اللص  (1949)

0
  • ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

فى مسرحية اللص يتحرش محمود باشا(يوسف وهبى) بخيرية (زوزو حمدى الحكيم)إبنة زوجته(احسان شريف)ويغازلها ويراودها عن نفسها فى حجرتها ولكنها تصده برقة خوفا من معرفة امها بنواياه،وبعد خروجه تكتشف ان وراء...اقرأ المزيد الستارة لصا،وقبل ان تصرخ خيريه يستسمحها ان تتستر عليه ويخبرها بقصته فإسمه حامد(فاخر فاخر)وكان يعمل بإجتهاد فى مكتبة وكسب صاحبها من وراءه الكثير ثم طرده، فأراد ان يتخلى عن المبادئ والمثل ويسرق حتى يتثنى له افتتاح عملا خاصا به،ولما احس بتعاطفها معه سألها عما سمعه ورآه من الباشا معها،فقصت عليه قصتها،ووعدها بعدم التخلى عن الأخلاق وبذل الجهد ولما سمع صوت الباشا يقترب حاول الهرب من النافذة،فأطلق الباشا عليه النار وأصابه فى قدمه،وأراد استدعاء البوليس،فحاولت خيريه منعه دون جدوى،فقالت له انه ليس لصا وانه جاء من اجلها،وانه اذا تزوجها ستكون فى وضع اجتماعى تستطيع ان تتخفى فيه وتستجيب لرغباته،فإقتنع الباشا واقنع امها بالموافقة على الزواج به،وقام بتعينه مديرا فى شركته بدلا من شاكر(فريد شوقى). تقابل حامد مع شاكر وعلم منه ان الباشا مزور ولص ويقوم بتزوير الأسهم والسندات والتلاعب بالبورصة معتمدا على وجاهته الاجتماعية وانه قد عينه فى شركته من اجل ان يتلاعب بأخته فلما حملت منه وطلب منه ان يصلح خطأه معها طرده من العمل. طلب الباشا من خيرية ان توفى بوعدها معه، فرفضت ان تخون زوجها،فتوعدها وزوجها حامد بإيذاء شديد،ولكن خيريه صارحت امها بكل شئ،والتى تصدت للباشا وحذرته،ولكنه لم يرتدع وخرج مسرعا،وسمع دوى رصاص فى الخارج وجاء من يخبرهم ان شاكر اطلق النار على الباشا انتقاما لأخته.

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

فى مسرحية اللص يتحرش محمود باشا(يوسف وهبى) بخيرية (زوزو حمدى الحكيم)إبنة زوجته(احسان شريف)ويغازلها ويراودها عن نفسها فى حجرتها ولكنها تصده برقة خوفا من معرفة امها بنواياه،وبعد...اقرأ المزيد خروجه تكتشف ان وراء الستارة لصا،وقبل ان تصرخ خيريه يستسمحها ان تتستر عليه ويخبرها بقصته فإسمه حامد(فاخر فاخر)وكان يعمل بإجتهاد فى مكتبة وكسب صاحبها من وراءه الكثير ثم طرده، فأراد ان يتخلى عن المبادئ والمثل ويسرق حتى يتثنى له افتتاح عملا خاصا به،ولما احس بتعاطفها معه سألها عما سمعه ورآه من الباشا معها،فقصت عليه قصتها،ووعدها بعدم التخلى عن الأخلاق وبذل الجهد ولما سمع صوت الباشا يقترب حاول الهرب من النافذة،فأطلق الباشا عليه النار وأصابه فى قدمه،وأراد استدعاء البوليس،فحاولت خيريه منعه دون جدوى،فقالت له انه ليس لصا وانه جاء من اجلها،وانه اذا تزوجها ستكون فى وضع اجتماعى تستطيع ان تتخفى فيه وتستجيب لرغباته،فإقتنع الباشا واقنع امها بالموافقة على الزواج به،وقام بتعينه مديرا فى شركته بدلا من شاكر(فريد شوقى). تقابل حامد مع شاكر وعلم منه ان الباشا مزور ولص ويقوم بتزوير الأسهم والسندات والتلاعب بالبورصة معتمدا على وجاهته الاجتماعية وانه قد عينه فى شركته من اجل ان يتلاعب بأخته فلما حملت منه وطلب منه ان يصلح خطأه معها طرده من العمل. طلب الباشا من خيرية ان توفى بوعدها معه، فرفضت ان تخون زوجها،فتوعدها وزوجها حامد بإيذاء شديد،ولكن خيريه صارحت امها بكل شئ،والتى تصدت للباشا وحذرته،ولكنه لم يرتدع وخرج مسرعا،وسمع دوى رصاص فى الخارج وجاء من يخبرهم ان شاكر اطلق النار على الباشا انتقاما لأخته.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل