حسام الدين مصطفى (1926 - 2000) Hossam El Din Mostafa

السيرة الذاتية

وُلد حُسام الدين مصطفى أحد أشهر المُخرجين السينمائيين المصريين بمدينة بورسعيد، وكان والده عُمدة لقرية الطوابرة التابعة لمركز المنزلة، مع مطلع الخمسينيات تطلع للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الإخراج السينمائي، وكان محظوظًا حينما وقف مخرجًا مُنفذًا للمُخرج العالمي سيسيل...اقرأ المزيديل ديميل في فيلم الوصايا العشر عام 1956. يُعتبر من كبار مُخرجي الحركة بالسينما والدراما المصرية، حيث تنبض شاشته بالحيوية والتوهج، وهو بارع في قيادة المجاميع الكبيرة والسيطرة بعدساته على أصعب مواقع التصوير، وقد تولى مهمة التصوير بنفسه في العديد من أعماله. يُعتبر حسام الدين مصطفى مخرج صاحب قضية، وربما عرضّه ذلك للعديد من الأزمات الفنية والشخصية، ولعل أشهرها تعرضه للفصل من نقابة السينمائيين بسبب سفره إلى إسرائيل، بالإضافة إلى منع عرض فيلمه درب الهوى لاحتواءه على مشاهد خارجة، واعتباره من الأفلام التي تسيء للمجتمع المصري. يشتهر لوكيشن حسام الدين مصطفى وراء الكاميرات بالهدوء النابع من الالتزام الشديد، برغم من توهجه أمام الكاميرات، تزوج من الفنانة نيللي مطلع السبعينيات ولم يدم زواجهما أكثر من ثلاث سنوات ثم انفصلا في هدوء، واستمرا أصدقاء مقربين بعدها، وقد تزوج 3 مرات بخلاف زواجه من نيللي، واستقر مع زوجته الأخيرة أم ابنته جينا. في رصيده 100 فيلم منذ عام 1956 وإلى عام 1994، من أشهر أفلامه الرصاصة لا تزال في جيبي، النظارة السوداء، الإخوة الأعداء، الظالم والمظلوم، صابرين، قاع المدينة، الشيماء، جريمة في الحي الهاديء، الشياطين الثلاثة، ملوك الشر، الحرافيش، غرام الأفاعي، وكالة البلح، وغيرها. ولعله تعمد الاعتزال السينمائي بعد وصوله لعدد 100 فيلم، توقف بعدها عن الإخراج للسينما وركّز نشاطه بالدراما، وخاصة التاريخية، حتى يستطيع إدارتها بصبغة سينمائية مُفعمه بالحركة، وقد نجح في ذلك خلال مسلسلات الفرسان، الإمام أبو حنيفة النعمان، الأبطال، عصر الأئمة، نسر الشرق، الإمام ابن حزم وغيرها. رحل عن دنيانا عام 2000 عن عمر يناهز 74 عام تاركًا رصيدًا حافلاً من الأفلام الهامة والدراما الهادفة.

المزيد


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • وُلد حُسام الدين مصطفى أحد أشهر المُخرجين السينمائيين المصريين بمدينة بورسعيد، وكان والده عُمدة لقرية الطوابرة التابعة لمركز المنزلة، مع مطلع الخمسينيات تطلع للسفر إلى الولايات...اقرأ المزيدات المتحدة الأمريكية لدراسة الإخراج السينمائي، وكان محظوظًا حينما وقف مخرجًا مُنفذًا للمُخرج العالمي سيسيل ديميل في فيلم الوصايا العشر عام 1956. يُعتبر من كبار مُخرجي الحركة بالسينما والدراما المصرية، حيث تنبض شاشته بالحيوية والتوهج، وهو بارع في قيادة المجاميع الكبيرة والسيطرة بعدساته على أصعب مواقع التصوير، وقد تولى مهمة التصوير بنفسه في العديد من أعماله. يُعتبر حسام الدين مصطفى مخرج صاحب قضية، وربما عرضّه ذلك للعديد من الأزمات الفنية والشخصية، ولعل أشهرها تعرضه للفصل من نقابة السينمائيين بسبب سفره إلى إسرائيل، بالإضافة إلى منع عرض فيلمه درب الهوى لاحتواءه على مشاهد خارجة، واعتباره من الأفلام التي تسيء للمجتمع المصري. يشتهر لوكيشن حسام الدين مصطفى وراء الكاميرات بالهدوء النابع من الالتزام الشديد، برغم من توهجه أمام الكاميرات، تزوج من الفنانة نيللي مطلع السبعينيات ولم يدم زواجهما أكثر من ثلاث سنوات ثم انفصلا في هدوء، واستمرا أصدقاء مقربين بعدها، وقد تزوج 3 مرات بخلاف زواجه من نيللي، واستقر مع زوجته الأخيرة أم ابنته جينا. في رصيده 100 فيلم منذ عام 1956 وإلى عام 1994، من أشهر أفلامه الرصاصة لا تزال في جيبي، النظارة السوداء، الإخوة الأعداء، الظالم والمظلوم، صابرين، قاع المدينة، الشيماء، جريمة في الحي الهاديء، الشياطين الثلاثة، ملوك الشر، الحرافيش، غرام الأفاعي، وكالة البلح، وغيرها. ولعله تعمد الاعتزال السينمائي بعد وصوله لعدد 100 فيلم، توقف بعدها عن الإخراج للسينما وركّز نشاطه بالدراما، وخاصة التاريخية، حتى يستطيع إدارتها بصبغة سينمائية مُفعمه بالحركة، وقد نجح في ذلك خلال مسلسلات الفرسان، الإمام أبو حنيفة النعمان، الأبطال، عصر الأئمة، نسر الشرق، الإمام ابن حزم وغيرها. رحل عن دنيانا عام 2000 عن عمر يناهز 74 عام تاركًا رصيدًا حافلاً من الأفلام الهامة والدراما الهادفة.

المزيد

هوامش:
  • اعتبر عدد كبير من النقاد أن حسام الدين مصطفى هو الذي بدأ موجة (أفلام المخدرات) منذ تقديمه لفيلم (الباطنية).
  • هاجم الفيلم القصير (القاهرة منورة بأهلها) للمخرج يوسف شاهين بشدة، لأنه يرى من وجهة نظره أنه قد "جمع فيه كل موبقات وحثالات البشر والأماكن السيئة في القاهرة، ووضعها في فيلم هربه لفرنسا".
المزيد


  • اسم الميلاد:
  • حسام الدين محمد مصطفى



  • بلد الوفاة:
  • القاهرة مصر


مواضيع متعلقة


تعليقات