إنجين أوزتورك Engin ozturk

ممثل التركي مواليد 1 مارس 1986 في مدينة اسكيشهير بالقرب من أنقرة وسط الأناضول، هو الابن الرابع لعائلة متوسطة الحال حيث كان والده جندياً متقاعداً، ووالدته ربة منزل، مارس الرياضة منذ طفولته وانضم لفريق كرة الطائرة بالمدرسة لمدة 8 سنوات. وتخرج من قسم الكونسرفتوار الدولي في أنقرة من...اقرأ المزيد جامعة حاجتتبى. بدأ الفنان الشاب أنجين أوزتورك مشواره المهني كعارض للأزياء، كما اتجه إلى التمثيل وقدم عدد من الأعمال المسرحية التي اكتسب منها الخبرة والثقة في الأداء، حتى جاءت انطلاقته الفنية من خلال دوره في مسلسل "ما ذنب فاطمة غول؟" مع الفنانة "بيرين سات" والفنان "أنجين أكيوروك" والذي تم عرضه مدبلجاً إلى اللغة السورية ليحقق شهرة واسعة في العالم العربي. ومع هذه الانطلاقة الفنية، سرعان ما حقّق أنجين أوزتورك جماهيرية واسعة في تركيا والوطن العربي على الرغم من قلة أعماله الفنية فأصبح الجماهير تعرفه عبر شاشات الدراما التركية. كما أن أنجين أوزتورك عاشق للموسيقى وخاصةً الجاز والعزف الشرقي والبيانو، وعلى الرغم من حلمه بدراسة الموسيقى إلا أنه أحب المسرح وانتقل لإتمام دراسته الجامعية المسرحية في أنقرة، ولكنه مستمع محترف جداً للموسيقى ويعزف بشكل جيد على آله الكلارينيت.



معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ممثل التركي مواليد 1 مارس 1986 في مدينة اسكيشهير بالقرب من أنقرة وسط الأناضول، هو الابن الرابع لعائلة متوسطة الحال حيث كان والده جندياً متقاعداً، ووالدته ربة منزل، مارس الرياضة منذ...اقرأ المزيد طفولته وانضم لفريق كرة الطائرة بالمدرسة لمدة 8 سنوات. وتخرج من قسم الكونسرفتوار الدولي في أنقرة من جامعة حاجتتبى. بدأ الفنان الشاب أنجين أوزتورك مشواره المهني كعارض للأزياء، كما اتجه إلى التمثيل وقدم عدد من الأعمال المسرحية التي اكتسب منها الخبرة والثقة في الأداء، حتى جاءت انطلاقته الفنية من خلال دوره في مسلسل "ما ذنب فاطمة غول؟" مع الفنانة "بيرين سات" والفنان "أنجين أكيوروك" والذي تم عرضه مدبلجاً إلى اللغة السورية ليحقق شهرة واسعة في العالم العربي. ومع هذه الانطلاقة الفنية، سرعان ما حقّق أنجين أوزتورك جماهيرية واسعة في تركيا والوطن العربي على الرغم من قلة أعماله الفنية فأصبح الجماهير تعرفه عبر شاشات الدراما التركية. كما أن أنجين أوزتورك عاشق للموسيقى وخاصةً الجاز والعزف الشرقي والبيانو، وعلى الرغم من حلمه بدراسة الموسيقى إلا أنه أحب المسرح وانتقل لإتمام دراسته الجامعية المسرحية في أنقرة، ولكنه مستمع محترف جداً للموسيقى ويعزف بشكل جيد على آله الكلارينيت.
المزيد





مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل