The Twilight Saga : Eclipse  (2010) ملحمة الشفق - الكسوف

6.4

تدور قصـة الفيلم الثالث لسلسلة الشفق حول علاقة "إدوارد" و"بيلا" ,و استمرار رفض ادوارد لتحويل بيلا الى مصاصة دماء ,وتدور أحداث الفيلم أيضاً حول سعي "فيكتوريا" إلى الانتقام لموت حبيبها "جيمس" الذي قتله...اقرأ المزيد "إدوارد" ,و بينمـا تسعى "فيكتوريا" بقوة للانتقام بقتل "بيلا" و تعذيبها ,تجبر "بيلا"على الاختيار بين حبيبها مصاص الدماء "إدوارد كولن" ,و بين أعز أصدقائهاالمستذئب "جايكوب بلاك" ,و تستمـر الصراعات بين مصّاصي الدماء و المستذئبين,لكن ما الذي يجعل مصّاصي الدماء و المستذئبين يقفون جنباً إلى جنب أخيراً..؟

صور

  [19 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور قصـة الفيلم الثالث لسلسلة الشفق حول علاقة "إدوارد" و"بيلا" ,و استمرار رفض ادوارد لتحويل بيلا الى مصاصة دماء ,وتدور أحداث الفيلم أيضاً حول سعي "فيكتوريا" إلى الانتقام لموت...اقرأ المزيد حبيبها "جيمس" الذي قتله "إدوارد" ,و بينمـا تسعى "فيكتوريا" بقوة للانتقام بقتل "بيلا" و تعذيبها ,تجبر "بيلا"على الاختيار بين حبيبها مصاص الدماء "إدوارد كولن" ,و بين أعز أصدقائهاالمستذئب "جايكوب بلاك" ,و تستمـر الصراعات بين مصّاصي الدماء و المستذئبين,لكن ما الذي يجعل مصّاصي الدماء و المستذئبين يقفون جنباً إلى جنب أخيراً..؟

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ




  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • ميزانية الفيلم 65 مليون دولار
  • بدأ التصوير في 17 اغسطس 2009 وانتهي في 31 اكتوبر 2009 وتم التصوير بالكامل في كندا .
  • شارك في مهرجان Los Angeles Film Festival و Astana International Action Film Festival
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

إنقاذ الغريق

نجح المخرج (دافيد سلايد) في انتشال سلسلة ملحمة الشفق من الغرق ببراعة بعد سقوط جزءه الثاني وخلوه من الرومانسية التي تعطش لها الجميع عقب مشاهدة الجزء الأول ففي هذا الجزء جمع دافيد بين الجزئين معا فقد جسد رومانسية الجزء الأول عبر عشق كلا من مصاص الدماء إدوارد والمستذئب جاكوب للبشرية بيلا وتضحية كلاهما لها من أجل الفوز بحبها وحركة الجزء الثاني عبر صراع مصاصة الدماء فيكتوريا وتكوينها جيل جديد من مصاصي الدماء ليكون بمثابة جيش لها من أجل اختراق درع بيلا التي وحدت بين أعنف خصمين على مر العصور...اقرأ المزيد الأسطورية وهما مصاصي الدماء والمستذئبين وكأن دافيد يبعث رسالة إلى العالم اجمع يثبت بها أنه مهما بلغ العداء أشده فالحب يصهره كالحديد ويخلق منه عالم جديد سعيد والفيلم في مجمله بمثابة مصالحة لعشاق السلسلة وتحفيز لانتظار الجزئين التاليين اللذان اتضور شوقا لرؤيتهما خاصة وأن بيلا ستضطر للاختيار بين إحدى الفصيلتين لتخلد فيها أبدا ترى إلى من ستلجأ من يدفء القلب أم من يدفء الجسد.

أضف نقد جديد


أخبار

  [3 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل