• الدخول
  • التسجيل
  • الدخول عن طريق الفيس بوك

رسائل إلى جولييت: فتاة تعيد قصة حب انتهت قبل خمسين عامًا


  • | منذ 4 سنوات
  • | 10,268 مشاهدة
  • | تعليق
  • | 1 صورة
  • السابق
  • صورة 1 ⁄ 1
  • التالي
[لا يوجد تعليق]
يبدأ غدًا الأربعاء الموافق 29 سبتمبر - أيلول عرض الفيلم الرومانسي رسائل إلى جولييتLetters to Juliet في دور العرض المصرية. الفيلم من توزيع شركة يونايتد موشن بيكتشرز التي  توزع جميع أفلام شركة جاجور فيلم أنترناشونال في مصر.
تدور القصة الرقيقة لفيلم رسائل إلى جوليت حول فتاة أمريكية هي صوفي/أماندا سيفيرد التي تقضي عطلتها في إيطاليا، تعثر الفتاة على رسالة إلى جولييت لم يرد عليها بين آلاف الرسائل التي تركت في ساحة فيرونا للعاشقة الخيالية جولييت التي يظن إنها كانت تسكن هنا، وتبدأ الفتاة السعي للوصول إلى العشيقين المشار إليهما في هذه الرسالة.
في هذه الكوميديا الرومانسية الجديدة تقوم النجمة فانيسا ريدجريف (73 عامًا) الحائزة من قبل على جائزة الأوسكار عن دورها في فيلم Julia عام 1977، بتجسيد شخصية كلير الأرملة التي تخلت عن حبها للورينزو منذ خمسين عاماً مضت عندما كانت طالبة في فيرونا بإيطاليا. ومثلما تفعل الكثير من السيدات عندما يقررن إنهاء علاقة رومانسية، كتبت كلير رسالة عن قصة حبها هي ولورينزو إلى البطلة الشكسبيرية جولييت وعلقت الرسالة على جدار فناء المنزل الذي يعتقد أن البطلة الأسطورية كانت تعيش فيه.
وعندما تذهب أمريكية شابة هي صوفي لقضاء عطلتها في فيرونا عثرت على رسالة كلير في أحد شقوق الجدار، وتفاجئ بوصول كلير وحفيدها كريس لفيرونا للبحث عن لورينزو. كما يتناول الفيلم قصة صوفي وخطيبها فيكتور الذي يرغب في فتح مطعم في فيرونا، وخلال رحلتهم يلتقون بأشخاص مختلفين يحملون اسم لورينزو ويتمنى كل واحد منهم لو أنه كان لورينزو الحقيقي.
الفيلم يعتبر التجربة السينمائية الرابعة لـأماندا سيفريد هذا العام، والتي من شأنها إضافة إلى دورها في فيلم Dear John، أن تعزز مكانتها كنجمة سينمائية ذات مكانه مرموقه، فهي تتميز بباقة من الصفات المحببة لدى المشاهد، وهي صفات تجعلها في نظر المشاهد أكثر أهمية من الفيلم نفسه.
مخرج الفيلم هو الإيطالي جاري فينيك، الذي شاهدنا له من قبل العديد من الأفلام الرائعة التي تنتمي لنفس هذا النوع مثل Bride Wars عام 2009، و13 Going on 30 عام 2004، بالإضافة إلى الفيلم الخيالي الشهير Charlotte's Web.
يقول المخرج جاري فينيك عن دور السيدة التي تبحث عن حبها الضائع: "لم يكن هناك اسم بعينه مرشح للقيام بدور الأرملة كلير، فهناك الكثير من النجوم الذين يصلحون لأدائه، ولكني أخبرت فانيسا ريدجريف بأنني أثق في ترشيحها، كما توقعت أن تنعكس قصتهما الحقيقية على أدائهما في الفيلم".
وصلت تكلفة فيلم رسائل إلى جوليت إلى 30 مليون دولار، ومدة عرضه ساعة و45 دقيقة، وتم تصويره في مواقع بين مدينة فيرونا الإيطالية، وجزيرة منهاتن ونيويورك في أمريكا.