الثلاثة يشتغلونها  (2010) El Talata Yeshtghalonha

7.2
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور الأحداث حول صراع بين فتاة و ثلاث رجال في وقت واحد مما ينتج عنه الكثير من المواقف الكوميدية حيث يتناول ظاهرة جديدة و خطيرة على المجتمعات الشرقية و هي إعتماد معظم الشباب في هذا العصر على الفتيات...اقرأ المزيد سواء شقيقات أو حبيبات أو حتى صديقات - ماديا بشكل غير معهود في المجتمعات الشرقية في العهود الماضية حيث لم يعد الشاب يخجل من الحصول من المال من شقيقته أو حبيبته أو صديقته .

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور الأحداث حول صراع بين فتاة و ثلاث رجال في وقت واحد مما ينتج عنه الكثير من المواقف الكوميدية حيث يتناول ظاهرة جديدة و خطيرة على المجتمعات الشرقية و هي إعتماد معظم الشباب في هذا...اقرأ المزيد العصر على الفتيات سواء شقيقات أو حبيبات أو حتى صديقات - ماديا بشكل غير معهود في المجتمعات الشرقية في العهود الماضية حيث لم يعد الشاب يخجل من الحصول من المال من شقيقته أو حبيبته أو صديقته .

المزيد

القصة الكاملة:

نجيبه متولى الخولى(ياسمين عبد العزيز)حرص والدها(صلاح عبد الله) على تلقينها دروسها منذ نعومة أظفارها، يحلم بأن تكون ابنته الاولى دائما لتتفوق على أقرانها، فحفظت نجيبه دروسها ولم...اقرأ المزيد تفهمها، وبالفعل كانت الاولى فى الثانوية العامة، وإختار لها والدها ان تلتحق بكلية الآثار، ونصحها بالاجتهاد لتكون يوما رئيسا للجامعة، بينما نصحتها امها فوقية (هاله فاخر) بالبحث عن عريس من بين أبناء الأثرياء بالجامعة، وفى رحلة نجيبة العملية، كانت دائما مفعول به لقلة تجاربها الحياتية، وعدم استخدامها لعقلها، الذى تعطل بسبب ما حفظته من نماذج، فلم تستطع ان تفرق بين الغث والثمين، ولم تدرك نوايا البشر الحقيقية، وحاولت نجيبه مساعدة والدها ماديا بعد الاستغناء عنه وفقد مورده المادى، وتمكنت من العمل فى مدرستها السابقة، لتدرس لأطفال الشهادة الابتدائية، ولقنتهم الدروس كما تعلمت بالحفظ دون فهم، وفى الجامعة لفت نظرها الطالب المدلل الثرى نبيل الصفتى (أمير المصرى) بسيارته الفارهة، ودون تفكير حاولت لفت نظره لتتقرب منه ويكون هو زوج المستقبل كما نصحتها امها، غير ان نبيل لم يجد فيها ولا حتى فتاة يرافقها، لأنها بيئة ومن مستوى عفا عليه الزمن، ولكنه فكر فيها لتساعده فى امتحان التيرم، حيث انها تجلس بجواره فى الامتحان، وكان وعده لها بالزواج اذا نجح فى الامتحان، ويواعدها فى منزله وتخاف منه وتأخذ معها تلاميذ الفصل حتى لايغدر بها، ولكن الغدر كان عن طريق آخر، ففى الامتحان بدلت ورقة الإجابة الخاصة بها مع ورقة نبيل، لتكتب له الإجابة، ولكن المراقب طلب من نبيل ان يكتب اسمه على ورقة الإجابة، حيث لم يتبق غير ٥ دقائق، لم تسعف نجيبه للنجاح، وتخلى عنها نبيل لتفاجأه مع خطيبة (ميار الغيطى) وهى من طبقته، وتعتدى عليهما، وينتهى الامر بهما فى قسم البوليس، ويتولى الضابط (محمد لطفى) وضع نجيبة بالحجز مع فتيات الآداب، ولكن تليفون من مسئول كبير، جعل الضابط يفرج عن الجميع، بمن فيهم نجيبة، التى تعرفت بداخل القسم على المناضل الثورى الاشتراكى الشيوعى اليسارى، خالد ابو سيف (نضال الشافعى) والذى ملأ رأس نجيبة بأفكاره الانتهازية وسعيه لتحالف قوى الشعب العامل، وعرض عليها الحياة سويا بلا زواج مثل سيمون دى بوفوار و جان بول سارتر، وواعدها بشقته للإعداد لوقفة حركة خنقتونا، ولكن نجيبة احضرت معها قوى الشعب العامل استعدادا للوقفة، حيث صحبت معها أطفال المدرسة، الذين غيرت مفاهيمهم للحقد على الأغنياء، ليقبض البوليس على كل المتظاهرين، وينكر خالد معرفته بنجيبه، لتعتدى عليه داخل القسم، وتكون الصدمة الثانية لنجيبة، التى استقطبها طلبة الجماعات الدينية لتتعرف على الداعية المتأسلم عامر حسان (شادى خلف) مقدم البرامج الدينية والدعائية، الذى يدعو للتسامح ومساعدة الضعفاء، وهو من الاثرياء ومتزوج من إمرأتين ويطلب من نجيبة ان تكون الثالثة، وتعتنق نجيبه أفكاره وتلقنها للأطفال، وتحيل حياة والديها الى جحيم، بسبب تحريمها لكل مظاهر الحياة، وفى الكلية تعتبر نماذج التماثيل الفرعونية أوثان، وتشترك مع بعض الطلبة فى تحطيمها، وكانت النتيجة وجودها فى قسم البوليس ليشعر ضابط القسم بأن نجيبة عمله الاسود فى هذه الدنيا وتقرر الجامعة فصل نجيبة لمدة عامين، ويتخلى عنها الداعية وتستفيق نجيبة وتدرك ان عليها إعمال عقلها والاستفادة من تجاربها السابقة، وتطبيق ذلك على الأطفال لتكون لهم تجاربهم الصغيرة، حتى فى استذكار دروسهم ليتفوقوا فى امتحاناتهم بعد ان أخذتهم فى رحلة عملية، ليبلغ اهلهم عن اختفاءهم، ويقبض على نجيبة، ويشد الضابط شعره، لكن نتائج الأطفال المبهرة، جعلت مدير الادارة التعليمة فتحى الاسناوى (لطفى لبيب) يستسمح وزير التعليم العالى للعفو عن نجيبة، التى عادت للجامعة لتتقابل مع أستاذها الجديد عبد الرحمن عزيز (احمد عز) وتقرر الزواج به، وفى هذه المرة تزوجت بحق وحقيقى. (الثلاثة يشتغلونها)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • يعد الفيلم التعاون الثانى بين ياسمين عبد العزيز والمخرج على إدريس، وذلك بعد تعاونهم فى بطولتها...اقرأ المزيد الأولى المطلقة من خلال فيلم "الدادة دودى" والذى عرض 2008 الماضى، وحقق نجاحا كبيرا
  • قادت ياسمين حملة بنفسها بين طلاب جامعة القاهرة وعدد آخر من الجامعات، حيث اقامت عددا من الندوات داخل...اقرأ المزيد الجامعة، لان الفيلم تم تصوير جزء كبير منه داخل الجامعة.
  • ياسمين عبدالعزيز اعترضت على تصميمات افيشات للفيلم تظهر فيها بمفردها واصرت على أن يجمع الافيش كل...اقرأ المزيد أبطال العمل وهو ما نفذته شركة الانتاج .
  • عادت ياسمين عبدالعزيز بهذا الفيلم للوقوف أمام الكاميرات بعد غياب تجاوز العام منذ قيامها ببطولة فيلم...اقرأ المزيد "الدادة دودى" والذى عرض فى سباق عيد الأضحى
  • ياسمين كانت ترغب فى ترشيح ثلاثة من الوجوه الجديدة من خريجى معهد السينما ووقع اختيارها عليهم لانهم...اقرأ المزيد يستحقون الفرصة باعتبارهم يتمتعون بالموهبة ولكن الشركة المنتجة رفضت اختياراتها من منطلق أن هذا لن يساعد فى تسويق الفيلم بشكل جيد ومن ثم لابد من وجود فنانين من أصحاب الأسماء الكبيرة وأيد مخرج العمل هذا الرأى.
  • يعد الفيلم السينمائي الثالث لـ "ميار الغيطي" بعد "كابتن هيما" و"عايشين اللحظة".
المزيد

أراء حرة

 [5 نقد]

الثلاثة يشتغلونها... فيلم لكل المصريين

عندما شاهدت الحملة الدعائية الخاصة بالفيلم من تريلر و افيشات و بوسترات، كان انطباعي انه امتداد لما فعلته ياسمين من قبل في الدادة دودي، كما انني تعجبت بشدة من اسم الفيلم، فبعيدا عن كونه مبهما، و قد يظن البعض ان له ايحاءا ما، فانه ثقيل على اللسان، و من الصعب نطقه وسط الكلام. و لكن جل ما تعجبت منه هو وجود اسم يوسف معاطي على الفيلم، فان هذا الاسم يدل على وجود موضوع في الفيلم، عكس ما توحي به الدعاية. و لكن بالرغم من هذا، فان تريلر الفيلم بالنسبة لي هو الاكثر اغراءا من بين افلام الموسم، و لذلك...اقرأ المزيد قررت ان اشاهده بعد مأساة فيلم "عسل اسود" الذي تحول حجم ايراداته الى لغز من الألغاز الكونية التي يصعب على الانسان فهمها. هذا الفيلم، من المشهد الأول حتى النهاية، ممتع، و على النقيض من "عسل اسود" الذي لم ابتسم حتى فيه، فانني قد ضحكت كثيرا في "الثلاثة" و خرجت من دار العرض و على وجهى ابتسامة. جاء سيناريو يوسف معاطي جيدا، و من رأيي فهو واحد من افضل سيناريوهاته، فهو ساخر كالعادة، و لكنه اكبر من موضوعاته السابقة و اكثر ثراءا، و بالفعل كان اسم الفيلم له مدلول كبير، و جاء تناوله موفقا لتلك القضية الحساسة، فقد وضع يده على اساس مشكلة مجتمعنا اليوم، و لم يخشى من الانتقادات لسخريته من كل النماذج الفاسدة في المجتمع و تعريتها امام الجمهور. الفيلم تقنيا ضعيف الى حد ما، و كان به العديد من الاخطاء في الاخراج و التصوير و البوست، و تجلت في مشاهد الكروما التي طهرت رديئة الى حد كبير، و لكن لم تقطتع من متعة الفيلم و يغفر لها. اتحسر على مثل هذا الفيلم، فانه يستحق عن جدارة ان يتصدر شباك التذاكر، فمن يظن ان "عسل اسود" يتكلم عن مصر و يناقش قضية هامة، فان "الثلاثة" يتخطاه عشرات المرات في الاهمية و التناول و الامتاع.

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
ياسمين تقليد طلال محمود طلال محمود 1/2 3 فبراير 2012
تحفة سياسية كوميدية Peter Peter 4/5 12 يونيو 2010
الثلاثة يشتغلونها‮ .. ياسمين‮ ‬تعيد البطولة النسائية لـ السينما‮ محمد حسين محمد حسين 8/8 12 يونيو 2010
قصة رائعة أفسدتها المبالغة الكوميدية! IL Maestro IL Maestro 0/1 9 اغسطس 2013
المزيد

أخبار

  [10 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل