المذنبون  (1975) The Guilty

7.7
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

تتركز أحداث الفيلم حول جريمة قتل تكون ضحيتها الممثلة (سناء كامل)، والتحقيقات التي تطول كل من له صلة بالقتيلة، ابتداء من خطيبها الذي أبلغ عن وقوع الجريمة أصلا، وكذلك كافة الشخوص الذين كانت الممثلة سناء...اقرأ المزيد كامل على صلة بهم، حتى تصل التحقيقات كذلك إلى علاقاتها المتفرعة بعدة شخوص بارزين ونافذين في السلطة.

المزيد

صور

  [10 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تتركز أحداث الفيلم حول جريمة قتل تكون ضحيتها الممثلة (سناء كامل)، والتحقيقات التي تطول كل من له صلة بالقتيلة، ابتداء من خطيبها الذي أبلغ عن وقوع الجريمة أصلا، وكذلك كافة الشخوص...اقرأ المزيد الذين كانت الممثلة سناء كامل على صلة بهم، حتى تصل التحقيقات كذلك إلى علاقاتها المتفرعة بعدة شخوص بارزين ونافذين في السلطة.

المزيد

القصة الكاملة:

تموت الممثلة سناء كامل مقتولة فى سريرها، ويبدأ المحقق فى البحث عن القاتل، يستدعى كل المدعوين الذين كانوا فى بيتها ليلة مصرعها، ابتداء من خطيبها الذى أبلغ بالجريمة بأنه سمع من يطعن...اقرأ المزيد زوجته وهو يتصل بها هاتفيًا، إلى ناظر المدرسة الذى سرب الامتحان، ومدير الجمعية الذى يبيع السلع المدعومه للإغنياء ويوصلها لهم فى البيوت، ورئيس شركة المقاولات الذى يساعد الممثلة فى بناء العمارات، ويخون صديقه مع زوجته فى نفس الليلة، ومنهم الممثلة سناء، إلى الشاب الفحل الذى يبيع جسده للممثله وهو فى نفس الوقت يدبر خطه لسرقة خزينة أحدى المؤسسات، كما أن هناك رجلا فى قمة السلطة يتردد على فراش الممثله من أجل قضاء وقت ممتع، يتم القبض على كل من كانوا فى الحفل، بعد أن كشفت النيابة أن الجرائم التى ارتكبوها أثناء وجود الحفل، لا تقل عن جريمة قتل ممثلة فى فراشها، يكتشف المحقق اختفاء قرط ثمين كان مع الممثلة ويعرف أن صاحبته هى أم الخطيب، ويعترف خطيبها المخرج أنه قتلها بدافع الغيرة، فقد رأها فى الفراش مع رجل السلطة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18
    • تقييمنا
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تسبب فيلم (المذنبون) في أول محاكمة لموظفي الرقابة الفنية بأمر من الرئيس السادات لموافقتهم على عرض...اقرأ المزيد هذا الفيلم
  • بعد عامين من قرار وقف عرض الفيلم، تكونت لجنة فنية رقابية برئاسة سعد الدين وهبة لإجازة عرض الفيلم من...اقرأ المزيد عدمه.
  • تم عرض الفيلم في السينمات المصرية وقتها لفترة قاربت ثلاثة أشهر.
  • تم عرض الفيلم في أولى دورات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وحصل على تقييمات إيجابية نقدية عالية...اقرأ المزيد وقتها.
  • صرحت الفنانة سهير رمزي أن هذا الفيلم هو أكثر الأفلام التي ندمت عليها وتتمنى لو يُمحى من تاريخها...اقرأ المزيد الفني للأبد.
  • يحتل فيلم " المذنبون 1975 " المركز رقم 64 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية حسب...اقرأ المزيد إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بالأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

المذنبون صرخة سينمائية موجهة لفساد النظام

نحن أمام فيلم من أهم أفلام السينما المصرية، ليس ﻹنه ضمن قائمة أفضل 100 فيلم بالسينما المصرية، ولا ﻹنه مأخوذ عن رواية الكاتب الكبير (نجيب محفوظ) الذي شاركه المؤلف (ممدوح الليثي) في كتابة السيناريو والحوار له، ولا لمخرجه عبقري الصورة سعيد مرزوق؛ ولكن لأسباب أخرى عديدة أرى أهمها في تناولها قضية الفساد في النظام بهذه الطريقة، وربط الفساد بقضية أخرى أكثر حساسية وهي الانحراف الجنسي مؤكدا على أن الجميع ينظر لهذه القضايا بأنها أقل عقوبة وخطورة من القتل، وهو عكس الحقيقة تمامًا. تبدأ الأحداث بجريمة قتل...اقرأ المزيد عادية، ومجموعة من مشاهد التحقيق البوليسية المعتادة في مثل هذه الأفلام، حيث مقتل ممثلة تٌدعى سناء (سهير رمزي) في ظروف غامضة، فيتولى رئيس المباحث (عمر الحريري) التحقيق في ملابسات الحادث، الذي يكشف عن علاقتها بالعديد من الشخصيات الهامة ذات المناصب العليا بالدولة، وما وراء تلك العلاقات المشبوهة من فساد نظامي ومؤسسي، وهو ما قد يؤخذ على السيناريو الذي استخدم نفس الطريقة التي تقدم بها أفلام التحقيقات البوليسية المعروفة، حيث قاتل مجهول يظل مبهم للجميع وطوال الأحداث تثار الشبهات حول الجميع، وفي أخر الفيلم وبعد تحقيق طويل ومشاهد لا داعي لها وشخصيات يزج بها للإطالة ليس أكثر يتم الكشف عن شخصيته وعلاقته بالقتيل فتقديم تفاصيل عن شخصية الطالبة التي تضطر إلى بيع شرفها مقابل المال، أو العلاقة الغير مشروعة بين المقاول وزوجة الطبيب كلها مشاهد وتفاصيل قد لا تخل بالمضمون إذا تم الاستغناء عنها. ولكن إذا نظرنا إلى المحور الرئيسي للعمل ومحاولة التغلغل داخل المجتمع المصري، وتقديم تقريرا عن انحرافات الأفراد بشكل صريح وواضح وخاصة تلك الفترة التي أعقبت الانفتاح الاقتصادي، وكشف جرائم الأفراد داخل منظمات ومؤسسات الدولة، وتأثير ذلك على المجتمع سنلاحظ أن محفوظ حاول الابتعاد عن تناول القضية بطريقة مهمشة كما قٌدمت في العديد من الأعمال الفنية الأخرى التي تناولت نفس الموضوع مثل (السادة المرتشون)، و(أهل القمة) وغيرها من الأعمال الأخرى التي حاولت كشف الفساد الحكومي برؤى فنية كثيرة. ولكن هنا وجه الفيلم أصابع الاتهام لجميع الفئات المختلفة بالمجتمع بدء من رجل السياسة متمثلا في (كمال الشناوي)، ومرورا بناظر المدرسة التربوي (عماد حمدي) وتسريبه للامتحانات، ومدير الجمعية التعاونية (توفيق الدقن) والمتاجرة بالسلع الغذائية الضرورية في السوق السوداء،،،، وانتهاءً بالشاب (عادل أدهم) الذي يبيع جسده مقابل المال لتعذره في إيجاد عمل يعول به نفسه، كل ذلك وأكثر من وجه فاسد مربوطا بالأخطر والأشد فاتكا لينتهي بمشهد يؤكد على أن الفساد طليق حر لم ولن ينتهي بالقبض على هؤلاء الجناة. ومن هنا تأتي عبقرية سعيد مرزوق الفنية والإبداعية في تقديم مثل هذه القضية الهامة، مستخدما خاصية الفلاش باك في أغلب اللقطات والذي استطاع وبحرفية شديدة أن يجمع أكثر من صورة جمالية بفيلم واحد حيث اختيار وإدارة مجموعة كبيرة من عمالقة الفن والتمثيل، وتقديم مشاهد قد يقال عنها ضعيفة نوعا ما للإطالة؛ ولكن بصورة قوية ومبهرة، وأماكن تصوير بديكورات مثالية، مضافا إلى كل ذلك أهم تأثيراته من عناصر التشويق والإثارة، والبعد عن الطرق المبتذلة في تقديم المشاهد الجنسية أو الاعتماد على أثارة غرائز الجمهور في مخاطبته إياه وقد تسبب فيلم (المذنبون) مع عرضه في أول محاكمة لموظفي الرقابة الفنية بمصر بأمر من الرئيس السادات لموافقتهم على عرض هذا الفيلم، حيث أحال رئيس الرقابة على المصنفات الفنية وقتها، ومجموعة من موظفين الرقابة للتحقيق وأعقبه لجنة تأديب، مما تسبب في أزمة كبيرة لم تمر بها الرقابة من قبل، وبعد تلك الواقعة تم إصدار العديد من التصريحات والقوانين الخاصة بإصدار مثل هذه الأعمال والموافقة عليها في النهاية الفيلم يعتبر من أفضل الأفلام التي تناولت قضية فساد نظام ويستحق أن يشاد به.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل