ذئاب لا تأكل اللحم  (1973) Wolves Don't Eat Meat

4
  • فيلم
  • لبنان
  • 118 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

عمل أنور صحفياً ثم مراسل حربي ليرى الكثير من الفساد خاصة في الأنظمة السياسية، ويقرر العمل كلص ومهرب، وفي إحدى مهماته يذهب إلى الكويت ليقابل حبيبته الأولى ثريا، والمتزوجة من رجل أعمال، قبل أن يُقتل...اقرأ المزيد زوجها في ظروف غامضة وتتصاعد الأحداث

صور

  [7 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

عمل أنور صحفياً ثم مراسل حربي ليرى الكثير من الفساد خاصة في الأنظمة السياسية، ويقرر العمل كلص ومهرب، وفي إحدى مهماته يذهب إلى الكويت ليقابل حبيبته الأولى ثريا، والمتزوجة من رجل...اقرأ المزيد أعمال، قبل أن يُقتل زوجها في ظروف غامضة وتتصاعد الأحداث

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18
    • تقييمنا
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • أشهر الافلام التي منعت من العرض في معظم الدول العربية لجرأة مشاهده
  • صورت جميع مشاهد العمل بالكويت
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

جدير بالمشاهدة

• التسلسل السريع للمشاهد كفيل بأن يحتفظ بك أمام الشاشة .. • الكادرات ذات بعد جمالي خاص بها في كثيرٍ من الأحيان ، فهي إما لوحات طبيعية وإما كادرات ذات طبيعة سوداء كتلك التي تتناول شخصيتَي السيدة العجوز (لطفية) والمَثّال الشاب (غسان) .. • الحبكة مهلهَلَة نوعًا ما والحوار يبدو ساذَجًا في كثيرٍ من المشاهد .. ليست حالة (شاهد العِيان) على الكوارث الإنسانية في فلسطين وفييتنام وغيرهما كفيلةً وحدَها بتحويل الشاعر الحالِمِ إلى مجرمٍ محترفٍ وقاتلٍ مأجور .. أتفهّم أن يعطيني المخرج مساحةً لتخمين دوافع...اقرأ المزيد الشخصية المحورية للفيلم ، لكن ذلك يبدو أكثر منطقيةً بإلقاء مزيدٍ من الضوء على حياته من خلال الـflash back .. • بدت الشخصيات في طريقها إلى الإنسانية لكنها لم تكن مكتملة الإنسانية في النهاية .. كانت لديّ مبرراتٌ للتعاطف مع الزوج الديّوث (صالح) وأخته الشاذة المُقعَدَة (لطفية) وزوجته الراقصة المنحلّة (ثريا/مايا) ، لكنها مبرراتٌ مبتورةٌ في النهاية .. أظن الشخصيات وقعت في فخ النمط بسذاجةٍ بالغةٍ في تمتمات السيدة العجوز وقهقهات الزوج الثري الديوث وكليشيهات مايا/ثريا و(أنور). • موسيقى (مانويل دي فايّا) رائعةٌ في ذاتها .. ربما كان اختيارًا موفَّقًا من المخرج لاستغلال تلك التتابعات اللحنية ذات الدراما المتصاعدة التي تناسب غرابة أحداث فيلمه .. • أجواء القداديس السوداء تبدو مفضَّلةً لدى (سمير خوري) وهو يوظفها ببراعةٍ هنا وكذلك في فيلمه (سيدة الأقمار السوداء) .. • أعتقد أن (فيديريكو فيلليني) حاضرٌ بقوةٍ في شكل تتابع مشاهد الفيلم بين الإغراق في الواقعية والسيريالية الواضحة، كما أن La Dolce Vita موجودٌ في النهاية الشاطئية للفيلم!

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
فلم سئ بلاطعم ولا رائحه وليد السعوديه وليد السعوديه 7/13 5 مايو 2009
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل