فارس بلا جواد  (2002) Knight Without a Horse

8.9
  • مسلسل
  • مصر
  • 45 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

حافظ نجيب، الطفل الذي تربى بين عائلة أمه الثرية وأبيه الفقير ضابط الشرطة الذي تزوج أمه لأنه نشأ لدى عائلتها منذ صغره، تتحول الأحداث بعد مقتل والده، حيث يقسم (حافظ) على الانتقام لوالده ولكل من يُظلم في...اقرأ المزيد بلده، وذلك في عهد الاحتلال الإنجليزي، يكتشف أثناء سعيه للانتقام المؤامرات التي يعدها اليهود المقيمين في مصر ضد المصريين، وذلك عن طريق اتباع تعليمات كتاب (بروتوكولات حكماء صهيون)، ويحاول منعهم بشتى الطرق.

المزيد

صور

  [16 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

حافظ نجيب، الطفل الذي تربى بين عائلة أمه الثرية وأبيه الفقير ضابط الشرطة الذي تزوج أمه لأنه نشأ لدى عائلتها منذ صغره، تتحول الأحداث بعد مقتل والده، حيث يقسم (حافظ) على الانتقام...اقرأ المزيد لوالده ولكل من يُظلم في بلده، وذلك في عهد الاحتلال الإنجليزي، يكتشف أثناء سعيه للانتقام المؤامرات التي يعدها اليهود المقيمين في مصر ضد المصريين، وذلك عن طريق اتباع تعليمات كتاب (بروتوكولات حكماء صهيون)، ويحاول منعهم بشتى الطرق.

المزيد

  • نوع العمل:
  • مسلسل



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تعرض المسلسل للهجوم من العديد من الجهات من خارج وداخل مصر وأثار الكثير من الجدل، واتهمته الخارجية...اقرأ المزيد الإسرائيلية بمعاداة السامية، وذلك لسرده الأحداث المتعلقة بكتاب بروتوكولات حكماء صهيون.
  • قالت أورون وزيرة الخارجية الإسرائيلية إن المسلسل يتعارض مع اتفاقية السلام لعام 1979م المعقودة بين...اقرأ المزيد مصر وإسرائيل، التي تحظر التحريض على الكراهية بين البلدين
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

هل تغفر الأفكار رداءة المسلسل

فارس بلا جود يعتبر واحدا من أسوأ المسلسلات التي رأيتها في حياتي، فهو ركيك على مستوى الكتابة والإخراج، مع أداء تمثيلي كارثي لجميع العاملين فيه وعلى رأسهم - سيمون - حيث كان اداؤها كفيلا بتشويه العمل مهما كانت جودته. ومن يلاحظ ما كتب عن المسلسل وقتها يكتشف كيف أن الدعاوى السياسية والحنجريات من قبل أصحاب العمل كانت الطاغية على التناول ولم يركز أحد على المستوى الفني الهزيل له والذي كان النتيجة الطبيعية لتضخم الذات عن محمد صبحي في هذه المرحلة التي أصبح فبها صانع العمل كله فقد أسوأ غنتجاته في المسرح...اقرأ المزيد والتليفزيون.

أضف نقد جديد


أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل