• الدخول
  • التسجيل
  • الدخول عن طريق الفيس بوك

» أهم الصفحات

» عن الشخص

  • الاسم : عبدالوارث عسر
  • تاريخ الميلاد : 1894-09-16 حي الجمالية، القاهرة، مصر
  • تاريخ الوفاة : 1982-04-22 مستشفى المعادي للقوات المسلحة، القاهرة، مصر
  • الإسم بالكامل : عبد الوارث علي عسر

السيرة الذاتية:

  • (عبدالوارث علي عسر) ممثل مصري عريق من مواليد منطقة الدرب الأحمر بحى الجمالية فى ١٦ سبتمبر ١٨٩٤. أصول والده ريفية من الدلنجات بمحافظة البحيرة. حفظ القرآن منذ الصغر وتعلم تجويده وهو الأخ الأكبر لشقيقين هما الفنان (حسين عسر) و(سنية عسر). تدرج فى التعليم حتى حصل على البكالوريا فى مدرسة التوفيقية الثانوية بشبرا. كان يرغب فى دخول مدرسة الحقوق كوالده الشيخ (علي عسر) الذى كان محاميًا وصديقًا مقربًا من الزعيم (سعد زغلول)، إلا أنه لم يفعل لكراهيته أن يتعامل مع السلطات الإنجليزية التي كانت تحتل البلاد في ذلك الوقت.
    وبعد وفاة والده ساعده الزعيم (سعد زغلول) على الالتحاق بوزارة المالية فى وظيفة كاتب حسابات التي استقال منها فيما بعد فى سن ٤٠ عامًا للتفرغ للفن وإنتقل للإقامة فى حى الدقي.
    والتحق عام 1912 بفرقة (جورج أبيض) وكان أول دور له فى مسرحية (الممثل كين)، وكان الذى دربه على التمثيل اسمه (منسى فهمى)، وكان يؤدى مع فرقة (جورج أبيض) بطريقة الأداء التمثيلي الكلاسيكي، الأمر الذى لم يحبه، لذلك اتجه بعدها إلى فرقة (عزيز عيد وفاطمة رشدى) حيث الطبيعية فى الأداء وأصبح هو نفسه من رواد هذه المدرسة، وهناك التقى بالمخرج ومدير الفرقة (عمرو وصفي) الذى وجهه إلى أداء شخصية الأب.
    استمر فى المسرح وأسس مع صديقه المقرب (سليمان نجيب) فرقة (أنصار التمثيل) وكانوا يقومون بترجمة المسرحيات من الإنجليزية والفرنسية، وكتب مع (سليمان نجيب) أربع مسرحيات والعديد من التمثيليات الإذاعية.
    حاول عبد الواراث برفقة صديقيه (سليمان نجيب) و(محمد كريم) النهوض بفن التمثيل والتأليف وتدريب الوجوه الجديدة، فتمكن من تعليم الممثلين فن الإلقاء، حيث كان يدرّس بالمعهد العالي للسينما عام 1959 مادة الإلقاء وألف كتاب (فن اﻹلقاء). وكان عاشقًا للغة العربية وكان متفقّهًا فيها وفي الشعر والأدب.
    أول فيلم قام بتمثيله كان (يحيا الحب) مع (عبد الوهاب) وكان تصويره في فرنسا ومن هناك بدأت علاقته بـ(عبد الوهاب) وبالمخرج (محمد كريم) قدم بعدها سلسلة أفلام لـ(عبد الوهاب) فكان يكتب السيناريوهات الخاصة بها.
    قدّم خلال مشواره أكثر من 300 فيلم ومسرحية وكتب العديد من السيناريوهات
    بداية شهرته كانت مع (أم كلثوم) حين قدم معها تمثيلاً وكتابة فيلميّ (سلامة) و (عايدة).
    بعدها توالت أعماله، والتي يذكر منها (دموع الحب، يوم سعيد، حب فى الظلام) مع (فاتن حمامة)، (عيون سهرانة) مع (شادية)، و(شباب إمرأة) مع (تحية كاريوكا)، و(صراع فى الوادى) و (الأستاذة فاطمة) وغيرها الكثير.
    حصل على تكريم من الملك (فاروق) كما حصل على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من الرئيس (جمال عبد الناصر)، وجائزة الدولة التقديرية، ووسام الفنون من الرئيس (السادات)، وكانت هناك جوائز كثيرة تسلمتها بعد وفاته، ومن أهمها ان الدوله كرمته بصدور طابع بريد بصورته واسمه.
    وحصل على جائزة عن سيناريو فيلم (جنون الحب). وكان آخر ما قدمه في التليفزيون هو مسلسل (أحلام الفتى الطائر) مع (عادل إمام).
    كان متزوجاً من ابنة خالته وله منها ابنتان فقط هما(لوتس)و(هاتور) وأسماهما بأسماء فرعونية، وحفيده هو الفنان هو (محمدالتاجى).
    توفيت زوجته فى 3 مايو 1979، وكان "يحبها جداً ومرتبطاً بها إلى أقصى درجة، وبعد وفاتها حزن حزناً شديداً عليها ودخل على إثرها المستشفى فى شبه غيبوبة كاملة، وظل فترات طويلة بمستشفى (المعادى للقوات المسلحة)" بكلمات حفيده.
    توفي بمستشفى المعادى للقوات المسلحة فى ٢٢ أبريل ١٩٨٢ عن 87 عامًا.
    اسم الكاتب: Amr Abdelkhalek

هوامش:

  • من أصدقائه المقربين (محمد كريم) و (سليمان نجيب) وكانت لهم لقاءات أسبوعية كل يوم أربعاء فى جاردن سيتى فى منزل (محمد كريم) أو فى منزل (عسر) بالدقى، وكان يوماً مقدساً بالنسبة لهم جميعاً.... المزيد
  • من الأخطاء الشائعة ان الفنان احمد عبد الوارث هو ابن الفنان عبد الوارث عسر
  • ورث عن والده عزبة كبيرة باعها للتفرغ للفن عام 1968، ورغم بيعها إلا أنها ظل يطلق عليها (عزبة عسر) بعدها.
  • رفض أن يشارك فى فيلم (رصاصة فى القلب) عام 1944، ولكن (عبد الوهاب) كان يعتبره تميمة نجاحه فطلب منه أن يضيف للسيناريو دوراً له ولكن (عسر) رفض واختار دور الشحاذ الذى كان موجوداً فى السيناريو بالفعل، وكان مشهداً صغيراً جداً!... المزيد
  • جمعه وحفيده (محمد التاجي) عمل واحد ولكنهما لم يلتقيا فى مشاهد معاً، وهو مسلسل (من أين؟) إخراج (محمد فاضل) وقال حفيده " كنت أخاف من أن يجمعنا مشهد معاً لأنه كان لدي شعور أننى إذا وقفت أمامه سوف ارتبك ولم أقدم شيئاً!".... المزيد
  • أدى دور أب عجوز وهو بعد فى سن العشرين! وقال له مدير الفرقة (عمر وصفى) إن هذا هو الدور هو الذى سيبقى فيه وبالفعل ظل عجوزاً فى جميع أعماله!... المزيد
  • كان يتقاضى معاشاً قدره 9 جنيهات بعد استقالته من وظيفته الحكومية في سن الأربعين.
  • كان يكتب فى جريدة الشعب (التى انضمت لجريدة الجمهورية فى بداية الستينيات) يوميات عبارة عن حوار للشيخ (خميس) يتناول القضايا الاجتماعية. وكذلك كتب بعض القصائد الزجلية عن أحداث حرب أكتوبر والتي استمرت بعد الحرب أيضاً.... المزيد
  • سجل القرآن الكريم كاملاً مُجوّدًا بصوته لصالح إحدى شركات الإنتاج، ولم ير هذا التسجيل النادر النور حتى الآن.
  • وفي الفترة الأخيرة من حياته ضعف بصره فكان حفيده الفنان (محمد التاجي) يقرأ له الكتب والسيناريوهات.