غرام وانتقام  (1944) Passion and Revenge

8.1
  • فيلم
  • مصر
  • 125 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

سهير سلطان (أسمهان) مطربة شهيرة، تقرر اعتزال الفن من أجل الزواج من حبيبها وحيد عزت، ولكن لسوء الحظ يموت وحيد برصاصة قاتلة قبيل حفل زفافه على سهير، ويتناهى إلى علم سهير فيما بعد أن الموسيقار جمال حمدي...اقرأ المزيد (يوسف وهبي) هو المشتبه الرئيسي في ارتكاب الجريمة، ولكن بسبب عدم وجود أدلة كافية ﻹدانته، تقرر أن تتقرب منه وتمثل عليه الحب لكي تصل بنفسها إلى الحقيقة.

صور

  [120 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

سهير سلطان (أسمهان) مطربة شهيرة، تقرر اعتزال الفن من أجل الزواج من حبيبها وحيد عزت، ولكن لسوء الحظ يموت وحيد برصاصة قاتلة قبيل حفل زفافه على سهير، ويتناهى إلى علم سهير فيما بعد أن...اقرأ المزيد الموسيقار جمال حمدي (يوسف وهبي) هو المشتبه الرئيسي في ارتكاب الجريمة، ولكن بسبب عدم وجود أدلة كافية ﻹدانته، تقرر أن تتقرب منه وتمثل عليه الحب لكي تصل بنفسها إلى الحقيقة.

المزيد

القصة الكاملة:

بمسرح النجوم غنت المطربة المشهورة سهير سلطان (أسمهان) فى آخر حفلاتها الغنائية قبل اعتزالها لزواجها من حبيب القلب الذى ضحت بشهرتها وفنها من أجله المستهتر صائد الفتيات البريئات...اقرأ المزيد ومعاقر الخمر والمقامر سليل الحسب والنسب وحيد عزت (أنور وجدي)، وتم عقد القران، واستعدت العروس فى اليوم التالي للسفر لقضاء شهر العسل، وانتظرت زوجها الذي جاءها مصابًا برصاصة في صدره، وحاولوا نقله إلى القصر العيني ولكن إبن عمه صفوت (محمود المليجي) وكيل نيابة طنطا فضل نقله للمنزل ونقل القصر العينى إليه، حيث أجريت له عملية لإستخراج الرصاصة مات على إثرها. وحامت الشبهات حول صديقه الموسيقار جمال حمدي، ولكن لم تكف الأدلة لإدانته فأفرج عنه، ولإقتناع سهير بأن جمال هو القاتل، فقد قررت أن تستعمل سلاح المرأة للإيقاع به. تعرفت عليه فى حفل أقامته صديقتها عنايات هانم (زوزو ماضي)، وطلبت من جمال أن يزورها فى منزلها لأخذ رأيه فى بعض الأمور الفنية، وحينما زارها إعتذرت له عما بدر منها تجاهه لحظة غضبها لمصرع زوجها، وفي اليوم التالي زارته فى منزله وجلة وادعت أن صفوت ابن عم وحيد يطاردها فى كل مكان ويلح عليها لترضى به زوجًا وهى ترفض، وقررت السفر إلى الشام فى رحلة تبتعد فيها عن ملاحقة صفوت لها، وطلبت من جمال أن يصحبها فى رحلتها فسافر معها. وفى ربوع لبنان ازدادت علاقتهم وتوطدت، وادعت سهير أن قدمها قد إلتوت وصرخت من الألم واحضر لها الطبيب الشاعر بشارة تمرية (بشارة واكيم) والذى تعرف على سهير ودعاهم إلى عرس شامي وغنت فيه سهير، ثم دعاها للغناء فى حفل خيري، ولبت الدعوة ومعها جمال الذى بدأ يشعر بحبه لسهير وأحس أنها تبادله الحب،فصارحها بحبه، ولكنه أراد أن يعترف لها أولًا بقصته مع وحيد، ولكنه أجل اعترافه حتى العودة إلى مصر. أبلغت سهير صفوت بيه ماكان من رغبة جمال في الاعتراف، فعرض عليها إبلاغ النيابة، فرفضت ولكن صفوت فعلها من وراءها، واعترف لها جمال أن وحيد صديق الطفولة وحينما جاءت شقيقته منيرة (أمينة شريف) من المنيا لتخدمه قدمها إلى صديقه واثقًا فيه، والذى استغل قلة خبرتها وسذاجتها، وأقام علاقة معها واعتدى عليها، وحينما طالبه بإصلاح خطأه خصوصًا وهو ينوي الزواج من سهير رفض وتصارعا، وأخرج وحيد مسدسه، فحاول جمال تحاشي الرصاص، وأثناء الصراع خرجت رصاصة بطريق الخطأ، وأصابت صدر وحيد، وهنا تدخل وكيل النيابة وقبض على جمال، وقد فوجئت سهير بما حدث، واكتشفت انها تحب جمال، وأوكلت له عدة محامين، وواست أهله، وشهدت لصالحه في المحكمة، وحكمت المحكمة بالبراءة، وسامح جمال حبيبته سهير، واستعد لإستقبالها والاعتذار لها، ولكنها وصلت جسدًا هامدًا إثر حادث فى الطريق، وكان مصير جمال مستشفى المجانين ومازال هناك حتى اليوم يؤلف قطع موسيقية بإلهامها له ويعزفها لنفسه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • كانت نهاية الفيلم الأصلية تفترض ذهاب (جمال حمدي) يوسف وهبي إلي (سهير سلطان) أسمهان لكي يتزوجها...اقرأ المزيد ويعيشوا في سعادة أبدية ولكن الفنانة اسمهان توفت قبل انتهاء تصوير الفيلم في حادث غرق سيارتها في رأس البر، مما دعى يوسف وهبي لتغيير نهاية الفيلم على هذا الأساس.
  • قام الملك فاروق الأول باعطاء لقب البكوية للفنان يوسف وهبي عقب مشاهدته لفيلم (غرام وانتقام).
  • ثاني وآخر فيلم تقوم أسمهان ببطولته قبيل وفاتها.
  • السجاد من محلات "اسماعيل بك علي" بميدان الأوبرا وخان الخليلي
  • نظم الأغاني: أحمد رامي: "ليالي الأنس" و"أيها النائم" و"مواكب العز". بيرم التونسي:"أنا اللي...اقرأ المزيد أستاهل". مأمون الشناوي: "امتى حاتعرف" و"يا مين يقولي قهوة". التلحين: فريد الأطرش (ليالي الأنس- يا مين يقولي قهوة). رياض السنباطي (مواكب العز - أيها النائم). محمد القصبجي (أنا اللي أستاهل - امتى حاتعرف)
  • يحتل فيلم " غرام وإنتقام 1944 " المركز رقم 91 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية حسب...اقرأ المزيد إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بالأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل