سفير جهنم  (1945) Ambassador of Hell

7.4
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 121 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

رمضان رجل فقير معدم طاعن في السن، وكذا زوجته، له ابن وابنة. يختار الشيطان هذه الأسرة ليثبت مدى سيطرته على البشر، فيعرض عليهما الشباب والمال. يستسلم رمضان وزوجته لغوايته فيعودان إلى سن وحيوية الشباب....اقرأ المزيد ينصرف الزوج إلى كل أشكال العربدة التي تطولها يداه كما تصادق الزوجة الشبان وتحيا حياة الرذيلة وينصرف الابن إلى عالم الشر إلى أن يتورط بغواية الشيطان له في جريمة قتل، تعلم الابنه أن المال هو كل شيء فتتزوج من رجل ثري، لينتصر الشيطان في استقطاب سكان جدد إلى جهنم.

صور

  [28 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

رمضان رجل فقير معدم طاعن في السن، وكذا زوجته، له ابن وابنة. يختار الشيطان هذه الأسرة ليثبت مدى سيطرته على البشر، فيعرض عليهما الشباب والمال. يستسلم رمضان وزوجته لغوايته فيعودان إلى...اقرأ المزيد سن وحيوية الشباب. ينصرف الزوج إلى كل أشكال العربدة التي تطولها يداه كما تصادق الزوجة الشبان وتحيا حياة الرذيلة وينصرف الابن إلى عالم الشر إلى أن يتورط بغواية الشيطان له في جريمة قتل، تعلم الابنه أن المال هو كل شيء فتتزوج من رجل ثري، لينتصر الشيطان في استقطاب سكان جدد إلى جهنم.

المزيد

القصة الكاملة:

رمضان عبدالخلاق (فؤاد شفيق) يعمل كمدرس، وله زوجة تدعى زكية (فردوس محمد) وابنه فريد (فاخر فاخر) وابنته عفاف (أمينه شريف) ، يعاني من فساد الناظر صابر (شرفنطح) كما سرق ابنه فريد...اقرأ المزيد تحويشة العمر (٩٨جنيه) وهرب، وجاءته ابنته عفاف برجل ثرى عجوز يدعى الخربوطلي (عبدالمجيد شكري) وتريد الزواج به، ولما رفض، هربت معه. تحصر رمضان على أولاده وفي لحظة قام باستدعاء الشيطان. وجاء الشيطان (يوسف وهبي) وعرض عليه ثروة أخيه الكبير شعبان، التي تركها له بعد موته، وهى مليون جنية، وعقارات وأراضي يأخذها بشرط أن يقسم بأن شعبان أخيه، ثم يتبع الشيطان، ورغم أنه مقطوع من شجرة فقد أقسم بأن شعبان أخيه، وقال أخذت إيه من صلواتى، فهلم أيها الشيطان. قام الشيطان بإعادة شباب زكيه ورمضان، وترك لهم تلاميذه سمير (عبدالغنى السيد) ليشاغل زكيه، وسميرة (ليلى فوزى) لتشاغل رمضان، وإنغمسوا في حياة اللهو والقمار والخمر، وإلتف حولهم المنتفعون ينهلون من خيرهم. طلب منه محسن باشا (عبد القادر المسيري) سلفه ١٠٠ ألف جنيه مقابل إيصال، ولكنه منحه المبلغ بدون إيصال، وفعل ذلك مع الكثيرين. بينما عاشت عفاف مع الخربوطلي تنتظر موته، ولكنه مرض ولم يمت، فأحبت ابنه شريف (محمود المليجي) وأخبرهم الشيطان بأنه سوف يكتب كل أمواله للجمعيات الخيرية، بعد أن علم بحبهم، فسارعوا لوضع السم له، وأبلغ الشيطان عنهم البوليس، وجنت عفاف. بينما عاشر ابنه فريد الراقصة سنية (هاجر حمدى) حتى انتهت أمواله، وشاغلها الوجيه باهر (يوسف وهبي) فطردت فريد، فأوعز له باهر بقتلها، وأبلغ عنه البوليس. بدأ رمضان في خسارة أمواله في القمار، وهبوط البورصة وضياع محصول أراضيه، وزادت الديون، فلجأ إلى محسن باشا، فتنكر له، وقامت سميره بسرقة كل مجوهراته وأمواله، وقام سمير بسرقة مجوهرات زكية، وهربا سويا، ولكن الشيطان استوقفهما وعاتبهما كيف تخونان الأمانة مثلما يفعل بنى آدم، فطلبا منه الغفران، فقال لهما أنا الشيطان، لاغفران لدى، وحولهما إلى تمثالين عقابا لهما. جاء لرمضان خبر دخول ابنته لمستشفي المجانين، وجاءه طلب أخير من ابنه فريد لرؤيته قبل إعدامه. وظهر له الشيطان على حقيقته، فإستعاذ بالله، فقال له الشيطان هو ضميرك اللى في إيده مصيرك، فأحرقه بآية الكرسى، ثم استيقظوا من النوم، واكتشفوا جميعا إنها كانت رؤيا حلموا بها جميعاً في نفس الوقت.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل