شارع 18  (2008)

6.4
  • فيلم
  • مصر
  • 76 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفلم حول جريمة قتل تحدث في شقةراويه التي تقطن في العمارة المقابلة لعماره ايه في شارع 18 تشاهد أية الجريمة كاملة وتصبح مهددة بأن تكون الضحية التالية. ماذا سيحدث خاصة إذا كان المشتبه به من...اقرأ المزيد المقربين لأية


المزيد

صور

  [14 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفلم حول جريمة قتل تحدث في شقةراويه التي تقطن في العمارة المقابلة لعماره ايه في شارع 18 تشاهد أية الجريمة كاملة وتصبح مهددة بأن تكون الضحية التالية. ماذا سيحدث خاصة إذا...اقرأ المزيد كان المشتبه به من المقربين لأية

المزيد

القصة الكاملة:

إكتشف البوليس جريمتى قتل، ووجد أثار الجريمتين ووجد الأداة المستعملة، وإكتشف دوافع الجريمتين، ولكنه لم يعثر على الجثث، وبالبحث والتحرى توصل للبوليس للمعلومات التالية، أن أكرم...اقرأ المزيد البحيرى تزوج عرفيا من ساميه علوى (فيفى السباعى)، وعندما علم والده هدده بالطرد، فمزق الورقة العرفيه وطلق زوجته، وزوجه والده بمعرفته، وأنجب ابنته راويه (ميس حمدان)، بينما كانت مطلقته ساميه حامل، وانجبت له ابنه أيمن (احمد فلوكس) الذى أرسلته إليه، لعله يحن إليها، ولكنه كتبه بإسم أحد العاملين لديه، وظل يصرف عليه، حتى مات فى حادث سيارة، ثبت ان قطع فراملها كان متعمدا، وتقطعت السبل بأيمن وأمه، بينما ترك ٥ مليون جنيه لإبنته راوية، تحت وصاية شقيقه مصطفى البحيرى (سامح الصريطى)، على ان يسلمها ميراثها عندما تبلغ ٢١ عاما، أو إذا تزوجت قبل ذلك، بشرط موافقة عمها مصطفى على العريس، ويكون أحد شهود عقد الزواج، وتعثر العم ماديا وزادت ديونه للبنوك، وعرض على ابنة أخيه راوية الزواج من إبنه مروان (مصطفى يونس) ولكنها رفضت، وطلبت من عمها الموافقة على زواجها من زميلها، المتواضع ماديا، صلاح (عمر حسن يوسف) والذى ضحى من أجل حبها بالكثير، ولكن عمها رفض زواجها من صلاح، فإخبرته بأنها ستنتظر حتى تتخرج وتبلغ السن القانونى وتتزوج من صلاح، فقام العم بالتسبب بإتصالاته فى فصل صلاح من عمله، وسد كل الطرق أمامه، وهدد بأنه سيتخلص من صلاح، فقطعت راويه صلتها بصلاح، ووافقت على خطبتها من ابن عمها مروان، حتى تمر أيام الخطوبة وتبلغ السن القانونى، وأخذ صلاح فى مطاردتها وتهديدها، وتعرفت راوية على جارتها آيه (دنيا غانم) التى تعيش مع والدها ممدوح (سامى العدل) والذى كان يخاف عليها، ويخنقها بهذا الخوف، فقد كان لا يثق فى كل الناس، ويضيق عليها فى الخروج، ومصاحبة الأصدقاء، وفرحت آيه بصديقتها الجديدة راوية، والتى عرفتها بأخيها أيمن، الذى أقام معها علاقة حب، وعندما طلب مصطفى البحيرى سرعة زواج راوية من ابنه مروان، رفضت الزواج قبل التخرج. تم الاعتداء على راويه وطعنها بخنجر فى ظهرها، وحمل الجثة بعيدا عن المنزل، وشاهدت آيه الجريمه من نافذة حجرتها، ورآها القاتل، وأرسل إليها رسالة تهديد، فلم تبلغ البوليس، وحامت الشبهات حول صلاح، الذى إختفى تماما، ولكن البوليس وجد باب شقته مفتوحا، وهناك آثار دماء، ولكنه لم يجد الجثة، وتم الإعتداء على آيه فى شقتها، ولكنها تمكنت من الفرار، وعندما تقابلت مع أيمن، اكتشفت انه هو الذى تهجم عليها فى الشقة، فهربت منه، وأنقذها البوليس الذى كان يراقبها، وقام رجل البوليس بمطاردة أيمن، ولكن شخص آخر إعتدى على رجل البوليس من الخلف، وتم التحقيق مع مصطفى البحيرى الذى تحوم حوله الشبهات لأنه المستفيد الوحيد، ولكن لم يجد البوليس أى دليل ضده، وأخيرا توصل البوليس لتفاصيل القضية كلها، بعد ان سلم القاتل نفسه ومعه القتيلان. واتضح أن راوية سمعت عمها يحادث ابنه مروان، بضرورة التخلص منها، فأخبرت اخيها أيمن وحبيبها صلاح، فدبرا معا الخطة للإيقاع بالعم، وتتلخص الخطة فى ذهاب ايمن لعمه مصطفى يشكو من سفر راويه للخارج مع صلاح ومعها كل الثروة، فعرض عليه عمه، مليون جنيه مقابل قتل راويه، فتم إيهامه بقتلها، وحينما حامت الشبهات حول صلاح، تم إيهام الجميع بمقتله، وتقابل أيمن مع عمه مصطفى وأخذ المليون جنيه، وتحدث معه فى تفاصيل الجريمتين، وقام صلاح بتصوير اللقاء فيديو، أما موضوع التعرف على آيه فقد كان مدبرا، حتى يجدوا شاهدا على الجريمة، فلما امتنعت آيه عن إبلاغ البوليس، تم التهجم عليها، لتسارع بإبلاغ البوليس، وكانت صدمه لآيه، ولم تصدق ان أيمن وقع فى حبها أثناء التمثيلية، وتركته وتفرغت لعملها ولوالدها الذى سقط مريضا. (شارع ١٨)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [2 نقد]

شارع 18 وسينما الالغاز

الفيلم ينتمى الى سينما الالغاز والسينما المصريه تفتقر الى هذا النوع من الافلام والفيلم يدور حول جريمتى قتل واختفاء الحثث وتتوالى المفاجاءات. اعجبنى ان الفيلم مدته 71 دقيقه فقط وبالتالى ليس هناك مط فى الاحداث. الاداء العام لطاقم العمل جيد لا سيما ان الانتاج محدود. نهايه الفيلم اعجبنى واتمنى ان ارى اعمالا بانتاج اضخم لمثل هذه النوعيه الغير موجوده فى مصر 

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
thriller د.صلاح الغريب د.صلاح الغريب 3/3 18 نوفمبر 2009
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل