مولانا  (2017) Our honorable Sheikh

6.5
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 107 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +12

استنادًا إلى رواية الكاتب الصحافي إبراهيم عيسى التي تحمل نفس الاسم، تدور أحداث الفيلم حول الشيخ حاتم الشناوي الذي يعد من أحد الدعاة الاسلاميين النافذين عبر وسائل الاعلام، والذي تربطه علاقات وثيقة...اقرأ المزيد برجال السياسة، وتأثير كل ذلك على مصداقيته أمام جمهوره، وعلى حياته الشخصية.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

استنادًا إلى رواية الكاتب الصحافي إبراهيم عيسى التي تحمل نفس الاسم، تدور أحداث الفيلم حول الشيخ حاتم الشناوي الذي يعد من أحد الدعاة الاسلاميين النافذين عبر وسائل الاعلام، والذي...اقرأ المزيد تربطه علاقات وثيقة برجال السياسة، وتأثير كل ذلك على مصداقيته أمام جمهوره، وعلى حياته الشخصية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +12


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • وجه الكاتب والسيناريست محمد صلاح راجح الاتهام لصناع الفيلم بالسطو على السيناريو الذي كتبه للفيلم،...اقرأ المزيد وأثبت ذلك بالمستندات من خلال حسابه عبر موقع فيس بوك، ورد المخرج مجدي أحمد علي على هذا الاتهام الموجه له بأن السيناريو الذي كتبه راجح لم يلق قبول فريق العمل، وأن ابراهيم عيسى طالب بكتابة سيناريو جديد، وقام مجدي أحمد علي بالمهمة.
  • أول فيلم طويل للمخرج مجدي أحمد علي منذ عام 2010 الذي شهد عرض فيلمه (عصافير النيل).
  • ثاني عمل لمجدي أحمد علي على التوالي يتم اقتباسه عن أصل أدبي بعد (عصافير النيل) المقتبس عن رواية...اقرأ المزيد ﻹبراهيم أصلان.
المزيد

أراء حرة

 [3 نقد]

مولانا.. ونجاح بـ «رغبة سياسية»!!

تعجّبت كثيرا عندما سمعت المخرج مجدي أحمد على يصرح للصحفيين في العرض الخاص لفيلم «مولانا» أنه يشاهده مع الجمهور لأول مرة!.. فمَن يكون الذي صوَّر مشاهده مشهدا يلو الأخر، وجلس بجانب المونتير لتجميع اجزاءه العديدة، وصرخ في مهندس الصوت غير مرة اثناء تجميع اجزاء الصوت، وشاهده في صورته الأخيرة قبل الطباعة؟؟.. يأتي فيلم «مولانا» بالتزامن مع نداءات عديدة للنظام الحاكم في مصر لصنّاع السينما بانتاج افلام تهتم بتصحيح الخطاب الديني، في ظل فشل المؤسسات الدينية القيام بالأمر نفسه. وفي حوار تليفزيوني نجد...اقرأ المزيد نجمه عمرو سعد يصرح أن الفيلم يمثل نبضة من قوة مصر الناعمة الكبيرة والأكثر تأثيرا (ألا وهي السينما) في عروق المشاهدين، ودعوة للتعايش وقبول الأخر وتصحيح سُبُل الحوار بين المختلفين.. وحقا، فالفيلم يحمل كمية كبيرة بين مختلفين كثُر.. كالسنة والشيعه، والسلفيين والمتصوفة، والمسلمين والمسيحيين، ولم يتكلم الفيلم بالمناسبة عن الخلاف بين الأهلاوية والزمالكاوية!.. ولأن الخلافات في هذا الأمر تحمل أراءا عديدة ونزاعات كبرى على مر زمن طويل، فقد اكتفى الفيلم بعرض رأي المؤلف ابراهيم عيسى فقط!.. ومن هنا نبع رفض فصيل غير قليل لذلك الرأي، وجاء بالطبع غير مشبع للبعض الأخر.. المتابع لفيلم «مولانا» من البداية ينجذب كثيرا للمشهد الأول ويظن أنه على موعد مع فيلم قوي من النوع الذي يتجاوز الخطوط الحمراء، ولكن بتتابع مزيد من المشاهد الغير مترابطة يشعر نفس ذلك المُشاهد بخيبة أمل!.. فالمَشاهد المتعاقبة السريعة تفتقر الى الترابط أو الحبكة، بحيث انه لو منعتك مكالمة هاتفية هامة أو ذهابك الأضطراري للحمّام مثلا من متابعة مَشهد أو اثنين، فلا تجد مشكلة في استكمال باقي احداث الفيلم دون اية شعور بالنقص!.. أيضا قد تتسائل عن ترتيب غير صحيح لبعض الموضوعات التي تناولها الفيلم ولكنك قد تجيب نفسك بالإجابة المريحة في هذه الأحوال.. "المخرج عايز كدا"!! فيلم «مولانا» في مُجمَله عبارة عن عرض البطل الأوحد One man show للنجم عمرو سعد، وبصراحة فقد كان أداءه رائع في عديد من المشاهد، شهد تحولا كبيرا من حالات الحزن والفرح والأنفعال القوي بتغيير كبير، بصورة لا تجعل لباقي المشاركين حظا وفيرا في ذاكرة المشاهد بعد انتهاء عرض الفيلم، باستثناء الدور المتميز لأحمد مجدي أو "بطرس" كما طَلب من الجميع ان ينادوه غير مرة، وبرغم النهاية المخيبة للأمال لشخصيته ألا انه لا خلاف على ان دوره كان متميزا، أما البطولة النسائية والتي تجعل المشاهد في حيرة هل كانت لدرة أم لريهام حجاج أم كليهما معا؟ ولكنك لن تنساق لتلك الحيرة كثيرا مع الزخم المتلاحق للأحداث وشخصيات الحشو العديدة في الفيلم.. إن نجاح فيلم «مولانا»، حسب رؤيتي الشخصية، هي رغبة سياسية في المقام الأول.. فبرغم افتقار الفيلم لمقومات النجاح التجاري، ألا أننا لا نتابع مزيد من تصريحات النقاد عنه في الوقت الحالي وكأن هناك من "اسكتهم" ولو قليلا، حتى يحقق الفيلم عددا من المشاهدات التي تشجّع اي منتج لاحق لأنتاج المزيد من هذه النوعية من الأفلام!.. تلك النوعية التي ناشد رئيس الدولة صناع السينما غير مرة بالأهتمام بها بديلا عن تصوير المشاهد في المناطق العشوائية!.. ولكن من أكبر صور الأهتمام بالأفلام التي تتناول موضوعات دينية شائكة هو الأهتمام بالقصة التي نستاق منها الأحداث أو المشاهد، فهناك العديد من الكتّاب الذين قدموا افلاما سابقة لاقت نجاح جماهيري وصدى واسع في تقبُّل الجمهور لوجهة نظرها في ذلك الموضع الشائك.. فالكاتب ابراهيم عيسى، مع احترامي، هو صحفي سياسي محلل أحدث حراكا صحفيا في دنيا المعارضة للنظام، ويعرض رأيه في برامج حوارية منذ وقت طويل ولكن كتابة السيناريو والحوار له اصول وقواعد و"حِرفة" قد يفتقر اليها من عاش حياته بين المقالات السياسية اللاذعة والتي أرقت النظام الحاكم أنذاك، وتحالفه الغير محمود مع الاسلام السياسي..

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
نجاح الدعاية اكبر من نجاخ الفيلم نفسه محمد احمد محمد احمد محمد احمد محمد احمد 1/1 27 مايو 2017
"مولانا" مجدي أحمد علي.. أيقونة تسامح داخل شريط سينمائي محمد جميل خضر محمد جميل خضر 0/0 9 يوليو 2017
المزيد

أخبار

  [31 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل