Google+
  • الدخول
  • التسجيل
  • الدخول عن طريق الفيس بوك

فرقة من فرق الموالد والملاهى تضم الأب والأم والصديقة نوسه والرجل البلطجى الذى يحب بهية ولا ينالها شوقى وآخرون. هذه الفرقة تعيش من خلال شخصية ابنتهم بهية فتاة استعراض فى الفرقة، والتى يتمحور حولها عمل الفرقة كله، فى إحدى الليالى تقع بهية بنظرها على أشرف، ينمو الحب بين البنت الفقيرة والكاتب الثرى، تترك الفرقة بحثًا عن طريقة أخرى لاكتساب الرزق، فتعمل فى أحد المصانع، يبحث عنها أشرف ويعلم بمكانها ويعترف لها بعزمه على الزواج منها، تذهب معه، يقدمها إلى أمه إقبال التى تعترض، نظرا للفوارق الطبقية بينهما اجتماعيا، إلا أن أشرف لا يؤمن بكلام والدته، بل يأخذ بهية ليعيد حياتها على مستوى الملبس والثقافة والعلاقات العامة، حتى تشرفه فى أى مكان يختاره، لكنها فى إحدى الحفلات تشرب خمرًا مما يجعلها تغيب عن الوعى فتأتى بأفعال لا تليق بالمكان. تطلب من شوقى أن يمثل معها الحب أمام أشرف حتى يبتعد عنها وينصرف أشرف بعيدا عنها، وتكسو حياتها الطامة، مما يدفع بنوسه زميلتها فى الفرقة إلى الذهاب إلى أشرف وتخبره أن بهية بريئة، يتمسك أشرف بها ويتزوجان.