حسن الإمام (1919 - 1988) Hassan El Emam

مخرج مصري، من مواليد مدينة المنصورة في 1919، تلقى تعليمه في مدرسة (الفرير) بالخرنفش بالقاهرة، لكن وفاة الأب عقب تعرضه لخسائر مادية في تجارته قد اضطرت الابن إلى العمل، ولأنه كان يجيد الإنجليزية والفرنسية، عمل في ذلك الوقت كمترجم، وانتقل بعد ذلك للعمل كمساعد مخرج للفنان (يوسف...اقرأ المزيد وهبي). بدأ حسن الإمام العمل في فترة كان الجمهور فيها يفضل الميلودراما والفواجع والقصص المأسوية، فبرع هو في تقديم هذا اللون، وحققت أفلامه إيرادات ضخمة بمقاييس عصره، ولكن النقاد كانوا دائمي الهجوم عليه، حتى بعد وفاته. بدأ حسن الإمام مشواره الفني كمخرج بفيلم (ملائكة جهنم) في عام 1946. ومن أشهر أفلامه في تلك المرحلة: (اليتيمتين) 1948، (ظلمونى الناس) 1950، في عام 1962 انتقل حسن الإمام إلى مرحلة مختلفة، إذ حل بديلًا للمخرج (صلاح أبو سيف) في إخراج فيلم (بين القصرين) عن رواية (نجيب محفوظ)، بسبب انشغال أبوسيف بإدارة المؤسسة المصرية العامة للسينما. وكانت (بين القصرين) بداية تعامل الإمام مع أعمال نجيب محفوظ، فقد قام بإخراج (زقاق المدق) 1963، (قصر الشوق) 1966، (السكرية) 1973) . وظل دائمًا متهمًا بإفساد روايات محفوظ حيال تقديمها للسينما. في السبعينات تخلى حسن الإمام قليلًا عن قصص المأسي ليقدم ألوانًا أخرى، وغلب على أفلامه في تلك الفترة الطابع الغنائي والاستعراضي بسبب النجاح المدويّ لفيلمه (خلي بالك من زوزو) 1972 واستمراره في دور العرض لما يقرب من عام، مما دعى الإمام لتقديم تجارب مشابهة في أفلام مثل: (حكايتي مع الزمان، أميرة حبي أنا). ساهم حسن الإمام بكتابة السيناريو والحوار لعدد كبير من أفلامه، ومعظمها مأخوذة عن روايات شعبية فرنسية، وإن كان الإمام أكثر شجاعة من غيره، إذا كان دائم ذكر مصادر روايات أفلامه في مقدمتها. توفى حسن الإمام في القاهرة في 29 يناير 1988 بعد أن ترك وراءه قائمة أعمال تتجاوز المائة فيلم.

المزيد


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • مخرج مصري، من مواليد مدينة المنصورة في 1919، تلقى تعليمه في مدرسة (الفرير) بالخرنفش بالقاهرة، لكن وفاة الأب عقب تعرضه لخسائر مادية في تجارته قد اضطرت الابن إلى العمل، ولأنه كان...اقرأ المزيد يجيد الإنجليزية والفرنسية، عمل في ذلك الوقت كمترجم، وانتقل بعد ذلك للعمل كمساعد مخرج للفنان (يوسف وهبي). بدأ حسن الإمام العمل في فترة كان الجمهور فيها يفضل الميلودراما والفواجع والقصص المأسوية، فبرع هو في تقديم هذا اللون، وحققت أفلامه إيرادات ضخمة بمقاييس عصره، ولكن النقاد كانوا دائمي الهجوم عليه، حتى بعد وفاته. بدأ حسن الإمام مشواره الفني كمخرج بفيلم (ملائكة جهنم) في عام 1946. ومن أشهر أفلامه في تلك المرحلة: (اليتيمتين) 1948، (ظلمونى الناس) 1950، في عام 1962 انتقل حسن الإمام إلى مرحلة مختلفة، إذ حل بديلًا للمخرج (صلاح أبو سيف) في إخراج فيلم (بين القصرين) عن رواية (نجيب محفوظ)، بسبب انشغال أبوسيف بإدارة المؤسسة المصرية العامة للسينما. وكانت (بين القصرين) بداية تعامل الإمام مع أعمال نجيب محفوظ، فقد قام بإخراج (زقاق المدق) 1963، (قصر الشوق) 1966، (السكرية) 1973) . وظل دائمًا متهمًا بإفساد روايات محفوظ حيال تقديمها للسينما. في السبعينات تخلى حسن الإمام قليلًا عن قصص المأسي ليقدم ألوانًا أخرى، وغلب على أفلامه في تلك الفترة الطابع الغنائي والاستعراضي بسبب النجاح المدويّ لفيلمه (خلي بالك من زوزو) 1972 واستمراره في دور العرض لما يقرب من عام، مما دعى الإمام لتقديم تجارب مشابهة في أفلام مثل: (حكايتي مع الزمان، أميرة حبي أنا). ساهم حسن الإمام بكتابة السيناريو والحوار لعدد كبير من أفلامه، ومعظمها مأخوذة عن روايات شعبية فرنسية، وإن كان الإمام أكثر شجاعة من غيره، إذا كان دائم ذكر مصادر روايات أفلامه في مقدمتها. توفى حسن الإمام في القاهرة في 29 يناير 1988 بعد أن ترك وراءه قائمة أعمال تتجاوز المائة فيلم.
المزيد

هوامش:
  • كان يحمل لقب (مخرج الروائع) في اﻷوساط الفنية.
  • شارك في تأليف بعض الروايات والمسرحيات الصغيرة التي تقدمها الإذاعة
المزيد



  • بلد الميلاد:
  • مصر


  • بلد الوفاة:
  • القاهرة مصر


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل