ماتقولش لحد  (1952)

5.8
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

تدور أحداث الفيلم حول المطرب فريد المتيم بحب إحدى الراقصات، والتي تقرر السفر في جولة فنية، فيقترح عليها أن يتزوجها بعد عودتها من السفر، لكنه يقع تحت ضغط نفسي يدفعه للزواج من فتاة أخرى تعمل مطربة هى...اقرأ المزيد الأخرى، وبعد عودة الراقصة من السفر، تكتشف أمر زواج حبيبها، فتهجره، لكنها تكتشف فيما بعد أن الأمر ليس كما يبدو عليه، وأن عم المطربة يحب الراقصة ويرغب في الزواج منها.

صور

  [3 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول المطرب فريد المتيم بحب إحدى الراقصات، والتي تقرر السفر في جولة فنية، فيقترح عليها أن يتزوجها بعد عودتها من السفر، لكنه يقع تحت ضغط نفسي يدفعه للزواج من فتاة...اقرأ المزيد أخرى تعمل مطربة هى الأخرى، وبعد عودة الراقصة من السفر، تكتشف أمر زواج حبيبها، فتهجره، لكنها تكتشف فيما بعد أن الأمر ليس كما يبدو عليه، وأن عم المطربة يحب الراقصة ويرغب في الزواج منها.

المزيد

القصة الكاملة:

وحيد(فريد الأطرش)موسيقار ومطرب وصاحب تياترو، ويحب راقصة الفرقة ولعه(ساميه جمال) التى جاءها عقد للرقص فى باريس لمدة شهرين، وودعها على أمل الزواج بعد عودتها، وعهدت ولعه لمدرب الفرقة...اقرأ المزيد زمبلك (عبدالسلام النابلسى)، بمراقبة وحيد أثناء سفرها. نوسه باشرف (نورالهدى) طالبة بالمعهد الفنى، والدها أمين باشرف (عزيز عثمان) موسيقى قديم، كان إستاذا لوحيد، وكانت نوسه تحب المطرب وحيد، وتدعى أمام زملاءها بالمعهد، انها على علاقة عاطفية بالمطرب الشهير وحيد، بينما كان زميلها نبيل (عمر الحريرى) يحبها، وهى تطلب منه ان يظلوا أصدقاء أفضل، لأنها مرتبطة بحبها لوحيد. يسعى نبيل لإخراج نوسه من وهمها، وأن وحيد لا يمكن ان يحبها، فيتصل به مدعيا أن مدير المعهد يريد مقابلته، حتى يأتى وحيد للمعهد ويكشف إدعاءات نوسه، وبالفعل يحضر وحيد، وتقابله نوسه، وتطلب منه إنقاذها من الموقف المحرج، الذى أوقعت نفسها فيه، ويطاوعها وحيد، ويمثل إنه على علاقة بها، إنقاذا لموقفها أمام زملاءها. تطلب نوسه من مدرب الفرقة زمبلك، أن يساعدها للإنضمام للفرقة، لأن صوتها حلو، ويمنحها الفرصة بالغناء والتمثيل أمام وحيد فى الأوبريت الجديد، ويعلم وحيد إنها إبنة أستاذه. كان غزال باشرف (إستيفان روستى)، عم نوسه، يحب الراقصة ولعه، ولأن وحيد بينه وبينها، فقد قرر التأمر مع نوسه، لأبعاد وحيد عن ولعه، لينفرد كل منهما بمن يحب، فتقوم نوسه بإبلاغ وحيد أن والدها يدعوه على العشاء، بينما يسافر غزال الى الفيوم، ويتصل بأخيه أمين، والد نوسه، ويخبره أنه فى خطر، فيسرع امين بالسفر الى الفيوم، لتنفرد نوسه مع وحيد، ويأتى نبيل، حسب إتفاقه مع نوسه، ويثور لوجود وحيد مع خطيبته نوسه، ويفسخ الخطبة، وتبكى نوسه وتطلب من وحيد، أن يوصلها الى الفيوم، وفى الطريق تتعمد نوسه تعطيل السيارة، حتى تبقى مع وحيد أثناء الليل، بينما يقوم غزال بأبلاغ بعض الصحفيين، بوجود المطرب الشهير وحيد، بطريق الفيوم مع الفتاة التى غرر بها، ويأتى الصحفيين ويلتقطون صورة وحيد وهو نائم مع نوسة بالسيارة، ويتم نشر الصورة فى الجريدة، وأصبحت فضيحة، أثارت أمين باشرف، والد نوسه، وطلب من وحيد درء الفضيحة إنقاذاً لشرفه، ويضطر وحيد للزواج من نوسه مرغماً، وشكت ولعه فى تصرفات وحيد، فرفضت تجديد عقدها، وعادت لمصر، ليخبرها غزال بفضيحة وحيد وزواجه من نوسه، ولكى تنقذ ولعه كرامتها، ادعت خطبتها لغزال، وتركت الفرقه، لترقص فى فرقة أخرى، وحاول وحيد وزمبلك، توضيح الأمر لولعه، ولكنها لم تقتنع، بينما يقوم غزال بتوريط وحيد فى لعب القمار، ويضطر وحيد لكتابة شيك بدون رصيد، ويقدم على بيع التياترو للوفاء بقيمة الشيك، وتضحى ولعه بنفسها وتعرض على غزال الزواج، مقابل إعادته الشيك لوحيد، الذى يرفض تضحية ولعه، وتشعر نوسه بسخافة موقفها، وأنها من أجل سعادتها، حطمت قلبى ولعه ووحيد، وطلبت من وحيد أن يطلقها، ورغم ذلك رفضت ولعه العودة لوحيد، رغم حبها له، ويسعى وحيد بمساعدة أفراد الفرقة ونوسه، لاخراج الأوبريت الجديد، الذى سيحل كل المشاكل، وتدبر نوسه لقاءاً مع عمها غزال، لتكتشف ولعه أنه هو الذى ورّط وحيد فى زواجه من نوسه، وتنضم ولعه بالرقص فى الأوبريت الجديد، الذى غنت فيه نوسه بالمجان، لتصحح غلطتها، وينجح الأوبريت، الذى شاهده المنتج السينمائى عدنان (لطفى الحكيم) وطلب تصويره سينمائيا، ودفع العربون، ليسدد منه وحيد قيمة الشيك، ويتزوج من ولعه، بينما تزوجت نوسه من زميلها نبيل.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات