان يذكر لها انه وزير الحنية. تترك زيزى الفرقة الشعبية وتتعرف على الواد مصطفى الشهير بحمص(سعد الصغير)الهارب من ورشة والده(محمدقشطه) ويعمل طبالا من ابن عمته الشاعر الملوانى(حسن عبد الفتاح)وتطلب منه أن يعلمها الرقص الشرقى،ويرحب هندى بسلوك ابنته الطريق الصحيح،وتتعلم زيزى الرقص وتعمل بالأفراح الشعبية وتنال شهرة تؤهلها للعمل بكباريهات شارع الهرم،خصوصا بعد ان منع القرش الراقصة شوق(أيتن عامر)من ان ترقص بكباريه الست عزيزه(مادلين طبر)واستأثر بها لنفسه. وحققت زيزى شهرة واصبحت من الاثرياء ونقلت والدها هندى واختيها حنان ودلال الى قصر كبير وتنكرت للواد حمص الذى علمها الرقص. نالت زيزى إعجاب عادل مندور(احمد بدير)محامى الاداب،الذى حاول ان يصحبها لشقته لينال منها لكنه فشل،فدبر لها مكيدة،بناء على نصيحة من مدام عزيزة،وذلك بأن حرض عليها بوليس الاداب ليقبض عليها بدعوى الرقص فى غير المواعيد الرسمية، ثم يقوم هو بالإفراج عنها،ولكن عزيزة أخبرت القرش بالمؤامرة،فسبق مندور وتوسط لزيزى وأخرجها من الحجز،وأراد ان ينال منها فرفضت،فقام بمنعها من الرقص وإحلال شوق محلها بعد ان قضى مأربه منها. علمت زيزى ان القرش هو وزير الحنية الذى اغتصبها،فتحالفت مع عزيزه وشوق للقضاء على القرش ومندور،وزارت القرش فى مكتبه وعرضت عليه ان تستسلم له مقابل ان يشترى لها كباريه عزيزه،فوافق مقابل ان توقع له إيصالات أمانه،وطلبت من حمص والملوانى سرقة المستندات التى تدين القرش فإستعانوا بلص الخزائن السابق هندى،الذى سرق المستندات وايصالات الأمانة،وطلبت من القرش ان يمكنها من مندور فأعطاها كيس هيروين،سلمته لشوق فوضعته بشقة مندور بعد ان اصطحبها للشقة،وتم القبض على مندور والقرش والواد عصفور،وتم سجنهم،وأرسل القرش من يطلق النار على زيزى ولكنه أصاب بدلا منها هندى الذى لقى مصرعه،وتولت زيزى إدارة الكبارية بنسوان جديده،وتزوج الملوانى من دلال وحمص من حنان وعادا لورشة والده وتركا الطبل والرقص. (شارع الهرم)

المزيد

ملخص القصة:

الفيلم تدور أحداثه حول راقصة تتحول من الرقص فى فرقة للفنون الشعبية إلى الرقص الشرقى فى أحد ملاهى شارع الهرم، ثم يحدث أن يتصارع عليها 3 رجال الأول هو طليقها الضابط، الذى تزوجها...اقرأ المزيد عرفيا بعد أن أحبته ولكنها تصطدم به فيتم الطلاق، ويحدث أن يتم سجنه وعندما يخرج يفكر فى العودة إليها، والثانى يلقب بوزير الحنية ويعمل فى شارع الهرم، والثالث يعمل طبالاً وهو من ساعدها على التحول من الفنون الشعبية إلى الرقص الشرقى، ولكنها فى النهاية تقرر عدم الارتباط بأى منهم وتترك الرقص تماما وتفتح مطعما

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


  • تشارك الراقصة دينا في تقديم رقصتين مع سعد الصغير بالفيلم عن طريق دويتو يجمعهما بعنوان "شارع الهرم"،
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

شارع الهرم .. الجزء الثاني لـ"ولاد البلد" .. نظرياَ!

بالنظر للخطوط الدرامية في فيلم "شارع الهرم" وأداء الممثلين والعمق الدرامي للشخصيات والرؤية الإخراجية نستطيع أن نخرج بنتيجة واحدة وهي أن .. ثانية واحدة .. إحنا هنهرج؟ قبل أن نذهب في محاولة عبثية لتحليل الفيلم –إذا جاز ان نطلق عليه لفظ فيلم- فهل يتذكر أحد مشهد مشابه في عيد الفطر الماضي لسعد الصغير وهو يغني "إحنا ولاد البلد" .. واليوم يغني "إحنا في شارع الهرم"، وبقدر عدم الإختلاف فهناك عدم إختلاف في كل شئ بين الفيلمين "سامحني يا رب وانا بقول عليهم فيلمين" .. كلاهما تصدر الإيرادات |..كلاهما بطولة...اقرأ المزيد سعد الصغير ودينا .. كلاهما إنتاج السبكي .. وكلاهما تم صنعه للهدف ذاته .. الإستفادة من الجمهور الإستثنائي في العيد! فجمهور العيد إستثنائي فعلاَ .. جمهور يدخل السينما "عمياني" ولا يبحث عن أي متعة سينمائية بقدر ما يبحث عن المرح والتصقيف والرقص، قطاع كبير منه من الطبقة الشعبية البسيطة التي تعتبر الذهاب للسينما ترفيهاَ يأتي في الأعياد والمناسبات، ووقتها بالتأكيد لن تبحث عن سينما عميقة تحاول أن تتناول أي شئ، لكنها ستبحث عن مشهد مشابه للمرح الذي يجدونه في الأفراح الشعبية بأغانيها وأبطالها اللذين هم في الواقع نفس أبطال الفيلم بإستثناء دينا التي تعتبر راقصة "هاي كلاس" ترقص فقط في أفراح الفنادق ولذلك فهي إضافة لرواد الأفراح الشعبية، ومنتج تجاري مثل السبكي محتك بالسوق وطبقاته يفهم هذه الطبقة جيداَ وما تريده ويعرف ما الذي يمكن أن يقدمه لها، بالإضافة لمغني يعتبر الغناء الشعبي والرقص "أكل عيش" كسعد الصغير .. تكون النتيجة "ولاد البلد" و"شارع الهرم"، رقصات كثيرة وأغاني مجمعة علي أي خيط درامي مهلهل يجعل فقط هناك بداية ونهاية لهذه الرقصات هو المهم .. "الشقة أه" .. "الشقة لأ" .. "إحنا في شارع الهرم .. إحنا في شارع الهرم" .. "إبن مين ده يا بت" .. 5 أو 6 رقصات لدينا .. هذا هو كل شئ، لا تذهب في محاولة عبثية بحثاَ عن الفيلم.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
السبكي وتصدير الابتذال Abo Khaled Abo Khaled 2/2 16 مايو 2012
المزيد

أخبار

  [27 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل