ولا يزال التحقيق مستمرا  (1979)

6.8
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +12

حسين مُدرّس مثالي، يعاني فى حياته مع زوجته زينب التي تحلم بالثراء. يصل مدحت صديق الطفولة من الخارج بعد أن كوّن ثروة ، يقوم حسين بتقديمه إلى زوجته ويتعارفان، تتطور العلاقة بين زينب ومدحت إلى علاقة...اقرأ المزيد حسيّة، يشعر حسين بأن زوجته تغيرت، بل وعند أول احتكاك تطلب منه الطلاق، إلا أ نّه يحاول أن يرضيها، تعترف له أنها تخونه، فيرفض طلاقها، فى الوقت الذي يتقدم مدحت إلى حسين يطلب يد أخته ميرفت. فيوافق على الخطبة، تثور زينب، لكن حسين يؤكد لها أن مدحت هو الرجل المناسب لميرفت، فتعترف لحسين أن مدحت هو الرجل الثانى فى حياتها، يتلقى الصدمة بكثير من رباطة الجاش ويتحكم فى أعصابه، تقنع حسين بضرورة التخلص من مدحت لصالح الجميع، يتفقان على قتله، وفي الميعاد المحدد بينهما، تذهب زينب إلى مدحت وينتهى بها المطاف إلى قتله وتنتظر وصول حسين حتى تبلغ البوليس كي يُدان هو بجريمة القتل وإما أن يُعدم أو يكمل بقية حياته في السجن المؤبد، لكنه كان أكثر ذكاء عندما كشف نواياها التى تهدف إلى التخلص منهما، فتُفاجأ زيبب بظهوره مباشرة بعد ان انهت المكالمة مع الشرطة فيقوم بقتلها ويغادر المكان مع أخته التى جاءت تتحرى الأمر فى لحظة وصول البوليس.

صور

  [16 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

حسين مُدرّس مثالي، يعاني فى حياته مع زوجته زينب التي تحلم بالثراء. يصل مدحت صديق الطفولة من الخارج بعد أن كوّن ثروة ، يقوم حسين بتقديمه إلى زوجته ويتعارفان، تتطور العلاقة بين زينب...اقرأ المزيد ومدحت إلى علاقة حسيّة، يشعر حسين بأن زوجته تغيرت، بل وعند أول احتكاك تطلب منه الطلاق، إلا أ نّه يحاول أن يرضيها، تعترف له أنها تخونه، فيرفض طلاقها، فى الوقت الذي يتقدم مدحت إلى حسين يطلب يد أخته ميرفت. فيوافق على الخطبة، تثور زينب، لكن حسين يؤكد لها أن مدحت هو الرجل المناسب لميرفت، فتعترف لحسين أن مدحت هو الرجل الثانى فى حياتها، يتلقى الصدمة بكثير من رباطة الجاش ويتحكم فى أعصابه، تقنع حسين بضرورة التخلص من مدحت لصالح الجميع، يتفقان على قتله، وفي الميعاد المحدد بينهما، تذهب زينب إلى مدحت وينتهى بها المطاف إلى قتله وتنتظر وصول حسين حتى تبلغ البوليس كي يُدان هو بجريمة القتل وإما أن يُعدم أو يكمل بقية حياته في السجن المؤبد، لكنه كان أكثر ذكاء عندما كشف نواياها التى تهدف إلى التخلص منهما، فتُفاجأ زيبب بظهوره مباشرة بعد ان انهت المكالمة مع الشرطة فيقوم بقتلها ويغادر المكان مع أخته التى جاءت تتحرى الأمر فى لحظة وصول البوليس.

المزيد

القصة الكاملة:

حسين(محمودياسين)مدرس لغة انجليزية هدفه العلم كرسالة وليس المال فهو لايتكسب من الدروس الخصوصية،ويعيش على مرتبه الضئيل،مما آثار نقمة زوجته زينب(نبيله عبيد)التى تحلم بالثراء والعز مثل...اقرأ المزيد اختها جمالات المتزوجة من نافع المهلب(توفيق الدقن)الموظف الذى يتقاضى٤٠جنيه مرتبا ودخله فى الشهر ٥٠٠ جنيه. وتعيش مع حسين أخته الصغرى ميرفت(ليلى حماده) الطالبة بكلية الفنون الجميلة. عاد من الخارج بعد غياب ٥ سنوات مدحت (محمود عبد العزيز)صديق الطفولة لحسين،حيث كان حسين متفوقا،بعكس مدحت الذى فشل بدراسته،وسافر للخارج كل هدفه ان يصبح أفضل من حسين،واليوم عاد وقد كون ثروة كبيرة،يريد استثمارها فى مصر ويظهر لحسين انه أصبح أفضل منه. انبهرت زينب بمدحت وثروته،ونقمت أكثر على حسين زوجها،فإفتعلت الشجار معه،وتركت له المنزل وذهبت لمنزل امها(ملك الجمل)وتدخل مدحت لإصلاح ذات البين بين الزوجين،ولكنه استغل الموقف كأى نذل،واستمال زينب بماله وهداياه،وشجعتها امها للتجاوب معه،حتى وقعت فى الخطيئة،واصبحت عشيقته،وأقنعها بالعودة لمنزل زوجها حتى لاينكشف أمرهما،واصبح هم زينب كيف تتخلص من زوجها لتتزوج من مدحت صاحب المال. كلف مدحت شقيقة صاحبه ميرفت بتصميم ديكور مكتبه الجديد،وبعد تخرجها طلب منها ان تعمل معه،ثم خطبها لتكون زوجة يحتاجها فى عمله كواجهة اجتماعية. ثارت زينب لهذه الخطوبة،وطلبت من حسين ان يطلقها،ولأنه يحبها رفض طلبها،فأبلغته ان تحب غيره،فثار عليها وضربها وطردها من منزله،وابلغها انه لن يطلقها،ولن يدعها تعود للمنزل مرة أخرى،فذهبت لمدحت فى عوامته الجديدة،وطلبت منه الهرب معا ولكنه رفض فخرجت ناقمة وقررت قتل مدحت والتخلص من حسين معا. كلفت زينب زوج اختها نافع ان يحضر لها مسدسا شبيه ذلك الذى ورثه حسين عن والده،ثم ذهبت لحسين وأخبرته ان عشيقها هو صاحبه مدحت،وطلبت منه الانتقام منه وانها ستدبر لقاء فى عوامته وبالميعاد المتفق عليه ستكون عارية فى احضان مدحت ليبرر سبب قتله،ثم أعطته نسخة من مفتاح العوامة. استبدلت زينب مسدس حسين وأخذت قلم حبر كان تلاميذه قد اهدوه إياه لتضعه بالعوامة وذهبت لمدحت وقتلته وأبلغت البوليس،و فوجئت بحسين يصل قبل ميعاده فهو لم يثق بها،فقد استبدل المسدسات،وقتلها وخرج قبل وصول البوليس.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +12


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • يعتبر أول إنتاج للمخرج أشرف فهمي من خلال شركة الإنتاج التي أنشاها تحت اسم (أفلام أِشرف فهمي)
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

المثلث المعتاد (المادة، الزوجة، والعشيق)

من خلال دراما اجماعية بحتة يقدمها المخرج (أشرف فهمي) حول الصراع القائم داخل الإنسان الطبقي، ومايدور داخل أروقة تلك المستويات؛ يقدم فيلمه (ولا يزال التحقيق مستمرًا) عن قصة بنفس الاسم للكاتب إحسان عبدالقدوس، وسيناريو وحوار المؤلف (مصطفى محرم)، فحسين (محمود يس) مدرس بسيط، متفاني في عمله، يرفض اعطاء الدروس الخصوصية، ويرى في ذلك تحقيق لذاته، ومبادئه في الوقت الذي يجد فيه صديقه وزميل الدراسة مدحت (محمود عبدالعزيز) في المال غايته المنشودة التي يسعى لها بأي طريق كان، وبينهما تظهر زينب (نبيلة عبيد)...اقرأ المزيد زوجة حسين تلك الطبقية التي تدفعها طموحاتها لخيانة زوجها مع مدحت؛ أملا في تحقيق ما تتمناه بغض النظر عن النهاية الحتمية لتلك العلاقة. مبدئيا السيناريو الذي وضعه المؤلف (مصطفى محرم)، وشاركه في كتابته (بشير الديك) سيناريو قٌدم بشكل سلس، اعتمد فيه على خطوط عريضة لنظرية المستويات الطبقية والاجتماعية، وما ينتج عن ذلك من صراعات أبدية تصيب الأسرة المصرية والمجتمع ككل، واستطاعا من خلال قصة قصيرة ﻹحسان عبدالقدوس نشرت في إحدى المجلات أن يؤلف سيناريو لفيلم تمكن من خلاله أن يثير قضية هامة من القضايا الاجتماعية وهي (الزوج والزوجة والعشيق والمادة) وأن يحولها إلى قصة تناسب الحياة الاجتماعية المصرية فجعل الزوج مدرسا وقلل من حالة الثراء الشديدة للعاشق. تعتبر خاصية الفلاش باك التي يستخدمها المخرج (أشرف فهمي) في الكثير من أفلامه مثل فيلم (رحلة داخل امرأة)، وفيلم (مع سبق اﻹصرار) ساعدت بشكل كبير في توضيح ما وصل إليه حال الزوجة زيبب والزوج حسين، والسبب الرئيسي الذي دفعها لخيانته؛ وذلك من خلال المشاهد التي وضحت بداية علاقتهما وحياتهما الأسرية حيث إسرارها الدائم على عمل زوجها بالدروس الخصوصية ورفضها الدائم لحالته المادية والاجتماعية. كذلك فكرة الدفع بمشهد المدرسة حيث الطالب حسين المتفوق، والطالب مدحت الفاشل يؤكد على الأسباب الحقيقة للانتقام الذي ذرع داخل مدحت ورغبته المستميتة وراء تدمير حياة صديق عمره حسين. وبجانب ذلك اعتمد أشرف فهمي أيضا على عنصرين هامين ﻹدارة فيلمه كالمعتاد وهما اﻹثارة والتشويق وذلك من خلال المشاهد التي استطاع فيها جذب انتباه الجمهور بشكل كبير، والتي جمعت بين العشيق والزوجة في أغلب الأحيان، وبين الشقيقة والعشيق لتشتعل نيران الغيرة والشك بين الجميع. ومن المعروف أن فيلم (ولا يزال التحقيق مستمرا) يعتبر باكورة المخرج أشرف فهمي في اﻹنتاج وذلك حيث كان أول إنتاج لشركته الخاصة التي أنشأها تحت اسم (أفلام أشرف فهمي) وقد أشتهر بتقديم الأفلام الدرامية الطويلة التي تناقش قضايا المرأة، أو تكون مبنية على المرأة خاصة . ونالت عنه الممثلة (نبيلة عبيد) أفضل ممثلة ليكن السبب الرئيسي في شهرتها ودفعها لتصبح بطلة شباك ونجمة مصر الألولى، وأيضا نال أشرف فهمي عنه جائزة أحسن مخرج وقتها. وقد اختار فهمي بطلته نبيلة عبيد في العديد من أعماله مثل (اغتيال مدرسة)، و(الراقصة والطبال). وقد أشاد الكثر من النقاد بالموسيقى التصويرية والألحان التي وضعها الموسيقي (جمال سلامة).

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل