قلب الدنيا  (2006)

5.7
  • ﻣﺴﻠﺴﻞ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

دنيا ابو ليلة استاذة الفلسفة بجامعة بغداد والمقيمة مع عائلتها بالعراق منذ عشرون عاما...ومع بداية الغزو الانجلو/امريكى للعراق تنضم دنيا الى تنظيم لمقاومة هذا الغزو واثناء اشتراكها فى احد العمليات يتم...اقرأ المزيد القبض عليها وتودع فى احد سجون بغداد... وعلى الجانب الأخر تظهر شخصية الضابط الامريكى (جون والتون) نجدة على خلاف دائم مع قائدة بسبب عدم قناعتة بجدوى الحرب والتواجد بالعراق بعد القضاء على نظام الحكم السابق لة...ويضطر قائدة اصدار قرارا بنقلة الى احد السجون لتولى مهمة التحقيقات العسكرية...وفى السجن يبدأ فى مباشرة مهامة بالتحقيق مع دنيا ومن قمة الخلاف بينهما فى الرأى والمعتقدات الى بداية التقارب الفكرى بين الاثنين فقد تعرف الضابط على الشخصية العربية وتاريخها وسلوكها وكذلك تعرفت دنيا منة ان التنظيم التى تنتمى الية مسئولا عن عمليات الترويع والخطف والقتل لكل الموجودين على ارضة وكانت هى اول المتضررين من تلك العمليات فقد فقدت عائلتها واحد تلو الآخروفى نهاية التحقيق يوصى الضابط ويأمر بالافراج عن دنيا لعدم معرفتها وادراكها الكامل للنشاط الحقيقى للحزب وجاء الافراج عنها ليس بسبب الاقتناع ببرائتها ولكن كان مخطط امنى امريكى بهدف الوصول والقبض على قائد التنظيم عن طريقها...وكان لهذا الضابط صديقة ارتبطا سويا عاطفيا ولإحساسها بالغيرة تجاة دنيا فأعلنت للجميع انها استطاعت ان تحصل على معلومات عن جون بأنه ينتمى لأصول عربية حيث ان والده يدعى سامى السمنودى و هو مصرى ذهب يدرس فى امريكا وتزوج من فتاه رغما عن اهلها وانجب منها يوسف (جو) وفى حادث سيارة اليم وعندما افاق من غيبوبته اخبروة ان زوجتة وابنة المرافقين لة بالسيارة قد ماتا وعاد الى الوطن وتستمرالاحداث ويتعرض الضابط ودنيا للخطف وينجحان فى الهروب من العراق فى حين تم الاعلان عن اختطاف الضابط الامريكى بواسطة الارهابية دنيا وبهذا اصبح الضابط ودنيا كلاهما دليل براءة الآخروتتواصل عملية الهروب ويصلان الى سوريا باستخدام اوراق هوية مزورة ثم الى لبنان ثم الى مصر وهناك يتم القبض عليهما وترفض السلطات المصرية تسليم دنيا لامريكا...ويتعرف سامى السمنودى من خلال وكالات الانباء التى تناقلت حقيقة نسب هذا الضابط لاب مصرى ويعرف ان أبنه حى لم يمت و ان حماه ادعى هذه الكذبة ليحرمه من أبنه و يلتقى سامى مع أبنه (جو) و بعدها يغادر الضابط لامريكا وهناك تبرئه المحاكم من تهمه إهدار الشرف العسكرى و اخذ على عاتقه مسئوليه حشد الرأى العام الامريكى ضد الحرب مع ضرورة الانسحاب من العراق .

صور

  [10 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

دنيا ابو ليلة استاذة الفلسفة بجامعة بغداد والمقيمة مع عائلتها بالعراق منذ عشرون عاما...ومع بداية الغزو الانجلو/امريكى للعراق تنضم دنيا الى تنظيم لمقاومة هذا الغزو واثناء اشتراكها...اقرأ المزيد فى احد العمليات يتم القبض عليها وتودع فى احد سجون بغداد... وعلى الجانب الأخر تظهر شخصية الضابط الامريكى (جون والتون) نجدة على خلاف دائم مع قائدة بسبب عدم قناعتة بجدوى الحرب والتواجد بالعراق بعد القضاء على نظام الحكم السابق لة...ويضطر قائدة اصدار قرارا بنقلة الى احد السجون لتولى مهمة التحقيقات العسكرية...وفى السجن يبدأ فى مباشرة مهامة بالتحقيق مع دنيا ومن قمة الخلاف بينهما فى الرأى والمعتقدات الى بداية التقارب الفكرى بين الاثنين فقد تعرف الضابط على الشخصية العربية وتاريخها وسلوكها وكذلك تعرفت دنيا منة ان التنظيم التى تنتمى الية مسئولا عن عمليات الترويع والخطف والقتل لكل الموجودين على ارضة وكانت هى اول المتضررين من تلك العمليات فقد فقدت عائلتها واحد تلو الآخروفى نهاية التحقيق يوصى الضابط ويأمر بالافراج عن دنيا لعدم معرفتها وادراكها الكامل للنشاط الحقيقى للحزب وجاء الافراج عنها ليس بسبب الاقتناع ببرائتها ولكن كان مخطط امنى امريكى بهدف الوصول والقبض على قائد التنظيم عن طريقها...وكان لهذا الضابط صديقة ارتبطا سويا عاطفيا ولإحساسها بالغيرة تجاة دنيا فأعلنت للجميع انها استطاعت ان تحصل على معلومات عن جون بأنه ينتمى لأصول عربية حيث ان والده يدعى سامى السمنودى و هو مصرى ذهب يدرس فى امريكا وتزوج من فتاه رغما عن اهلها وانجب منها يوسف (جو) وفى حادث سيارة اليم وعندما افاق من غيبوبته اخبروة ان زوجتة وابنة المرافقين لة بالسيارة قد ماتا وعاد الى الوطن وتستمرالاحداث ويتعرض الضابط ودنيا للخطف وينجحان فى الهروب من العراق فى حين تم الاعلان عن اختطاف الضابط الامريكى بواسطة الارهابية دنيا وبهذا اصبح الضابط ودنيا كلاهما دليل براءة الآخروتتواصل عملية الهروب ويصلان الى سوريا باستخدام اوراق هوية مزورة ثم الى لبنان ثم الى مصر وهناك يتم القبض عليهما وترفض السلطات المصرية تسليم دنيا لامريكا...ويتعرف سامى السمنودى من خلال وكالات الانباء التى تناقلت حقيقة نسب هذا الضابط لاب مصرى ويعرف ان أبنه حى لم يمت و ان حماه ادعى هذه الكذبة ليحرمه من أبنه و يلتقى سامى مع أبنه (جو) و بعدها يغادر الضابط لامريكا وهناك تبرئه المحاكم من تهمه إهدار الشرف العسكرى و اخذ على عاتقه مسئوليه حشد الرأى العام الامريكى ضد الحرب مع ضرورة الانسحاب من العراق .

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻣﺴﻠﺴﻞ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل