يا مهلبية يا  (1991) Ya Mahlbya ya

6.7
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يركز الفيلم على تاريخ المقاومة الشعبية ضد الاستعمار قبل وبعد ثورة 1952 في مصر، وذلك عن طريق عرض قصة (عتاب) الراقصة الشعبية في فترة الاحتلال البريطاني، والتي لديها إحساس بالواجب الوطني، فهي تساعد...اقرأ المزيد الفدائيين بالأموال والمعلومات، وتساهم في محاولة اغتيال الملك فاروق، لتحدث العديد من المفاجآت بعدها والتي تغير مجرى الأحداث.

صور

  [2 صورتين]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يركز الفيلم على تاريخ المقاومة الشعبية ضد الاستعمار قبل وبعد ثورة 1952 في مصر، وذلك عن طريق عرض قصة (عتاب) الراقصة الشعبية في فترة الاحتلال البريطاني، والتي لديها إحساس بالواجب...اقرأ المزيد الوطني، فهي تساعد الفدائيين بالأموال والمعلومات، وتساهم في محاولة اغتيال الملك فاروق، لتحدث العديد من المفاجآت بعدها والتي تغير مجرى الأحداث.

المزيد

القصة الكاملة:

أخذ المخرج شكرى عزام(عبدالعزيزمخيون)المؤلف مرعى(احمدراتب)وذهبا للأسكندرية لبيع مخزن الدقيق الذى ورثه عن عمه للتاجر المليونير سيد بك بعكوك(احمد عقل)ولكنه اكتشف ان المخزن كان عمه قد...اقرأ المزيد أعده استوديو للتصوير،فرفض بيعه وقرر اخراج فيلم كان يحلم به،وبدأ مرعى فى كتابة القصة التى سيتخلصون فيها من الانجليز والملك. كانت العالمه مراهم(عليه الجباس)صاحبة الكباريه قد أسست جمعية سيب وانا أسيب للكفاح الوطنى،وشعارها الله الوطن مراهم،لكن المخرج شاهدالغانية عناب(ليلى علوى) فطلب من المؤلف التخلص من مراهم،التى أسندت مهمة الكفاح قبل موتها الى عناب وأورثتها كل ماتملك،وتحول الشعار الى الله الوطن عناب. وجاءوا بالواد النشال مليم فقرالناشف(هشام سليم)على انه الذى اطلق النار على الملك(حسن كامى)وغيروا اسمه الى احمدأفندى عز الطلب،وكلفته بمواصلة النضال وقتل الانجليز،وأخذمنها مصاريف قتل الانجليز ١٠٠ جنيه،واستعان بباقى فرقة الكفاح الكومى(صلاح عبدالله)زلومه(علاء ولى الدين)زرزور(احمدأدم)شبله(أشرف عبدالباقى).وجاءوا بالواد بياضه(حسن الديب) ليمثل الإنجليزى الذى سيتخلصون منه امام عناب وخدعوها. وتمكنت عناب من تدبير لقاء مع الملك فى قصره،وقرروا وضع السم له فى المهلبية،ولكنهم وضعوا بدلا من السم شطة،وتنازل الملك عن طبق المهلبية بتاعه لزلومه،الذى اضطر لأكله ليضحى من اجل المجموع،فقد كان يظن ان المهلبية بها سم،وعندما صرخ طلب منهم الملك ان يذهبوا به بعيدا لعلاجه،وانفرد بعناب واغتصبها،والتى ضحت بشرفها من اجل الكفاح. حضر للإستوديو مندوب التموين(فؤاد فرغلى)فتمت رشوته،وجاء مأمور الضرائب عباس الحلو (زايدفؤاد)وتمت رشوته،وجاء مندوب نقابة المهن الموسيقية(احمدكمالى)معترضا فحبسوه. علمت عناب بأن احمد أفندى عز الطلب قد خدعها،ولم يقتل الانجليز،كما انه قد تركها للملك ليفترسها،فأبلغت الحكمدار(محمد الشرشابى)عن مجموعة الكفاح،فقبض عليهم وجندهم فى الجيش،وقام بتدريبهم شاويش الجيش(عثمان عبدالمنعم)وتم نقلهم لجبهة القتال لتحرير فلسطين دون سلاح،والذى وصلهم فيما بعد،وانفجرفى زلومه فقتله وعادوا الى الوطن مهزومين،وعلموا ان الشعار قد تغير الى الله الوطن الشعب،وقبض عليهم،وتم الإفراج عنهم بعد ثورة ١٩٥٢. اعتزلت عناب الرقص وأسست حزب معارض وأصدرت جريدة أسمتها يا مهلبيه يا،اما احمد فقد استشهد فى حرب ١٩٥٦ وفى حرب ١٩٦٧ وعبر فى حرب ١٩٧٣،أما كومى وزرزور وشبله فقد عادوا للسجن مرة اخرى بتهم بعيدة عن السياسه،والمخرج والمؤلف يقضيان الآن فترة نقاهة فى احد المصحات النفسية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل