تنابلة السلطان  (1965)

8.5
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يحكم حسن البلاد بعد أبيه ويتصدى للظلم والقهر، تخطط زوجة أبيه السلطانة الطاغية آسيا لنقل الحكم إلى يد ابنها ويتصدى لها حسن ويساعده الشعب، يقبض ابنها على أم حسن وحبيبته ورد ويعلن عزمه على قتلهما، يدخل...اقرأ المزيد حسن وحبيبته في معركة معه ومع أعوانه ويتمكن من النصر، وإنقاذ كل من أمه ووردة

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

تزوج السلطان إمرأتين من الحريم السلطانى، الاولى كانت وهيبه(إحسان شريف)وهى إمرأة كاملة عفيفة شريفة،كانت دائما تحفزه لفعل الخير،وتفتح قلبه للعدل،والثانية آسيا (زوزو نبيل) إمرأة بطالة...اقرأ المزيد خسيسة فاجرة، تحرضه على الفساد والظلم والفجور، وشاءت الأقدار أن تنجب الزوجة الصالحة وهيبه ولى العهد الأمير حسن، مما آثار غيرة آسيا، فجمعت حولها الحاشية الدون وقرروا تسميم الأم ووليدها، ولكن التنبل لاشين(عبدالحميد زكى)الذى فرح لولادة الامير حسن، نبه الأم للخطر، فهربت وأبنها من سرداب القصر، وتولى جده الحاج إدريس(حسين رياض) تربيته سرا، وبعد سنتين أنجبت آسيا ابنها الامير بهاء، فلما مات السلطان تولى بهاء (يوسف فخر الدين) السلطنة، بينما اخبر إدريس حفيده حسن (كمال الشناوى) بأحقيته فى السلطنة لأنه الأكبر، من ناحية، ومن ناحية أخرى تخليص البلاد من لهو بهاء وظلم وجبروت أمه، التى قتلت التنبل لاشين بعد تولى ابنها السلطة، انتقاما لفرحه يوم مولد الامير حسن، وأمر إدريس حفيده بالاختباء عند شهبندر التجار شاهين (عدلى كاسب) ريثما يجمع له جميع طوائف الشعب للثورة على أخيه السلطان بهاء، فودع حسن حبيبته ورد (ناهد شريف) راعية الغنم، وذهب فى طريقه حيث صادف السلطان بهاء يلهو بسهامه، فقتل حصان حسن، وقتل بقرة الفلاح الفقير على (محسن حسنين)، وإختبأ حسن عند شهبندر التجار، فلما علمت إبنته غزلان (مها صبرى) أن حسن سلطان المستقبل، ألقت بشباكها حوله، وشاهدت ورد الفلاح على يدير الساقية بدلا من البقرة، وأخبرها ان السلطان قتل بقرته، فظنت ان حسن بدأ مهام الحكم بظلم العباد، فتوجهت لقصر السلطان لمقابلة حسن، وبحسن نية علمت منها آسيا بوجود حسن وأمه على قيد الحياة، وانه يستعد لإسترداد عرشه، فأمرت عشيقها عساف (عبدالخالق صالح) أمير الحرس السلطانى، بالبحث عن حسن وقتله، مستعينا بورد التى تعرف شكله، ولكن زعيم التنابلة مرعوش(عبد المنعم ابراهيم) الذى تأثر لمصرع زميله لاشين، قام ومعه التنابلة بتحذير حسن عن طريق زعيم الدراويش عبد الله (عبدالعظيم عبدالحق) فهرب حسن وإختبأ فى مخبز محمود الفران (احمدآباظه) بينما قبض عساف على شاهين وهدده بالقتل ما لم يسلمهم حسن وإستغل شاهين الموقف وطلب مكافأته بزواج إبنته غزلان من السلطان بهاء، وتعاونت غزلان مع شاهين للإيقاع بحسن، بينما قامت آسيا بخطف ضرتها وهيبه أم حسن وحبستها مع ورد، وحددت ميعاد لحرق الإثنين، حتى تستفز حسن بالحضور لإنقاذ أمه وحبيبته، ولكن التنابلة متعاونين مع الدراويش وبقية طوائف الشعب وإقتحموا القصر لإنقاذ وهيبة وورد، وتمكن حسن من التغلب على أخيه الظالم بهاء، غير انه رفض قتله، وتولى التخلص منه الفلاح على الذى قتله إنتقاما لمصرع بقرته. (تنابلة السلطان)

المزيد

ملخص القصة:

يحكم حسن البلاد بعد أبيه ويتصدى للظلم والقهر، تخطط زوجة أبيه السلطانة الطاغية آسيا لنقل الحكم إلى يد ابنها ويتصدى لها حسن ويساعده الشعب، يقبض ابنها على أم حسن وحبيبته ورد ويعلن...اقرأ المزيد عزمه على قتلهما، يدخل حسن وحبيبته في معركة معه ومع أعوانه ويتمكن من النصر، وإنقاذ كل من أمه ووردة

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل