فرح ليلى  (2013) Laila's Wedding

5.2
  • مسلسل
  • مصر
  • 45 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

مسلسل اجتماعي درامي يرصد حياة ليلى (ليلى علوي) التي تُعتبر في نظر المجتمع عانس. ترفض ليلى الزواج بحجة خوفها على والدها (عبدالرحمن أبو زهرة) وبحجة أنها تريد رعاية أختها ،لكن السبب الحقيقي لرفضها الزواج...اقرأ المزيد هو خوفها الإصابة بسرطان الثدي الذي قتل والدتها وكثيرًا من نساء العائلة. تنقلب حياة ليلى رأسًا على عقب بعدما تعلم بزواج أختها بزميلها في السر لتهب عليها عاصفةً من المشاكل. بعد ذلك تُقابل ليلى بالصدفة رجلٌ مصري يبحث عن والدته لتتعقد الأحداث ذهابًا وإيابًا وتتوالى المواقف الدرامية.

  • حلقة #21: تحاول ليلى مواساة أدهم بعد تأكده من فقد والدته وتبُث فيه الأمل وتؤكد على أنها مازالت على قيد الحياة ، في حين تشارك مي نادر التأكيد على تجهيزات المعرض ، فتنزعج هاجر عندما تراهما سويًا ويستفسر نادر عن علاقة مي بباسم وتخبره مي بأنه تجمعهما قصة حب ، وتدّعي ذلك كذبًا ؛ وفي المساء تغادر ليلى بصحبة أدهم قرية أهل والدته عائدةً إلى منزلها في مصر ويخبر أدهم - فتحي بضرورة أن يخبر ليلى بحبه لها.

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

مسلسل اجتماعي درامي يرصد حياة ليلى (ليلى علوي) التي تُعتبر في نظر المجتمع عانس. ترفض ليلى الزواج بحجة خوفها على والدها (عبدالرحمن أبو زهرة) وبحجة أنها تريد رعاية أختها ،لكن السبب...اقرأ المزيد الحقيقي لرفضها الزواج هو خوفها الإصابة بسرطان الثدي الذي قتل والدتها وكثيرًا من نساء العائلة. تنقلب حياة ليلى رأسًا على عقب بعدما تعلم بزواج أختها بزميلها في السر لتهب عليها عاصفةً من المشاكل. بعد ذلك تُقابل ليلى بالصدفة رجلٌ مصري يبحث عن والدته لتتعقد الأحداث ذهابًا وإيابًا وتتوالى المواقف الدرامية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • مسلسل



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم



  • المسلسل إنتاج مشترك بين شركة كنج توت ومدينة الإنتاج الإعلامي وفاين أرت.
المزيد

أراء حرة

 [3 نقد]

فرح ليلى رومانسيه ليلى هادئه

عودتنا دائما الفنانه ليلى علوى على تقديم عمل فنى متميز و متكامل فى رمضان من كل عام فقدمت مثلا مسلسل حكايات و بنعيشها الجزء الاول و الثانى و التى ابدعت فى هذا العمل و بعد ذلك قدمت العام الماضى المسلسل التاريخى الاكثر من رائع وهو نابليون و المحروسه و الذى كان علامه فارقه فى مشوارها الفنى و قدمت فيه دور اقل مايقال عليه انه احد اعظم ادوارها تقدم لنا ليلى علوى هذا العام مسلسل فرح ليلى و الذى كتب له السيناريو و الحوار السيناريست عمرو الدالى و قصه و اخراج خالد الحجر و بطوله فراس سعيد و ناديه خيرى و...اقرأ المزيد احمد كمال و عبد الرحمن ابو زهره القصه التى قدمها لنا خالد الحجر هى قصه انسانيه فى المقام الاول رومانسيه و كوميديا فى بعض الاحيان حيث ليلى و التى تعمل فى مجال اقامه تجهيز الحفلات بجميع انواعها و التى تعيش مع والدها و اختها (مى) و تقوم برعايتهما و التى ترفض الزواج خشيه موتها المفاجئ كما حدث لوالدتها بسبب مرض وراثى و تتوالى الاحداث فالقصه هنا تصلح لان تقدم فى صوره فيلم سينمائى و ليس مسلسل درامى مكون من 30 حلقه كامله بسبب عدم صلاحيه القصه لمد مده عرضها من ساعتين الى عشرين ساعه مما يسمح بالتطويل و حشو احداث ليس لها مبرر درامى و اطاله بعض المشاهد حيتى يتم ملئ الفراغ و السيناريو الذى كتبه عمرو الدالى صابه مثل هذا العيب فلاحظنا ان السيناريو اخذ وقت طويل جدا فى التعريف بالشخصيات و تمهيد الاحداث حتى يسد الفراغ المطلوب منه فمثلا شخصيه فتحى و الذى يقوم بدورها الفنان الكبير احمد كمال فهو جار ليلى فى العماره يحبها بجنون مبالغ فيه من طرف واحد فهذه الشخصيه اخذت اكثر من حقها و ليس لها مبرر درامى سور اطاله وقت الحلقه و من ثم المسلسل ككل فهى شخصيه ليس لها وجود درامى متماسك حيث اننا لانعرف لماذا يعيش وحيدا و اين اهله و لماذا تركوه و كيف تعين فى المدرسه التى يعمل بها و هو لا يصلح للتدريس اساسا فتم اهمال جميع جوانب الشخصيه على حساب اظهار الحب المبالغ فيه لليلى ولكن من الجوانب لايجابيه للمسلسل هو اخراج المشاهد المصرى من حاله الاكتئاب المسيطره عليه عن طريق جرعه الرومانسيه الممزوجه بالكوميديا الخفيفه الموجوده بالمسلسل فهو مسلسل يجعل المشاهد ينسى همومه لعيش مع ليلى قصه حبها و تطورها اما عن الجانب التمثيلى فقدمت ليلى علوى المطلوب منها دون زياده او نقصان فظهر الدور خالى من الابداع او التجديد و قدم فراس سعيد دور جيد و تالق فيه و حاول اثبات نفسه من خلاله و نجح و امساك خيوط الشخصيه و تقمصها اما احمد كمال فظهر الدور مبالغ فيه جدا و لكن هذا خطا السيناريو الذى رسم هذه الشخصيه بطريقه غريبه بالنسبه لاغنيه التتر و التى قدمتها الفنانه كارمن سليمان فكانت رائعه و معبره عن حاله المسلسل و اعطت حيويه للمسلسل مع موسيقى الفنان خالد داغر الرائعه فمسلسل فرح ليلى كان من الممكن تقديمه قبل ان تقدم ليلى علوى مسلسلى نابليون و المحروسه و حكايات و بنعيشها و لكن بعد هذه المسلسلات يجب الدقه اكثر حتى نرتقى بالدراما المصريه

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
الصدمة الحقيقة دعاء أبو الضياء دعاء أبو الضياء 4/4 29 اغسطس 2013
ليلى علوي.. هارد لاك Nada Elhariri Nada Elhariri 4/4 25 يوليو 2013
المزيد

أخبار

  [15 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل