اشاعة مصدرها الصوت

فن الكوميديا ليس مجرد فن لإضحاك الناس و إطلاق قهقهاتهم ، لكنه فن ينبغي أن يكون له أسلوب و طريقة فى تقديمه ، و تتويج \" فطين عبد الوهاب \" ملكا لهذا الفن لم يكن لمجرد قدرته الفذة على خلق المواقف الكوميدية و إن كان هذا لوحده كافيا لتتويجه ، لكنه كان مخرج صاحب أسلوب مميز و فكر حقيقى ناقش بهما قضايا مجتمعه بالكوميديا كما رأينا فى \"الآنسة حنفى \" الذى يعتبر إسقاطا على الشعب بعد ثورة يوليو ، و كان أفضل من ناقش فكرة مساواة الرجل بالمرأة فى \" مراتى مدير عام \" ، حتى فى تقديمه لفيلم كوميدى صرف لم يستغنى عن أسلوب مميز يقدم به فيلمه و لعل فيلم \" إشاعة حب \" هو أنضج أفلامه الكوميدية بل يمكن اعتباره الفيلم الكوميدى الأفضل فى تاريخ السينما المصرية على الإطلاق لأسباب سيأتى ذكرها لاحقا ، لكن المقصد أنه قدم أسلوبا مميزا جدا فى هذا الفيلم حيث اعتمد على الصوت و الصوت فى المقام الأول فى تقديم شخصياته الرئيسية و فى أداء ممثليه حيث اللعب على هذه الجزئية لعب احترافى تماما ، مثلا فى تقديمه لشخصياته دائما يأتى الصوت سابقا ظهور الشخصية مثلما حدث مع عمر الشريف عندما رفض أن يجارى يوسف وهبى و عبد المنعم ابراهيم فى الكذب على زوجة خاله و ستلاحظ أن كلام كل شخصية يعبر عنها و يكشف طبيعتها فعمر الشريف صادق و لا يحب الكذب ثم تظهر ملامحه الأخرى من ملابس و اكسسوار لتكشف للمشاهد \" لخمته \" و التى ستدفعه لاحقا الى التنازل عن مبدأه ، سيكشف لك الصوت أن يوسف وهبى زير نساء و افاق و يوهم زوجته بأنه الزوج المخلص لتكشف هى أيضا بالصوت ألاعيبه عندما يقلد عبد المنعم ابراهيم صوته فترى زوجها يدخل من الباب ليفجر المخرج موقفا كوميديا رائعا و فى نفس الوقت كشف عن طبيعة شخصياته ، شخصية سعاد حسنى يسبق الصوت أيضا ظهورها و لكننا لا نسمعه لأنها لن تشترك فى الخدعة التى قام بها والدها حيث أنها رمزا للبراءة و الملائكية لذا لم نسمع صوتها ، أيضا هند رستم يسبق صوتها ظهورها بواسطة عبد المنعم ابراهيم عندما يقلدها فى موقف كوميدى رائع اخر و هى التى ستشترك فيما بعد فى هذه الخدعة فقط لتأديب خطيبها ... مما سبق نستنتج أن المخرج استخدم الصوت لتفجير مواقف كوميدية غاية فى الذكاء و أيضا للتعبير عن نوايا و طبيعة شخصياته ثم و الأهم توجيه ممثليه حيث تجد مثلا عمر الشريف تتغير نبرة صوته من موقف لاخر تبعا لطبيعة شخصيته فى هذا الموقف سواء كان صادقا ، كاذبا ، مخادعا ، طيبا أو عاشقا و بنفس الطريقة يأتى أداء يوسف وهبى من ثورته المسرحية التى اندمج فيها و التى تغيرت فيها نبرة صوته أو اقناعه لعمر الشريف لكى يتنازل عن مبدأه ، أو تودده لهند رستم و مغازلتها أو سخريته من زوجته و عائلتها أو حتى من ايهامها بانه زوج مخلص ...... لنستنتج من كل ذلك أن اسم الفيلم لم يكن فقط معبرا عن موضوعه و لكن عن أسلوبه أيضا حيث انتشار الشائعة بالصوت مثلما حدث عندما تناقلت فتيات بورسعيد اشاعة هند و حسين و يركز المخرج فى هذه اللقطات على أفواههم مصدر الصوت ....

نقد آخر لﻓﻴﻠﻢ إشاعة حب

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
اشاعة مصدرها الصوت أحمد أبوالسعود أحمد أبوالسعود 2/2 10 يوليو 2009