آيس كريم في جليم  (1992) Ice Cream in Glym

5.8
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يعمل (سيف) في نادي فيديو ويقيم مع مجموعة من الشباب تتطلع لحياة أفضل، يحاول سيف إثبات موهبته في الغناء، لكنه يُطرد من عمله ويدخل في مغامرات تنتهي به إلى السجن في الإسكندرية، حيث يلتقي بطالب يساري يؤلف...اقرأ المزيد أشعارًا، ويقدمه بعد خروجهما من السجن لملحن عجوز مغمور، ليغنوا في الساحات والشوارع، وتتوالى الأحداث.

صور

  [40 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يعمل (سيف) في نادي فيديو ويقيم مع مجموعة من الشباب تتطلع لحياة أفضل، يحاول سيف إثبات موهبته في الغناء، لكنه يُطرد من عمله ويدخل في مغامرات تنتهي به إلى السجن في الإسكندرية، حيث...اقرأ المزيد يلتقي بطالب يساري يؤلف أشعارًا، ويقدمه بعد خروجهما من السجن لملحن عجوز مغمور، ليغنوا في الساحات والشوارع، وتتوالى الأحداث.

المزيد

القصة الكاملة:

ينتقل الشاب الفقير "سيف" من الإسكندرية للقاهرة بحثًا عن فرصة لتحقيق موهبته فى الغناء ولكنه يتعثر، ليقيم في جراج متواضع ويعمل كموزع فى نادي فيديو يمتلكه "زيكو" المحب للمال ويتاجر...اقرأ المزيد بالأغانى الهابطة ويرتبط "سيف" بعلاقة خطوبة مع "بدرية" الفتاة الفقيرة التي تعمل فى إستراحة لخدمة الأغنياء بين القاهرة والإسكندرية وتتمرد على أمها عاملة النظافة بنفس الإستراحة في تطلعها الأعمى للثراء بأي ثمن، يتدخل الفقر ليقضي على قصة الحب بين "سيف" و"بدرية" التي تتعلق "بأدهم" الثري لتنزلق معه في طريق الرذيلة وتلقي بدبلة الخطوبة "لسيف" ويقوم "زيكو" بطرد "سيف" من العمل بعد أن سرق بعض اللصوص عهدته، ليلتقي "سيف" بنبيلة الأرستقراطية التي تعرض عليه السفر للإسكندرية معها لإحياء حفلة يقيمها رجل الأعمال "سعفان" لكنه يكشف أن نبيلة خدعته لتشعل به غيرة عشيقها سعفان تنشب مشاجرة فى الحفل تودى بسيف للسجن، حيث يتعرف داخله بالشاعر اليساري الشاب "نور" الطالب الجامعي والذي يعرفه بدوره وعقب خروجه من السجن بملحن عجوز مغمور يدعى "زرياب" يعيش مثلهما تحت حزام الفقر، يقوم "نور" بتأليف أغانى شبابية، يلحنها زرياب ويغنيها "سيف" فى الشوارع والحدائق العامة وعلى شاطئ البحر لتحقق نجاحًا كبيرًا بالإسكندرية وبالذات فى شتاء جليم الذي كان مسقط رأس سيف ومولد حبه الأول لفتاة تأكل الأيس كريم، يقع "سيف" و"نور" فى حب "آية" الإبنة الوحيدة لزرياب، ورغم إعجابها بالاثنين، إلا أنها تختار "سيف" زوجًا لها، وعندما تعود "بدرية" نادمة لتشارك سيف نجاحه، يرفضها ويواصل المسيرة مع آية

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

ايس كريم في جليم..نوستالجيا سينمائية

هل يمكن أن يتحول فيلم كنت تحسبه في الماضي مجرد (فيلم لطيف) ليصبح محملا بقدر من الشجن والحنين للماضي يجعلك توشك على البكاء عند مشاهدته؟؟ منذ أيام قررت مشاهدة فيلم خيري بشارة الشهير (آيس كريم في جليم) وهو أحد الأفلام التي أحبها منذ الصغر ولكني لم أره أبدا عملا خارقا للمألوف أو شديد الإبداع..فيلم غنائي لطيف..ضغطت علي ملف الفيلم وبدأت المشاهدة لتحملني أحداثه إلى الماضي..إلى ذكرياتي التي عشتها والتي لم أعشها..لأحلام الطفولة ولذة معرفة العالم للوهلة الأولى..فوجئت بنفسي أوشك على البكاء في منتصف فيلم...اقرأ المزيد من المفترض في تصنيفه أنه (غنائي/كوميدي) ..ولكن الأمر ليس بهذه السهولة..يمكنني مستريح الضمير أن أضيف للتصنيف كلمة (تاريخي)..وتاريخي ليس وصفا للفيلم..بل هو تاريخي أنا..زماني أنا..أحلامي أنا الموؤدة تحت رمال السنين الفيلم يجمع تقريبا كل رموز الحياة التي أحببتها وحلمت بها..حياة مصر أوائل التسعينات التي ظلمها الجميع ووصفوها بعدم التأثير..وصفوا تاريخي بعدم التأثير..زمني..زمن (عمرو دياب) مغني الطفولة..عمرو دياب الذي يغني لي ولي وحدي لا لنجوميته وعالميته..عمرو دياب صاحب تسريحة الشعر الغريبة التي كنا نراها قمة الموضة..عمرو دياب الذي كنت أدافع عنه بحماس صبياني أمام أبي وأصر على تشغيل شرائطه على كاسيت السيارة..وأسعد كل السعادة عندما يتنازل الرجل الكبير ويبدي إعجابه بأحد أغانيه..عمرو دياب / سيف حلم الطفولة..الشاب الوسيم الذي تعشقه البنات..الشاب صاحب الجاكيت الجلد والموتوسيكل والذي يعيش في كشك ويعشق نمط الحياة الأمريكية..الشاب المخدوع بهذا الحلم وكنا مخدوعين معه. زمن (سيمون) الجميلة والمثيرة والرقيقة والماجنة والضعيفة والخجولة..القادرة وصاحبة الوش المكشوف..سيمون الرقة والإغواء..سيمون الحواجب العريضة والشعر الهايش والميني جيب الذي لا يحكم المجتمع على من ترتديه بقلة الأدب..سيمون جميلة جميلات الطفولة بتاعت (تا تا تا تا تاكسي) والغمزة محطمة القلوب. زمن نوادي الفيديو ومزيكا حسام حسني..زمن عم زرياب الشيوعي القديم الذي كان لا يزال موجودا بيننا..زمن حسين الإمام الانفتاحي المستغل الذي لا تقدر على كرهه بل وتجد نفسك متلبسا بحبه رغم شعره الكانيش وقبعة (ال كابوني) على رأسه..زمن القاهرة عندما كانت وطنا لميلاد الأحلام لا لتحطيمها..سهرات رأس السنة وبابا نويل في كل مكان عندما لم يكن الاحتفال برأس السنة حراما..كورنيش الاسكندرية القديم بكبائنه البيضاء وسيف يغني بجوار يافطة شاطئ ستانلي (اللى عليها راجل نايم ومستمتع). إلى الآن أنا غير قادر على إيجاد الوصف الصحيح لهذه الحالة..حالة نوستالجيا شديدة الاقتحام سببها هذا الفيلم الذي لم يرد صانعوه للحظة أن يؤرخ لأي شئ فاذا بهم يصنعون فيلما يؤرخ لحياتي

أضف نقد جديد


أخبار

  [4 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل