لا أنام  (1957) I Never Sleep

7.9
  • فيلم
  • مصر
  • 125 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

نادية أنفصل أبوها عن أمها بالطلاق وهى فى الثانية من عمرها، فنشأت فى حجر أبيها الذى امتنع عن الزواج وكرس حياته لتربيتها والعناية بها، وعندما بلغت نادية السادسة عشرة من عمرها، تزوج أبوها من "صفية" التى...اقرأ المزيد كانت سيدة كريمة الخلق، لكن الابنة امتلات نفسها بالغيرة على المرأة التى جاءت لتحتل المكان الأول فى قصر أبيها فاندفعت تعاكس بالتليفون رجلا، رأته فى النادى، وتضرب له موعد لقاء..وهكذا التقت "نادية" بمصطفى، ترددت على شقته فى غفلة من أهلها، ثم يحدث أن يتعرف "مصطفى" بزوجة أبيها فى أحدى السهرات وبيدى اهتمامه وإعجابه بها، فيزداد حقد "نادية" عليها، وغيرتها منها، فتعمل على الإيقاع بها لطردها من البيت، وتنجح الفتاة فى إيهام أبيها بوجود علاقة آثمة بين زوجته وينفصل عن أخيه، وتصبح نادية سيدة البيت مرة أخرى. تشعر نادية بتأنيب الضمير، فتعمل على تزويج أبيها من زميلة قديمة لها صادفتها فى المصيف، لكنها سرعان ما تكتشف أن لزوجة أبيها الجديدة عشيقا تغدق عليه مال أبيها المخدوع، وتنجح فى تسجيل حديث تليفونى بينهما يثبت هذه الخيانة، تنجرح من إطلاع ابيها على الحقيقة حتى لا تحطم حياته الزوجية مرتين.وزاد فى عذابها أنها أدركت أن مصطفى لا يحبها، وأنه سعى إلى صفية بعد طلاقها، وخطبها لنفسه، يفاجئ أبوها زوجته الجديدة مع عشيقها، فتضطر نادية إلى أيهام أبيها بأن العشيق إنما هو حبيبها الذى يريد أن يخطبها. ويوافق هذ الحل هوى فى نفس زوجة الأب فتتمسك به، وتحمل زوجها على الموافقة على هذا الزواج، لكن نادية لا تستطيع أن تمضى فى التستر على الخيانة إلى النهاية، فتصارح أباها ليلة عقد القران بالحقيقة، ويتدخل القدر مرة أخرى، إذ تتصل إحدى الشموع بثوب زفافها فتشتغل فيها النار، وتنقل إلى المستشفى، حيث تنقذ حياتها، لكن يصاب جسمها بتشويه من أثر الحريق.

صور

  [181 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

نادية أنفصل أبوها عن أمها بالطلاق وهى فى الثانية من عمرها، فنشأت فى حجر أبيها الذى امتنع عن الزواج وكرس حياته لتربيتها والعناية بها، وعندما بلغت نادية السادسة عشرة من عمرها، تزوج...اقرأ المزيد أبوها من "صفية" التى كانت سيدة كريمة الخلق، لكن الابنة امتلات نفسها بالغيرة على المرأة التى جاءت لتحتل المكان الأول فى قصر أبيها فاندفعت تعاكس بالتليفون رجلا، رأته فى النادى، وتضرب له موعد لقاء..وهكذا التقت "نادية" بمصطفى، ترددت على شقته فى غفلة من أهلها، ثم يحدث أن يتعرف "مصطفى" بزوجة أبيها فى أحدى السهرات وبيدى اهتمامه وإعجابه بها، فيزداد حقد "نادية" عليها، وغيرتها منها، فتعمل على الإيقاع بها لطردها من البيت، وتنجح الفتاة فى إيهام أبيها بوجود علاقة آثمة بين زوجته وينفصل عن أخيه، وتصبح نادية سيدة البيت مرة أخرى. تشعر نادية بتأنيب الضمير، فتعمل على تزويج أبيها من زميلة قديمة لها صادفتها فى المصيف، لكنها سرعان ما تكتشف أن لزوجة أبيها الجديدة عشيقا تغدق عليه مال أبيها المخدوع، وتنجح فى تسجيل حديث تليفونى بينهما يثبت هذه الخيانة، تنجرح من إطلاع ابيها على الحقيقة حتى لا تحطم حياته الزوجية مرتين.وزاد فى عذابها أنها أدركت أن مصطفى لا يحبها، وأنه سعى إلى صفية بعد طلاقها، وخطبها لنفسه، يفاجئ أبوها زوجته الجديدة مع عشيقها، فتضطر نادية إلى أيهام أبيها بأن العشيق إنما هو حبيبها الذى يريد أن يخطبها. ويوافق هذ الحل هوى فى نفس زوجة الأب فتتمسك به، وتحمل زوجها على الموافقة على هذا الزواج، لكن نادية لا تستطيع أن تمضى فى التستر على الخيانة إلى النهاية، فتصارح أباها ليلة عقد القران بالحقيقة، ويتدخل القدر مرة أخرى، إذ تتصل إحدى الشموع بثوب زفافها فتشتغل فيها النار، وتنقل إلى المستشفى، حيث تنقذ حياتها، لكن يصاب جسمها بتشويه من أثر الحريق.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • (لا أنام ) متواجد في قائمة أفضل الأفلام المصرية والتي وضعها المجلس الأعلى للثقافة.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

لاأنام ....و عقدة ألكترا ...

يارب خذنى إليك لأسألك حكمتك فى تعذيبى ....خذنى إليك أو كف عنى العذاب لا أستريح ....هكذا بدأ فيلم لا أنام على طريقة النارشن narration و هى التعليق على أحداث الفيلم او التعريف بأبطاله و هى طريقة استخدمتها الفنانة فاتن حمامة فى كثير من أفلامها منها موعد مع الحياة و موعد مع السعادة و طريق الأمل و نهر الحب ...و تدور أحداث الفيلم حول الفتاة المراهقة نادية لطفى الذى إنفصل ابواها بالطلاق و عاشت هى معه تخدمه و ترعاه حتى أحست أنها مسئولة عنه ..فقد تعلقت به تعلقا شديدا كما فى أحداث قصة ألكترا التى كانت...اقرأ المزيد تحب اباها حبا جما ..و مقابل الفتاة ألكترا هو اديب الذى كان يحب أمه بنفس الدرجة ...و تصدم نادية عندما تعلم أن اباها سوف يتزوج مجددا ...فهى ترى أنه ليس فى حاجة الى الزواج طالما هى تقوم بخدمته و الاهتما بشئونه...و تشعر نادية بالغيرة الشديدة فهى تعانى من رغبة داخلية فى ايذاء الآخرين و ترجع ذلك لانها كانت محرومة من حنان و عطف أمها ...فتحيك المؤامرات ضد زملائها بالمدرسة و تتسبب فى ايذاء الآخرين ...معتمدة على وجها البرئ الساذج ...و لذلك استخدمت اسلوبها الشرير فى الوقيعه بين اباها و زوجته صفية متهمة اياها بأنها على علاقة بعمها ...و بالفعل تتسبب فى طلاقها ...و تشعر نادية بالندم بعد ذلك و تجد صعوبه فى الاستسلام للنوم فهى تدرك جيدا برأتهما...و تتورط نادية فى علاقة مع رجل أكبر منها فى السن و تقع فى حبه و لكنه يتزوج من طليقة والدها صفية فتشعر بالغيرة و الندم ...و تضطر أن تزوج والدها لزميلتها بالمدرسة الفتاة اللعوب كوثر و التى تقبل بالزواج منه لثرائه رغم انها على علاقة بسمير عشيقها ...و تحتار نادية من تلك المرأة الخائنة فهى تخشى على والدها من الاعتراف عليها خوفا عليه من الصدمة مجددا و لكن كوثر تكون أكثر دهاءا منها ومكرا فتورطها فى الزواج من سمير حتى تضمن بوجوده بجانبها ...وهنا تلجأ نادية لعمها الذى ينصحها بالبوح بالحقيقة كلها و بالفعل فى يوم زفافها ترفض اتمام القران و تبوح لوالدها بكل شئ و لكنها تحترق نتيجة شمعة سقطت على فستان فرحها و تتشوه و تعترف لوالدها بالحقيقة كلها و أن صفية و عمها مظلومين و هى التى دبرت تلك المكيدة ..فيسامحها والدها و يطلب منها أن يبدأوا حياتهم من جديد ...و ينتهى الفيلم بالنارشن ايضا فتقول فاتن : يارب لا تتركنى للضلال و لاتتخلى عنى للخطيئة و أجعل الخير ينتصر فى على الشر ...يارب ألهمنى راحة الضمير حتى أستطيع أن أنام ...وهكذا انتهى فيلم يعتبر من كلاسيكيات السينما المصريه و حقق نجاحا كبيرا وقت عرضه حتى أنه عرض فى سينمات الدرجة الاولى بعد سنوات طويلة من عرضه الاول ...و لكن هناك بعض السقطات التى وقع فيها الفيلم أحب أن أشير عليها ...منها كلمة أسالك حكمتك فى تعذيبى و هى هنا تخاطب الله عز و جل و لا ينبغى بالطبع أن تسأل الله فى ذلك فهو يسأل و لا يُسأل ...ثم عدم ظهور أمها طوال أحداث الفيلم و لو فى مشهد واحد رغم التأكيد على أنها على قيد الحياة ..ففى حفلة زفافها لم تظهر و عندما أحترقت لم نشاهدها ...وهى سقطة من مخرج الواقعية صلاح ابو سيف و كان من الاولى اختفائها بالموت مثلا طالما ليس لها أحداث مؤثرة فى الفيلم ...ثم زواج والدها من زميلة ابنته بالمدرسة ليس و اقعيا فكيف يتزوج من فتاة فى سن ابنته ...و لقد اعترضت الرقابة و النقاد وقت عرضه على بعض مشاهده ...منها ذهاب فتاة مراهقة لمنزل رجل أعزب ومشاهد القبلات بينهم و تبديل ملابسها المدرسية بملابس اخرى بالمصعد كأنها تعلم الفتيات كيفية التحايل على القيود ..فضلا على المكائد التى تقوم بها لخراب البيوت ...بقى أن تعلم أن فاتن حمامة رفضت القيام ببطولة هذا الفيلم لآنه دور لفتاة شريرة و هى تعودت فى أفلامها على أدوار الفتاة المنكسرة و الملغوبة على أمرها و خشيت من كره الجمهور لها و لكن المخرج اقنعها أنه لابد من أن تغير من أدوارها و لا تحبس نفسها فى دور و نمط واحد ...و عندما حضرت العرض الأول للفيلم سمعت سباب الجمهور لها فعاتبت المخرج و أكدت له ظنونها فأجابها إن هذا الهجوم يؤكد نجاحك فى أداء الدور ...و لكنها رغم ذلك قررت عدم أداء ادوار الشخصيات الشريرة بعد ذلك وهذا ما حدث ..و معلومة أخرى احب أن اضفها ..هى اختيار الفنانة نادية لطفى اسم بطله القصة كأسم للشهرة لها لان اسمها الحقيقى بولا محمد شفيق وذلك لاعجابها بالقصة و بطلته فضلا عن اعجابها بكتابات المؤلف احسان عبد القدوس الذى برع فى الغوص فى مشاكل امرأة و همومها ...و أخيرا كان اداء الابطال جميعهم على مستوى عالى من الجودة و قد حصلت مريم فخر الدين على جائزة عن دورها فى هذا الفيلم و كانت الموسيقى التصويرية مناسبة تماما لاحداثه وتمكن صلاح ابو سيف من الامساك بكل مشاهد الفيلم مع استخدامه للالوان استخداما معبرا ... ليبقى بعد ذلك فيلم لاأنام علامة هامة فى تاريخ السينما المصرية .

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
الأفلام الوجودية كما يجب أن تكون فتحي مساعدية فتحي مساعدية 0/1 28 سبتمبر 2017
المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل