الأبواب المغلقة  (2000)

6.4
  • فيلم
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

خلال فترة حرب الخليج، تعمل (فاطمة) كخادمة فى منزل أحد الأثرياء، أما الابن (محمد) فيعانى من اضطهاد من مدرسه الأستاذ (منصور) الذي يرتبط بعلاقة عاطفية بأمه (فاطمة) مستغلًا ظروفها الصعبة لكي يعطي دروس...اقرأ المزيد خصوصية ل(محمد) كتغطية لهذه العلاقة، وينجذب (محمد) لعالم التيار الديني المتطرف الذى يتزعمه الشيخ (خالد).

صور

  [60 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

خلال فترة حرب الخليج، تعمل (فاطمة) كخادمة فى منزل أحد الأثرياء، أما الابن (محمد) فيعانى من اضطهاد من مدرسه الأستاذ (منصور) الذي يرتبط بعلاقة عاطفية بأمه (فاطمة) مستغلًا ظروفها...اقرأ المزيد الصعبة لكي يعطي دروس خصوصية ل(محمد) كتغطية لهذه العلاقة، وينجذب (محمد) لعالم التيار الديني المتطرف الذى يتزعمه الشيخ (خالد).

المزيد

القصة الكاملة:

تدور أحداث الفيلم عقب حرب الخليج، حيث يعيش محمد مع أمه فاطمة وبعد أن تركهما الأب وتزوج بأخرى، فتعمل فاطمة خادمة فى منزل أحد الأثرياء الذى يتحرش بها دومًا، أما محمد فيعانى من اضطهاد...اقرأ المزيد من مدرسه الأستاذ منصور الذى يرتبط مع مرور الوقت بعلاقة عاطفية بأمه فاطمة مستغلاً ظروفها الصعبة حيث يعطي دروس خصوصية لمحمد لكي يغطي على هذه العلاقة. يقرر محمد أن يعمل ليعول أمه ويرتبط بصداقة مع عوضين الذى طردته أمه من المنزل خوفًا على بناتها لأنهم فى الحقيقة يقيمون فى حجرة واحدة، ويهرب محمد من عالم الرذيلة إلى عالم التيار الدينى الذى يتزعمه الشيخ خالد، ويطلب محمد من أمه فاطمة ألا تقوم بالخدمة فى المنازل بل لا تخرج من منزلها. وتتطور الأحداث ويصدر الشيخ خالد أوامره بزواج فاطمة من رجل يختاره هو بنفسه، إلا أن فاطمة ترفض لأنها ما زالت زوجة لوالد محمد. يلقى عوضين مصرعه ويحدث شرخ فى حياة محمد، ويبدأ الشك يسيطر على حياته، ينتهى به الأمر بقتل والدته فاطمة وعشيقها.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18
    • تقييمنا
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • فاز الفيلم بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان فينيسيا، والجائزة الذهبية ولجنة التحكيم والمشاهدين الشباب...اقرأ المزيد في مهرجان سينما البحر الأبيض المتوسط في مونبيليه بفرنسا، وجائزة أحسن فيلم في مهرجان البحرين، وأفضل سيناريو وافضل ممثلة في مهرجان سالونيك باليونان.
  • فاز الفيلم بعدة جوائز محلية من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي هي: الجائزة الثانية للمهرجان، أفضل...اقرأ المزيد عمل أول للمخرج، أحسن ممثلة دور أول لسوسن بدر، أحسن ممثل دور ثاني لأحمد عزمي، أحسن ديكور لحامد حمدان وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لماهر عصام.
  • أول عمل روائي طويل للكاتب والمخرج عاطف حتاتة.
  • استغرق عاطف حتاتة ما يقرب من ثلاث سنوات للانتهاء من كتابة سيناريو الفيلم.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

موهبة تفتحت ثم اختفت !!

هناك بعض الأفلام التى يتم التعامل معها نقديا برفاهية و عدم قسوة فى الحكم عليها ، و هذا الفيلم هو واحد من هذه الأفلام ، فبقليل من التركيز ستكتشف أن به عيوب كثيرة و التى سأتطرق لها فيما بعد ، لكن مميزات هذا العمل أكثر بكثير من عيوبه ، و من أسباب الرفاهية فى الحكم أيضا أنه العمل الأول لمخرجه و مؤلفه \"عاطف حتاتة\" الذى يبدو أن التأنى و الأهتمام بالتفاصيل كانت شغله الأكبر هنا و التى نتج عنها مميزات العمل و عيوبه أيضا .....

مع بداية الفيلم قد تشعر انك أمام رصد تسجيلى للأحداث ، و ما...اقرأ المزيد يدعم ذلك : أولا عدم ظهور موسيقى تصويرية فى بداية أحداث الفيلم و التى ستظهر فيما بعد بمدة ليست بقصيرة ، ثانيا الصورة و ما يتعلق بها من ألوان تعمد أساسا الى اظهار الواقع كما هو بدون تجميل او اضافة اى رتوش عليه و هو ما يتماشى أكثر مع الصورة التسجيلية ، هذه الصورة هى التى ستتواجد معك طوال أحداث الفيلم ليشعرك المخرج -بطريقة مقصودة- بتسجيلية الأحداث و لا يكتفى بهذا بل يدعم ذلك ببعض المشاهد التى تقف الكاميرا فيها لرصد حركة ما أو فعل ما قد تشعر بأنه ليس على علاقة بالفيلم كما كان يحدث فى المشاهد عندما بدأ \" محمد \" فى العمل فى الشارع ..... هذا هو منطق الفيلم كما أراد صانعه و هو منطق ذو مغزى و هدف سيظهر لك مع قليل من التركيز . كتجربة أولى لأى مخرج يستهوى بعض المخرجين شيئان : الأول التباهى بالكاميرا و استحداث وضعيات لها على حساب الفعل الدرامى و هو ما لم يقع فيه \"عاطف حتاتة\" فهو اختار اسلوبا مغايرا لذلك تماما و هو الرصد التسجيلى للأحداث -كما ذكرت من قبل- .... الشىء الثانى هو ازدحام العمل بالأفكار و القضايا التى يناقشها الفيلم و هنا تظهر مشكلة الفيلم ، فالمخرج المؤلف ملأ الفيلم بالقضايا بل و تعمق فى معظمها منها ما قد لا تجد له فائدة فى الأحداث كالتركيز على فساد التعليم و أذكر هنا المشهد الذى قام فيه الطلبة بتقطيع ورق الامتحان فهذا المشهد جاء بلا تمهيد و ذهب بلا تأثير على الأحداث ، ناقش الفيلم و بعمق أيضا قضية التطرف الدينى التى ما كان ينبغى لهذا التعمق أن يحدث ، فالمخرج ملأ الفيلم بخلفيات سياسية \" حرب الخليج ، التطرف الدينى \" و أخرى اجتماعية \" فساد التعليم ، أطفال الشوارع ، الفقر ، الانحراف ، الكبت الجنسى ، الخادمات و ما يتعرضن له من تحرشات \" .. فتخيل معى عملا و احدا بكل هذه الخلفيات بل و تم تناولها جميعا بعمق الامر الذى يشعرك بالارتباك بل قد تشعر بمباشرة فى الاحداث ، فى حين لو أن المخرج ركز على القليل من هذه القضايا لكانت النتيجة أروع من هذا بكثير .... لكن كما ذكرت فمميزات هذا العمل تفوق عيوبه فمن الكاميرا التسجيلية التى استخدمت بطريقة تخدم مضمون الفيلم و هدفه ، الى الاداء التمثيلى الجميل من جميع أبطاله خصوصا الموهوب \"أحمد عزمى\" الذى لم يقدم حتى الان دورا واحدا يوازى قوة ما قدمه هنا ، و\"سوسن بدر\" التى تمتلك طاقة أدائية مذهلة أظهرتها فى أدوار قليلة جدا .... هناك أيضا الموسيقى التصويرية التى ألفها المبدع \"هشام نزيه\" و غيرها من العناصر السينمائية الجميلة التى استطاع مخرجها التحكم فيها و استغلالها أفضل استغلال لخدمة الفيلم بل و التغطية على عيوبه لتخرج من الفيلم مشحونا ، متأثرا ، مستمتعا بموهبة سينمائية لم تقدم -للأسف- حتى الان تجربة سينمائية أخرى .......

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
الطرق على الأبواب المغلقة Mohamed Elmasry Mohamed Elmasry 2/2 22 نوفمبر 2010
المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات