حكاية نص مليون دولار  (1988)

6
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يشترك عامر مع صديقه سيف في تزوير الدولار ، يترك عامر حقيبة النقود في سيارته . يقوم الشاب حسين بسرقة السيارة ، يقبض عليه ، يحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات لفشله في إثبات عدم امتلاكه للحقيبة . يتنازل عامر...اقرأ المزيد عن شقته لسيف الذي يطالبه بمبلغ قيمة الحقيبة ويكتب له شيكًا بباقي المبلغ . يفرج عن حسين ويحاول إقناع عامر بالاعتراف بالحقيقة ولكن عبثًا. يقوم عامر بقتل سيف الذي يهدده بالشيك حتى يرغمه على مشاركته في إحدى العمليات الجديدة . تفشل محاولة حسين للانتحار بعد أن يقتل عامر . ويتم القبض عليه .

صور

  [4 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يشترك عامر مع صديقه سيف في تزوير الدولار ، يترك عامر حقيبة النقود في سيارته . يقوم الشاب حسين بسرقة السيارة ، يقبض عليه ، يحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات لفشله في إثبات عدم امتلاكه...اقرأ المزيد للحقيبة . يتنازل عامر عن شقته لسيف الذي يطالبه بمبلغ قيمة الحقيبة ويكتب له شيكًا بباقي المبلغ . يفرج عن حسين ويحاول إقناع عامر بالاعتراف بالحقيقة ولكن عبثًا. يقوم عامر بقتل سيف الذي يهدده بالشيك حتى يرغمه على مشاركته في إحدى العمليات الجديدة . تفشل محاولة حسين للانتحار بعد أن يقتل عامر . ويتم القبض عليه .

المزيد

القصة الكاملة:

عامر اللبان(يحيى الفخرانى)تخرج من الجامعة، وإلتحق بالعمل بأحد الشركات الاستثمارية، وإجتهد فى عمله وأخلص، حتى تبوأ مركزا مرموقا بالشركة، وكان يتمتع بسمعة طيبة، وتزوج من راويه (إلهام...اقرأ المزيد شاهين) وانجب ولد وبنت، وإمتلك شقة تمليك يقيم فيها، واقتنى سيارة فيات ١٣١ صفراء، وبعض شهادات الاستثمار تساعده ارباحها على المعيشة، كانت تلك المزايا هى كل ماخرج به من رحلة العمل التى استمرت اكثر من ١٢ عاما، غير انه تقابل فى أحد المطاعم مع صديق وزميل الدراسة سيف (محمد وفيق)، الذى اكتشف انه صاحب المطعم، وايضا يمتلك عدة فنادق ومطاعم اخرى، واصبح حاله مختلفا كليا عن حال عامر، وعاب عليه سيف انه رغم ذكاءه وشطارته، لم يستغل إمكانياته فى الرقى بمستواه الاجتماعى، واستغرب عامر كيف يكون حاله أفضل، بدون ان يسرق أو يرتشى، وكيف يستغل مركزه وذكاءه وسمعته، وسرعان مازالت دهشته بعد ان كشف سيف عن اوراقه، واخبره انه يعمل ضمن فريق يروج للدولارات المزيفة، ويمكنه ان يمد عامر بدولارات مزيفة، ليضعها مكان الدولارات الحقيقية بخزينة شركته، مقابل عمولة مجزية، وبالطبع ثار عامر وهاج وماج ورفض بكل إباء وشمم، ولكن سيف ذكره بما اصابه منذ عامين من ذبحة صدرية، من الممكن ان تتكرر ويلقى مصرعه، وتضيع زوجته وأبناءه، وإستغل سيف فترة تفكير عامر، وزاد من دعواته له ولزوجته راويه، التى تحرش بها وراودها عن نفسها، ولكنها صدته وطردته من بيتها، غير انها خافت ان تخبر زوجها بسلوك صديقه النتن، وفكر عامر ووافق على استبدال مبلغ نص مليون دولار مقابل عمولة ٥٠ ألف دولار، وسلم الدولارات الصحيحة واستلم المزيفة ومعها العمولة، غير انه تردد فى إتمام المهمة، ولم يورد الدولارات المزيفة وإحتفظ بها فى سيارته التى وضعها امام المنزل. حسين ابو الوفا (احمد عبدالعزيز) إبن سائق التاكسى، الذى عشق قيادة السيارات منذ الصغر، حيث دربه والده على القيادة منذ نعومة أظافره، وكبر حسين ودخل الجامعة، ومات والده وحلم بالتخرج والوظيفة وإمتلاك سيارة، وكان على علاقة عاطفية بتلميذة الثانوى ماجده (عبله كامل) الفقيرة مثله، والتى خرج والدها الموظف البسيط على المعاش، فإضطرت لترك المدرسة والعمل لمساعدة الاسرة، ومع رفاق السوء تمكن حسين من سرقة السيارات من الطريق، والتنزه بها والتمتع بقيادتها، ثم تركها فى الطريق العام، واعجب حسين بالطريقة، واراد تكرارها للتنزه مع حبيبته ماجده، غير انه هذه المرة سرق سيارة عامر وبها حقيبة الدولارات المزيفة، وانفرد حسين بماجده فوق هضبة الهرم، ليقبض عليه البوليس، ويكتشف الدولارات المزيفة، التى انكر حسين معرفته بها، وعندما ابلغ عامر عن سرقة سيارته لم يذكر حقيبة الدولارات، وامام النيابة انكر معرفته بالحقيبة، وتم اتهام حسين بسرقة السيارة وحيازة الدولارات المزيفة، وتم سجنه ٣ سنوات. أما عامر فقد لجأ الى شريكه سيف لينقذه من الورطة التى وقع فيها، وانه لابد من توريد الدولارات الحقيقية للشركة، وهدد سيف بإبلاغ البوليس وعلي وعلى أعدائى، فإضطر سيف للإزعان لطلب عامر، وطلب مهلة يشاور فيها شركاءه، ولكنه ذهب لمنزل عامر حيث راود زوجته راويه عن نفسها، مقابل إنقاذ زوجها من السجن، ولكن راويه رفضت وطردته وكادت تقتله بسكين، فعاد الى عامر وأعاد له الدولارات الحقيقية، مقابل التنازل له عن ملكية الشقة، وشيك بمبلغ ٦٠ ألف دولار قيمة الدولارات المزورة، حتى لايتلاعب به ويرفض تسجيل الشقة، ووقفت راويه بجوار زوجها، وقبلت العيش مع زوجها فى بيت والديها، ليبدءا رحلة الكفاح من جديد، بعد ان تعلم عامر من الدرس القاسى الذى ناله من رفيق السوء سيف، وتحسنت احوال عامر، وبدأ فى استعادة بعض مافقده، غير ان سيف احتاج لتغيير مليون دولار مزيفة، فلجأ الى عامر مهددا اياه بالشيك، ولكن عامر ثار عليه، واراد ان ينتزع الشيك منه، فلما فشل، خنقه حتى أزهق روحه، واستولى على الشيك الذى يهدده به، وفى نفس الوقت خرج حسين من السجن بعد ان أتم عقوبته، وخجل من العودة للجامعة، واراد ان يبرئ ساحته من تهمة التزوير، وحاول دفع عامر للإعتراف بملكيته للدولارات، ولكن عامر رفض بالطبع، فإنتظره حسين امام الشركة واطلق عليه النار، وحينما حاول العاملين القبض على حسين اطلق النار على نفسه، ليتم نقل عامر لمستشفى خاص، ونقل حسين لمستشفى حكومى، وتم إنقاذ حسين، الذى هرب من المستشفى ليطمئن على حياة عامر، ليجبره على الاعتراف بملكية الدولارات، ولكنه وصل متأخرا فقد مات عامر. (حكاية نص مليون دولار)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل