حسن ومرقص  (2008) Hassan and Morcos

6.6
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

عادل امام يجسد شخصية رجل الكنيسة "بولس" الذي يتعرض لمحاولة اغتيال فتجعله الحكومة ينتحل شخصية شخص آخر اسمه "الشيخ حسن" ، أما عمر الشريف فيجسد شخصية شيخ إسلامي اسمه "محمود" يحاول أفراد جماعة إرهابية...اقرأ المزيد تصفيته بعد رفضه الانصياع لمحاولة ضمه لتنظيمهم ، فتقرر الحكومة أن تحميه كذلك بإنتحاله شخصية "مرقص" المواطن المسيحي ، ويتبدل دور كلاهما في إطار كوميدي سياسي.

مفضل إيه آر تي أف... الجمعة 23 نوفمبر 03:30 مساءً فكرني
مفضل إيه آر تي أف... الأحد 25 نوفمبر 12:30 صباحًا فكرني
المزيد

المزيد

صور

  [110 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

عادل امام يجسد شخصية رجل الكنيسة "بولس" الذي يتعرض لمحاولة اغتيال فتجعله الحكومة ينتحل شخصية شخص آخر اسمه "الشيخ حسن" ، أما عمر الشريف فيجسد شخصية شيخ إسلامي اسمه "محمود" يحاول...اقرأ المزيد أفراد جماعة إرهابية تصفيته بعد رفضه الانصياع لمحاولة ضمه لتنظيمهم ، فتقرر الحكومة أن تحميه كذلك بإنتحاله شخصية "مرقص" المواطن المسيحي ، ويتبدل دور كلاهما في إطار كوميدي سياسي.

المزيد

القصة الكاملة:

القس بولس(عادل امام)أستاذ علم اللاهوت، يعيش مع إبنه الوحيد جرجس(محمدامام) وزوجته ماتيلدا (لبلبه)، ولأن القس بولس من مؤيدى الوحدة الوطنية ويشجب التعصب المسيحى، فقد عاقبه المتعصبون...اقرأ المزيد من المسيحيين بمحاولة قتله بوضع قنبلة بسيارته، لكنه نجا بأعجوبة، وبسبب تهديده وأسرته، تدخل لواء أمن الدولة مختار سالم (عزت ابو عوف) لحماية بولس وأسرته وذلك بإخفاءهم فى مدينة المنيا ببطاقات مسلمين، فكان بولس بإسم الشيخ حسن العطار وزوجته زينات وابنه جرجس أصبح عماد، وعاشوا مجاورين للشيخ بلال (حسن مصطفى) الذى يسمع عن القطب الإسلامى الكبير حسن العطار، فصنع له شهرة واسعة جعلت الاهالى يلتفون حوله ويطلبون بركاته، وطلب منه الشيخ بلال إلقاء دروس بالمسجد، وكان إلتفاف الاهالى حول الشيخ حسن سببا لقلق أمن المنيا، فتم القبض على الشيخ حسن العطار، ولكن اللواء مختار سالم تمكن من إنقاذه، وقص بولس مشكلته على صديقه وليم شحاته (هناء عبد الفتاح) الذى عرض عليه استضافته تحت اسمه المستعار كمسلم، وفى نفس الوقت كان الشيخ محمود سيف الدين (عمرالشريف) صاحب محل العطارة،يعيش فى أمن وسلام مع زوجته خيرية (هناء الشوربجى) وإبنته الوحيدة فاطمة (شيرى عادل) رافضا مافعله شقيقه أسامه بالانضمام لجماعة دينية أصبح الآن هو أميرها، ومطاردا من أجهزة الأمن، حتى تم قتله أخيرا، وفى العزاء جاءه زميل أخيه فى الجماعة الشيخ عمر سند (محسن منصور) وطلب منه تسلم راية الإمارة كما أوصى شقيقه قبل موته، ولكن رفض الشيخ محمود الانضمام للجماعة، كان سببا فى حرق الجماعة لمحل العطارة وتهديده بالقتل، وتدخل اللواء مختار ونقلة للسكنى بعمارة المسيحى وليم شحاته تحت إسم مسيحي هو مرقص عبد الشهيد، وإبنته مريم وزوجته خيرية، وفى نفس الوقت جاء الشيخ حسن العطار وأسرته للسكنى فى الشقة المقابلة لمرقص عبد الشهيد، ورحب كل منهما بجيرة الآخر ظانا أنه على دينه، واندمجت الأسرتان وتقاربا بشدة، وحدث إعجاب متبادل بين عماد ومريم وتحابا، رغم انه مسيحي وهى مسلمة، ولكن كل منهما يظن أنه على دين الآخر، وعندما فكر مرقص فى إفتتاح مخبز، رحب حسن العطار فى مشاركته، وهى الشراكة التى أثارت البقال المتعصب مصطفى السنى (ضياء الميرغنى)، والجواهرجى المتعصب جورج (يوسف داود) والأخير كان يطمع فى زواج إبنه هانى (إدوارد) من المسيحية مريم، وتقدم لخطبتها ولكن مرقص رفضه بشدة، ولما لاحظ هانى التقارب بين المسلم عماد والمسيحية مريم رفض تلك العلاقة، وقام بإلتقاط صور لهما فى حالة حب بالكازينو، وفضحهم فى الحى، مما دفع الجواهرجى جورج بمطالبة الشيخ حسن وأسرته بمغادرة الشقة والحى بأكمله، ولكن مصطفى السنى تصدى له، لتقوم معركة بين المسلمين والمسيحين، أسفرت عن حرق المخبز، وإصابة عماد وإحتاج لنقل دم، أمده به مرقص وأنقذ حياته، وقررت الأسرتان مغادرة الحى، ولكن الواد بدوى (محمد شرف) العامل بالمخبز، لم يجد غير شقة واحدة، أقامت فيها الأسرتان بود ومحبة، ولكن عماد صارح حبيبته مريم بأن إسمه جرجس وهو مسيحى مثلها، ولكنها فاجأته بأن إسمها فاطمة وأنها مسلمة على غير دينه، وهو الشيئ الذى قلب الأوضاع بين الأسرتين، واتهمت كل منهما الاخرى بخداعها، وثارت فتنة طائفية بين المسلمين والمسيحيين أشعل نارها المتعصبون من الطرفين، وشحذ كل منهما أسلحته وتبادلا حرق المنازل، وحوصرت فاطمة وامها فى الشقة المحترقة، ولكن بولس أقتحم النار وانقذهما، وتكاتفت الأسرتان مرة أخرى، وقاوما الاعتداء عليهما، فهذا قدرهما. (حسن ومرقص)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [3 نقد]

حالة سينمائية متميزة..الفيلم كويس بجد!..بس "محشى" مبالغات!

حسن و مرقص يحسب لعادل إمام ادراكه لمستجدات (السوق)..و تكاليف حسبانه على تيار المثقفين.. و فهمه لمسئولية الفنان و دوره فى المجتمع.. و من اجل كل الكلام "الانشائى" اللى (حدانا) ده..كان (فرمانه) بتمثيله فيلم يناقش قضية المواطنة..يلا..اديله! آمن عادل إمام منذ خمس سنوات تقريبا بعدم قدرته منفردا، لقيادة تيار الايرادات وحده..متزعما منفردا..و عدم جدوى كل محاولاته فى جرجرة الممثلين الموهوبين معه و (صعوده عليهم) فنيا فى الفيلم، لتزعمه الايرادات السينمائية السنوية.. فتعاون تارة مع نور الشريف..و...اقرأ المزيد تارة مع عمر الشريف..(و لكن على اساس كتابة اسمه اولا..و هى عقدة غريبة جدا عنده..اعتقد انه لو مثل مع "روبرت دى نيرو "سوف يتمسك بها جدا..و يصر..لاء..يلح عليها !  و لن يدقق فيها "روبرت" نفسه!..لانها لا تعنى عندهم ما تمثله عندنا..و هى السبيل لتسمية الفيلم بإسم عادل إمام..و ربما هى كانت السبب فى عدم وقوفه امام يوسف شاهين..و هو الآخر عند نفس العقدة..رحمه الله..عقدة عظمة غريبة!) فهذا هو السبيل الوحيد لتخطى ايرادات محمد سعد و احمد حلمى او حتى احمد مكى! يوسف معاطى..صاحب رصيد مخجل من المسرحيات الشديدة السخافة (حب فى التخشيبة – الجميلة و الوحشين – روحية اتخطفت – عسل البنات)..كما فشلت مسلسلاته الكوميدية كثيرا (قديما) بالضربة القاضية! و لكن..فجاة..منذ حوالى خمس سنوات او ستة..فجأنا يوسف معاطى بتقديم مستوى درامى و قصصى جميل..(هل تتذكرون فترة العقم التهديفى لفلافيو مثلا فى بدايته؟) و ظهرت بصماته بوضوح مع عادل امام و يحيى الفخرانى..فدانت زعامة الكتابة الكوميدية ليوسف معاطى تلقائيا (اذ انه يكتب لأكبر نجم سينمائى و اكبر نجم تلفزيونى فى مصر). القصة.. جميلة.. بسيطة..و لكن جميلة..ليس فيها عبقرية جديدة او غير مسبوقة..بالعكس..بها الكثير من المبالغات المسرحية..من جانب عادل إمام (لا يكف ابدا عن "تلعيب" حواجبه..لزمة عمرها 35 سنة..و برضه لسة!). كشف عادل و يوسف النقاب عن اننا فى الكنائس يوجد لدينا من الكهنة و القسس من يشعل الفتن و الحرائق!!! (فين؟؟؟..كهنة؟ قسس؟ اساقفة؟ فين دول؟ معلهش!) كما اظهر زوج من الكهنة جهلاء و موتورين و حقودين و منافقين برضه! (ردا على مثلهم من الشيوخ!..قسمة العدل يعنى!..و.."عااااش الهلال مع الصليب!"). طبعا..المسيحين كالعادة و بكل سعادة لا يقولون "الله" او "ربنا" و انما دائما يرددون "الرب"..مسيحيين بتوع عهد قديم و بس يظهر!) كان الحصان الاسود لهذا العمل هو محمد عادل امام..كما كان احمد مكى فى "مرجان".. اداء مميز..حضور جذاب..تمثيل متقن..جميل..ليس فيه تصنع او تكلف عادل امام المعروف عنه قديما.. الحقيقة..لقد نجح عادل امام فى امساك نفسه فى هذا الفيلم عن "عبثه" الصبيانى..المعتاد منذ اكثر من 30 سنة..مع جميع "ممثلات" و "فتيات مودلينج" افلامه.. برافو! شاب الفيلم الكثير من المبالغات المسرحية..التى لا تتناسب مع اجواء السينما.. كلهفة لبلبة (الاوفر طحن).."بإسم الصليب!!!!"..و فقدان وعى (جرجس) المتكرر..قبح (انجيل ويليام شحاتة) العنيف..عسكرى المراسلة الخاص بعزت ابو عوف..يا سعادة الباشا..يا سعادة الباشا..يا سعادة الباشا.. جميع المسلمين الذين فى الفيلم "مغلولون" من المسيحيين..جميع المسيحيين "محرقون" من المسلمين.. فيما عدا نبيل و بدوى! ما الذى تفعله هالة فاخر فى الفيلم؟ هل يتحدث المسيحيون بهذه الطريقة علنا فى شبرا؟ هل يهيج الكهنة الشعب بهذه الطريقة؟ نعم يفعلها المشايخ..و لكن هل يفعلها مثلهم رجال الدين المسيحى؟ هل يخرج الشعب بهذه البساطة ليشتبك مع المسلمين؟ هل يبدأ القداس فى الخامسة فجرا مع صلاة الفجر؟ هل يصلح ان يحلق القس ذقنه؟ هل يصلح ان يكذب؟ هل هو مقتنع بالهروب خوفا على حياته؟ هل يرفض السفر و يفضل التنكر و "الحلاقة" و الهروب و الكذب؟ هل تقطع الكنيسة مرتبه؟ هل يحفظ الكاهن او القس ابنه ايات الانجيل بهذه الطريقة "الازهرية"؟ هل يقطع الكاهن صلاته و يحولها عن شكلها إلى شكل مختلف طحن عند رؤيته لجاره؟ هل يذهب 4 كهنة (مرة واحدة) لإفتقاد احد الرعية..الذى يوجد مثلهم كثيرين جدا؟ و فى القاهرة كمان؟ فيما عدا كل هذه "الديفوهات" و "الثقوب" و "الرقع" الدرامية (التى سنغفرها للكاتب لانه من الصعب عليه جدا جدا ادراكها و هو ليس بمسيحى مصرى (قبطى) يعنى)..فلا يصلح تماما استيقاء المعلومات دى من الافلام الاميريكية..بصراحة!). لا بأس.. عمر الشريف..دوره سهل و بسيط..بس مقنع جدا جدا..شيخ مسلم فعلا..مسيحى قبطى جدا..مصرى..مصرى يعنى.. عادل امام اجاد احيانا و اخفق احيانا.. محمد عادل امام كان موفقا جدا.. لبلبة.. و النبى عيب! شيرى..برافو.. هناء الشوربجى..اجادت فى مساحتها.. عزت ابو عوف..عيب يا عم..ده انت رئيس مهرجان..! ادوارد..ماشى انت فى السكة دى مش عايز تتطلع منها..انت حر!..كُل فى نفسك!..هاتتحول لمظهر ابو النجا فى الاخر!..بس برضه...مش بطال.. المخرج بقى.. ده مخرج دارس..فاهم شغله.. خصوصا مشاهد تحريك المجاميع فى فيلم (الناصر صلاح الدين)..و لكن ..بصراحة..هل تتحرك مجاميع يوسف شاهين كدة؟ بلاش جو..خالد يوسف..شريف عرفة.. على الرغم من إخراج رامى امام الجيد لهذا الفيلم..الا ان شريف عرفه كان سيحوله لفيلم اسطورى! رامى جيد او جيد جدا..بس لا يمكن نقول عليه امتياز..على الاقل دلوقتى..المسألة مش تطبيق عملى لمحاضرات الاكاديمية..فين انت؟ ده تقليد نمطى فى اخراج المشاهد من كذا فيلم..مافيش ابداع جديد يحسب لك..بس على الرغم من كدة..ما اقدرش اقول وحش او حتى مقبول..هو جيد..بس جيد و بس.. الموسيقى..ممتازة..رائعة..جميلة..متميزة..ياسر عبد الرحمن يا اخوانا! الديكور.."بيوتيفول" (على طريقة هيثم دبور).. التصوير..برافو بجد.. اول مرة فى حياتى اسقف للماكسير..مكساج متطور و حساس و جرئ و له طعم..برافو فعلا..الانشاد الاسلامى مع التسبحة القبطى مع خلفية موسيقية لياسر عبد الرحمن..كانت محركة للمشاعر..مثيرة للخيال..شديدة الايحاء.. الاشادة مطلوبة.. عادل امام..اداءه تطور جدا..و قادر على المزيد..خفة دم مصرية طبيعية اصلية جميلة..الا انه ما يقع كثيرا فى (فخ) التكرار و (القولبة) السهلة للضحك.. اول فيلم كوميدى له بدون اى ايحاءات او تلميحات مسفة او رخيصة او مبتذلة من عادل إمام..(سينما نظيفة زى ما المحجبات ما بتقول!) يحسب لهذا العمل..رسالته و هدفه و مضمونه و قيمته..كما ان نجما بحجم و تاريخ اضاف عمر الشريف الكثير.. كما حمل الفيلم متعة بصرية و فكرية بسيطة و جميلة.. اجتهد صناعه فيه و هذا واضح و جلى..و اعتقد انه قدر له ان يكون افضل من هذا كثيرا..و لكن ما هو متاح مرضى و مقنع..حتى و ان لم يشبع طموحاتنا السينمائية! النتيجة الاجمالية 8 من 10..

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
بالامس فقط كانت اول مرة اشاهد فيها التحفة الفنية حسن و مرقص Ahmed Marei Ahmed Marei 1/2 5 يوليو 2011
لا أعرف تحديداً على من نلقى اللوم...... باسم حفنى باسم حفنى 15/22 12 يوليو 2008
المزيد

أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل