حفلة منتصف الليل (2012) Midnight Party

6.1
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ

تقيم (رانيا يوسف) حفلا بفيلاتها وتدعو العديد من أصدقائها وصديقاتها للحفل، حيث يستمتع الجميع... وهناك يتفاجأ الجميع بأشياء غريبة تحدث لهم داخل الفيلا حيث تواجههم رانيا بحجزها لهم داخل الفيلا لمعرفة...اقرأ المزيد المرأة التي خانتها مع زوجها.

شاهده على التليفزيون

مفضل أو إس إن ياه... الإثنين 29 اغسطس 06:00 مساءً فكرني
مفضل أو إس إن ياه... الثلاثاء 30 اغسطس 10:00 صباحًا فكرني
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تقيم (رانيا يوسف) حفلا بفيلاتها وتدعو العديد من أصدقائها وصديقاتها للحفل، حيث يستمتع الجميع... وهناك يتفاجأ الجميع بأشياء غريبة تحدث لهم داخل الفيلا حيث تواجههم رانيا بحجزها لهم...اقرأ المزيد داخل الفيلا لمعرفة المرأة التي خانتها مع زوجها.

المزيد



  • نوع العمل:
    • مصري
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


هوامش

  • تأجل طرح الفيلم أكثر من مرة لأسباب تتعلق بالأحداث السياسية في مصر.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

قلد صح

عندما قدم الممثل والمنتج حسين صدقي فيلمه (أنا العدالة) سنة 1961 واللي كان بيدور في إطار تشويقي عن أحد الأشخاص يدعو أصدقاؤه إلى فيلاته ليلة رأس السنة وهناك يفاجئون بعد احتجازهم داخل الفيلم بأن هناك شخص يعرف كل شيء عن ماضيهم ويبدأ في تنفيذ حكم العدالة وفقا لما يراه هو ... هنشوف إنه قدر بإمكانيات بسيطة وقتها وبقصة أبسط تقديم مشاهد غاية في الإثارة والتشويق، وقدر يختار مجموعة من الممثلين ويستغل براعتهم في تقديم فيلمه واللي عرفوا أزاي يشدوا الانتباه والاعصاب لما يقرب من 90 دقيقة. ويمكن فيلم (حفلة...اقرأ المزيد منتصف الليل) للمخرج محمود كامل هو اللي خلاني افتكر فيلم أنا العدالة لحسين صدقي؛ مش عشان إن القصة أو التيمة الرئيسة للفيلم قريبة من بعض بالعكس فشتان بين الفيلمين، وأنا مش هقارن بينهم لأن فعلا مافيش أي وجه مقارنة ممكن يقوم عليه الكلام هنا! لكن اللي أقدر أقوله إن فيلم محمود كامل حسسني إن مافيش أمل في رجوع السينما المصرية الجميلة الواعية تاني، وده أكدلي ان مازالت التفاهات تولد وإن انهيار السينما مستمر حتى النهاية. وبالتالي فإن المؤلف محمد عبدالخالق مقدمش أي جديد أقدر اتكلم عليه أو اذكره، غير إن في مشاهد خلاني مش مصدقة اني بتفرج على فيلم سنة 2012، هو لسه في كدا...ياسلام ع مشهد النهاية (الناس الوحشيين موتوا الناس الحلوين) !!! انا معرفتش اصلا افرق مابينهم ورغم اعتماد الفيلم على شخصيات قوية قدرت مؤخرا إنها تحط اسمها بين نجوم الشباك زي الممثلة رانيا يوسف ودرة وحنان مطاوع وإنهم يقدموا أعمال تذكر، ونجحت على الأقل جماهيريا إلا إنهم بفيلمهم الأخير (حفلة منتصف الليل) شطبوا كل اللي فات، فهنشوف رانيا يوسف ممثلة تانية خالص غير اللي عرفناها في فيلم (واحد صحيح)، ومسلسل (خطوط حمرا) وغيرها من الأعمال المميزة، واللي أقدر أأكد عليه وأذكره بقوة إنهم اشتركوا في شيء واحد بس وهو تعبيرات وانفعالات مبالغ فيها وغير منطقية طوال الأحداث، وإن تعبير الدهشة هو اللي كان سيد الفيلم، نهيك عن باقي الأبطال اللي مافيش أي كلام يوصفهم غير إنهم كانوا بيمثلوا فعلا. اللافتات اللي استخدامها المخرج محمود كامل وكانت عن الحزب الوطني أشارت إلى أن زمن الأحداث بالفيلم قبل الثورة وده معناه إن السلطة والنفوذ والتحكم في الناس هو المبدأ السائد، ويمكن دي حاجة تحسب للفيلم وإنه مخدش نفس سكة الأفلام الحالية واستغل ثورة 25 يناير واللي بيحصل في البلد، ورجع بينا لورا شوية. الفيلم لا يستحق أن تضيع فيه وقتك قبل فلوسك وده اللي كان باين من عدم تواجد أي جمهور في قاعة السينما المعروض بها الفيلم.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
الخائن المجهول !! Amr Elsyoufi Amr Elsyoufi 0/0 30 يناير 2013
المزيد

أخبار

  [19 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل