Google+
  • الدخول
  • التسجيل
  • الدخول عن طريق الفيس بوك

» أهم الصفحات

» عن الشخص

  • الاسم : يوسف شاهين
  • تاريخ الميلاد : 1926-01-25 الإسكندرية , مصر
  • تاريخ الوفاة : 2008-07-27 القاهرة، مصر جلطة فى المخ مع غيبوبة
  • الإسم بالكامل : يوسف جبريل شاهين

السيرة الذاتية:

  • يوسف شاهين هو مخرج سينمائى مصري/عالمي معروف تخرج فى مدرسة فيكتوريا سافر الى الولايات المتحدة لاتمام دراسته وهناك حصل على ماجيستير فى الدراما والاخراج السينمائى من معهد باسداينا بكاليفورنيا ثم عاد ليخرج افلاما مهمة وقام بالتمثيل فى بعض افلامه الاولى واكنت له ادوار البطولة فى فيلمه "باب الحديد" نال العديد من الجوائز فى مهرجانات عربية وعالمية وحصل على جائزة التكريم فى مهرجان كان عام 1997 بمناسبة دورته الخمسين تولى اخراج مسرحية "كاليجولا" لفرقة الكوميدى فرانسيس عام 1992 واسس شركة انتاج سينمائية باسم "مصر العالمية" اشتركت فى تمويل افلامه الاخيرة كشفت طريقته فى الاداء مدى سيطرته على الممثلين الذين يعملون معه كى يؤدوا فيما يقرب من اسلوبه.
    اسم الكاتب: محمود قاسم

  • في حياة كل منا مراحل ، سرنا خلالها الى مانحن عليه . هل هناك من يشرح هذه المراحل ، مثل صاحب الشأن ؟ لا ، بالطبع !
    هذا يوسف شاهين ، نفسه ، يشرح هذه المراحل المهمة من حياته .
    باب الحديد (1958): " هذا الفيلم يعني لي الكثير. أنا عبرت في هذا الفيلم عن قناعتي بان العلاقات بين الفرد و المجتمع غالبا ماتزيف بفعل الدور الذي يجبر المجتمع الفرد على لعبه. كان الفيلم جديدا في اسلوبه . أما رد الجمهور فكان عنيفا . تضايقت جدا و كان هذا صدمة شديدة لي ، وشتمني الجمهور عند عرض الفيلم .

    جميلة الجزائرية (1958) : " كان بدايو تعاملي مع فيلم مكرس للسياسة ، ولفد عاب الجزائريون علي أنه أهتم بشخصية بطولية واحدة ، بينما حرب الجزائر كانت ثورة الملايين . على كل حال ، هذا الفيلم كان صرخة تنادي بحق الشعوب في حريتها " .

    الناصر صلاح الدين (1963) : " هذا الفيلم ساعدني على تجاوز المرحلة السوداء ، في بداية الستينيات ، ويعو الفضل في ذلك الى المخرج عز الدين ذو الفقار ، فقد كات من المفروض ان يقوم باخراج الفيلم ، الا انه تعرض لازمة صحية ، فطلب مني ان أخرج الفيلم مكانه . انا رغبت ، من خلال هذا الفيلم ، أن اؤكد مبدأ التسامح المطلق الذي يحكم تعامل العرب مع بقية الاديان " .

    بياع الخواتم (1965 ) ، رجال من ذهب (1966) : " بعد انجاز " فجر يوم جديد " وعرضه ، أحسست أن البيروقراطية بدات تثبط من عزيمتي ، اذ راحت تسيطر ، تماما ، عن طريق القطاع على المؤسسة العامة للسينما و على ماينتج في مصر . وكانت تلك هي الفترة التي دعيت فيها الى بيروت لحضور العرض الاول لفيلم " فجر يوم جديد " في خريف 1964 . وهناك في بيروت التقيت الاخوين رحباني الذين عرضا على ان اخرج أول فيلم سينمائي تقوم ببطولته فيروز . أنا كنت في وضع سيئ جدا . فأنعكس حالي على الفيلمين الذين أخرجنهما خارج مصر : "بياع الخواتم " و " رمال من ذهب " . لكن "بياع الخواتم " يبقى فيلما دافئا . أما "رمال من ذهب " الذي صورته في اسبانيا والمغرب ، فأعتقد انه اسوأ فيلم صنعته في حياتي ".

    ألأرض : عملت هذا الفيلم بعد عودتي الى مصر ، وهو فيلم عن الصراع الطبقي داخل قرية مصرية . وفيه رغبت أن ابرهن أن الناس ، غالبا ، مايكونون تحت تاثير وضعهم الاجتماعي والاقتصادي . احدات الرواية تدور في سنة 1933 ، غير أن التحديد التاريخي لم يكن مهما . هو أحد اهم الافلام المصرية التي أعطت الكلمة للشعب " .
    اسم الكاتب: محمد الأمين

هوامش:

  • رأى شاهين فى فيلمه"الاخر" :
    لقد فكرت بهذا الفيلم وموضوعه خلال السنوات الثلاث السابقة على تصويره. ورحت أبحث عن كل المعطيات التي يمكن توافرها حول موضوعه. والموضوع هو العولمة التي كنت توقعت سلفاً أنها لن تمر إذا ما بقيت من دون ضوابط. بل ستشكل خطراً كبيراً
  • حصل على جائزة مهرجان كان عن مجمل أعماله عام(1997)
  • حصل فيلمه "جميلة" على 15 جائزة عام 1961.
  • درس فنون المسرح والسينما في معهد باسادينا بلايهاوس لمدة عامين
  • رأى شاهين فى فيلمه"الاختيار" :كان «الاختيار» فيلمي التالي بعد «الأرض». وقد حققته خلال مرحلة سياسية شديدة الغرابة. إذ إننا في مصر كنا في حالة أطلق عليها اسم «اللاحرب واللاسلم»: كنا نعيش وسط اللايقين. وكشعب لم نكن نحظى بأي احترام. كانت الكبرياء منتشرة والحا
  • منعت الرقابة عرض فيلمه "العصفور" عام 1973 و لم يعرض الا بعد عدة سنوات.
  • حصل على جائزة اليوبيل الذهبي لمهرجان كان عام (1997) عن مجمل أعماله
  • رأى شاهين فى فيلمه"المصير" : فيلم «المصير» الذي أتى بعد «المهاجر» حققته كما كنت أريد تماماً. لقد قلت لهم منذ البداية انه إذا كانت لدى الرقابة أسئلة تود طرحها عليّ بسببه فلتفعل. فلتقل لي أين تكمن المشكلة؟ إن المثقفين في شكل عام يحاولون دائماً تمرير رسالة ت
  • رأى شاهين فى فيلمه" الاسكندرية-نيويورك" : الى حد ما، يتطابق الحلم الأميركي لديّ مع حلم حياتي. كنت في التاسعة من عمري حين اصطحبتني جدتي الى صالة بائسة في الحي الذي كنا نقطنه: كان هناك ثلاثون كرسياً مخلعة من القصب، وفي صدر المكان شاشة صغيرة يبث عبرها عدد من
  • رأى شاهين فى فيلمه"باب الحديد" : كان جيداً بالنسبة إلي أن أحقق هذا الفيلم بعد تجربتيّ مع فريد الأطرش والكوميديا الغنائية على طريقته. ذلك أننا في هذا الفيلم لم نعد أمام الشاب الطيب الساحر ذي القلب الجريء، بل نجدنا أمام شخص يعاني، وفي الوقت نفسه لأسباب اجتم
  • رأى شاهين فى فيلمه"جميلة بوحريد" :هذا الفيلم (الذي بني على فكرة ليوسف السباعي، وشارك في كتابة السيناريو له نجيب محفوظ وعبدالرحمن الشرقاوي وعلي الزرقاني) كان بداية تعاملي المباشر مع موضوع سياسي في جوهره... لقد عاب الجزائريون على الفيلم أنه اهتم بشخصية بطول
  • حصل على جائزة الدولة التقديرية عام(1994)
  • قدم أول فيلم له (بابا أمين) عام 1950.
  • رأى شاهين فى فيلمه"اسكندرية ليه" : دءاً من فترة «عودة الابن الضال» أدركت في أعماقي كم أن التحركات التاريخية التي نعيشها موقتة وغير ثابتة. وتساءلت:... وبعد عبدالناصر ما هي القوة التي تمنعنا من الاستمرار في التدهور وفي التفتت؟ هناك قطيعة في العالم العربي تل
  • رأى شاهين فى فيلميه "بياع الخواتم" و " رمال من ذهب" : بعد إنجاز «فجر يوم جديد» وعرضه، شعرت أن البيروقراطية الناصرية بدأت تثبط من عزيمتي، إذ راحت تسيطر تماماً، من طريق القطاع العام على المؤسسة العامة للسينما وعلى ما ينتج في مصر بالتالي. وكانت تلك هي الفترة
  • أخذ الأبتدائية من مدرسة "الفرير"ثم انتقل الى مدرسة "فيكتوريا" وأخذ منها الثانوية العامة
  • رأى شاهين فى فيلمه"اليوم السادس" :حققت «اليوم السادس» عن رواية اندريه شديد، أولاً، لأن هذه الرواية كانت تعجبني جداً. وكنت منذ سنوات طويلة أرغب في تحويلها الى فيلم. لفتت الرواية نظري منذ كنت أصور «باب الحديد». ولهذه الرواية على أية حال مدلولاتها لجهة السيا
  • رأى شاهين فى فيلمه"الارض" : بعد «الناس والنيل»، وبعد فيلم قصير عن الكنيسة القبطية هو «عيد الميرون»، عدت الى مشروع قديم كان يعتمل في ذهني منذ ثماني سنوات على الأقل: تحقيق فيلم عن رواية «الأرض» لعبدالرحمن الشرقاوي، والتي كانت قد نشرت للمرة الأولى مسلسلة قبل
  • رأى شاهين فى فيلمه"حدوتة مصرية" :
    إن القاسم المشترك بين «إسكندرية ليه؟» و «حدوتة مصرية» هو يحيى، الذي هو يوسف، أي أنا. ومسار هذه الشخصية هو المسار الذي أحكي عنه في الفيلمين. ويحيى/ يوسف هو شخص آلى على نفسه أن يفهم. وأنا فهمت منذ كنت، بعد، يافعاً، انه لا
  • رأى شاهين فى فيلمه " الناصر صلاح الدين" :
    الحقيقة انني إذ كنت بداية الستينات من القرن الماضي قد تمكنت من تجاوز المرحلة السوداء في حياتي، فإن الفضل يعود في ذلك الى المخرج المرحوم عز الدين ذو الفقار. فهو كان من المفروض أن يقوم بإخراج فيلم عن صلاح الدين، إ
  • تم إطلاق إسمه على أحد شوارع الإسكندرية
  • حصل على جائزة الدب الفضي بمهرجان برلين عن فيلمه "إسكندرية ليه" عام (1979)
  • وقع أول اشتراك للأنتاج بين مصر والجزائر لتنفيذ فيلم العصفور
  • رأى شاهين فى اول افلامه "بابا أمين" : حين عدت الى مصر (من الولايات المتحدة)، كان في مصر سينمائي ايطالي يدعى جياني فرنوتشي، يحاول أن يحقق فيلماً فيه شيء من «الواقعية الجديدة». في ذلك الحين لم أكن أعرف عن هذه الواقعية شيئاً لذلك اكتفيت بمراقبته خلال عمله. و
  • رأى شاهين فى فيلمه"صراع فى الوادى" :
    لقد رسخ «صراع في الوادي» قدميّ في صناعة كان معظم أساتذتها في ضعف سني. وكانت تجربة إطلاق وجه جديد (عمر الشريف) مثيرة للغاية. كذلك كان التصوير وسط المعابد البديعة واستعمال هندستها عنصراً درامياً في البناء الشكلي لمشاهد