• الدخول
  • التسجيل
  • الدخول عن طريق الفيس بوك

يعلن السلطان الشاب (شهريار) عن رغبته فى الزواج ويختار عروسه التى يحدث أن تخونه ، فينقلب حاله تجاه النساء معلنًا ثورته عليهن مقرًا بأنهن لا يصلحن إلا للمتعة فقط ، ثم يعلن أنه سيتزوج كل ليلة من فتاة عذراء ثم يقتلها فى مطلع الفجر بعد أن يكون قد تمتع بها . وبعد ان يقتل الكثيرات بسيف سيافه (مسرور) يقع الاختيار على ابنة وزيره (شهرزاد) والتى تقرر أن تنقذ بنات جنسها من هذا السلطان الظالم ، فكانت تقص عليه القصة وتتوقف عند الفجر عن الروى دون أن تنهيها فلا يقتلها آملاً أن تكمل عليه القصة فى الليلة التالية ، لكنها ما أن تنتهى من قصة حتى تبدأ غيرها وتتوقف عند الفجر مما يؤجل قتلها حتى كانت ألف ليلة استطاعت فيها أن تستولى على قلب (شهريار) الملك وتنقذ نفسها من الموت ، تنقذ جنسها جميعه فى المملكة ، ومن خلال هذه الأقاصيص استطاعت أن تعلم الملك شيئًا ؛ حتى خلدها التاريخ فى صفحات أساطيره .