فرش وغطا (2013) Rags and Tatters

7.7
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • MPAA
    • Unrate

في ليلةٍ من أغرب الليالي التي مرت علي أم الدنيا (مصر)، حيث إن ثورة 25 يناير سطرت مهد حياةٍ جديدةٍ بخيرها وبشرها على هذا الشعب. في أحد السجون يقبع شابٌ مصريٌ (آسر ياسين) ويجد أن باب السجن فُتح له على...اقرأ المزيد مصراعيه، يهرب مع مئات المساجين في الصحراء الجرداء. يصارع هذا الشاب من أجل إيجاد مخرجٍ له من خلال المرور ببيئات مصريةٍ مهمشةٍ وأكل عليها الدهر وشرب، ولكن هنالك شيءٌ تغير إلى الأبد وعليه هو أيضًا المكافحة من أجل إنقاذ نفسه.

تفاصيل العمل

القصة الكاملة:

ثار الشعب المصرى على ماآلت إليه البلاد فى يناير ٢٠١١ وفى ليلة حالكة السواد تم فتح السجون عنوة وخرج ٢٣ ألف سجين،وبسجن القطا كان الفتى(آسر ياسين) مسجونا وفر مع الهاربين متجنبا الرصاص...اقرأ المزيد الذى انطلق عشوائيا،لايدرى هل من المقتحمين للسجن ام من المدافعين عنه،لكنه أصيب فى قدمه ووجد زميله المسيحى (محمد ممدوح)مصابا فى جنبه،فأعانه على السير والاحتماء فى أحد الأكواخ هربا من الرصاص ومن المطاردين،وبدل فى الكوخ ملابس السجن،واستحال انتقال زميله الذى اشرف على الموت معه،فتركه فى الكوخ بعد ان تسلم منه رسالة لأهله وموبايل مسجل عليه عملية اقتحام السجن والهروب الجماعى. تنقل الفتى ببعض السيارات حتى وصل الى منزله فى حى عشوائى ليصطدم بلجنة شعبية بقيادة زعيمها(محمد فاروق)إرتابت فيه فضربته وقيدته بالحبال حتى جاء من تعرف عليه. وفى منزله مع امه(لطيفه فهمى)وأخته(يارا جبران)بدل ملابسه وخرج ليلتقى مع حبيبته الممرضة (سندس شبايك)ليكتشف انها قد تعرفت على غيره،فعاد لمنزله ليشعر ان زوج اخته (حمدى التونسى)غير راضٍ عن وجوده بينهما بعد هروبه من السجن،فخرج متجنبا قوات الجيش التى تسلمت أمور الامن بالبلاد،واحتمى فى احد المساجد والتى كانت تدار كمستشفى للمصابين،وجاءت قوات الجيش للتفتيش عن المختبئين بالمسجد،لكن الطبيب(سيف الاسوانى)اخبر الضابط(محمد صبرى)بعدم وجود أى من الهاربين. قام الفتى بمساعدتهم فى التركيبات الكهربائية بالمسجد،وتعرف على الكهربائى زين (عمرو عابد)الذى اكتشف هروب الفتى فأخذه بعيدا عن المسجد،لداخل المقابر فى السيدة عائشة،حيث يعيش الكثيرين،وقد حملوا معهم مراجيع للأولاد على عربة عم اسماعيل لداخل المقابر،وهناك أقاموا باند بسماعات كبيرة لأفراح وحفلات دينية بداخل المقابر،وقام الفتى بالمعاونة فى أقامتها بخبرته الكهربائية،وقد عرض الفيديو المصور بالموبايل على زين الذى طلب من عم اسماعيل الذهاب الى الكوخ بالقطا للبحث عن زميله الذى مات،ولكنهم اكتشفوا غياب الجثة،فذهبوا الى أهله فى حى الزبالين بالمقطم،حيث وجدهم يقيمون قداسا على روح عريس السماء زميله المتوفى وسلم الفتى الرسالة التى معه الى ارملته(منى الشيمى)وبحث عمن يرفع له الفيديو من الموبايل،ثم ذهب لمقابلة صحفى(حسام مرتضى)بالمصرى اليوم،حيث رفعت له المونتيرة(ايناس رزق)الفيديو وشاهد فى التليفزيون الاعتداء على مسيحى واقباط حى الزبالين فأسرع الى هناك. (فرش وغطا)

المزيد

ملخص القصة:

في ليلةٍ من أغرب الليالي التي مرت علي أم الدنيا (مصر)، حيث إن ثورة 25 يناير سطرت مهد حياةٍ جديدةٍ بخيرها وبشرها على هذا الشعب. في أحد السجون يقبع شابٌ مصريٌ (آسر ياسين) ويجد أن باب...اقرأ المزيد السجن فُتح له على مصراعيه، يهرب مع مئات المساجين في الصحراء الجرداء. يصارع هذا الشاب من أجل إيجاد مخرجٍ له من خلال المرور ببيئات مصريةٍ مهمشةٍ وأكل عليها الدهر وشرب، ولكن هنالك شيءٌ تغير إلى الأبد وعليه هو أيضًا المكافحة من أجل إنقاذ نفسه.

المزيد

نبذة عن القصة:

تدور أحداثه حول هروب أحد المساجين خلال الأيام التي تلت 28 يناير 2011، وما تلاها من فتح للسجون وانهيار للأمن، حيث يقوم آسر ياسين بدور السجين الذي ينتقل بين عدد من أحياء القاهرة التي تعاني من التهميش.

المزيد



  • نوع العمل:
    • مصري
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ
    • السينما.كوم
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ
    • MPAA
    • Unrate


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • Yes


هوامش

  • شارك الفيلم في مهرجان تورنتو السينمائي 2013.
  • الفيلم شارك في مهرجان أبو ظبي الدورة السابعة عام 2013.
المزيد

أراء حرة

 [4 نقد]

ما معني فرش و غطا ؟

ما علاقة اسم الفيلم بقصته وأحداثه ؟ . ــ محاولاً الاجابة علي هذا السؤال من لحظة بداية الفيلم السريعة التي تنتهي بانتهاء المشهد الأول ، ليستكمل الفيلم مشاهده وتصويره البطئ ، وأول ما نراه من ابداع هو تصوير " طارق حفني " الذي جعلنا نترك مقاعدنا أمام الشاشة لكي نكون داخل الأحداث مع بطل الفيلم " آسر ياسين " لكي نري تميزه وقدرته التمثيليه والتي تبين أنها متنوعة وليست ذو نمط سائد ، وأنه يضيف الي كل شخصية يقوم بتجسيدها ويجعلها مختلفة و ليست لها صلة بمن سبقها . والسبب في ذلك هو المؤلف " أحمد عبدالله "...اقرأ المزيده " و الجميع يتألق ويُظهر ابداعه من خلال المشاهد الصامته والابتعاد عن السرد ....لكي تصل لنا صورة وحالة سينمائية نعيشها داخل حواري مصر القديمة وأبناءها والذي تميز بتجسيد أحد هؤلاء الفنان " عمرو عابد " و جعلنا أيضا نسترجع أيام ولحظات حرجة عرفها الجميع ، وأخري لم يعرف عنها أحد أي شئ الي هذه اللحظة . وبسبب بعض المشاهد التي أخطأ فيها المخرج بعدم التوظيف الصحيح لنطق البطل وأخري كان يجب أن يتحدث فيها ولم نجده ، أو لم ينطق من الأساس طيلة الفيلم ...... لرأينا فيلماً سينمائياً بعيداً عن الأخطاء . ــ ومع نهاية الفيلم العميقة وما تطرحه ، وقد أدركت ما يعنيه اسم الفيلم وهو الدفئ الذاتي والتصالح مع النفس الذي تشعر به في مشاهد كثيرة .

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
التميز !! Amr Elsyoufi Amr Elsyoufi 2/2 25 نوفمبر 2013
عمل رائع رغم فخ الملل Ahmad Osama Ahmad Osama 0/0 1 ديسمبر 2013
فرش وغطا: وأديني ماشي يا ولدي بقول يا حيط داريني دعاء رجب دعاء رجب 1/1 8 ديسمبر 2013
المزيد

أخبار

  [55 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل