The Pursuit of Happyness  (2006) السعي وراء السعادة

7.8

تدور أحداث الفلم في إطار درامي تراجيدي حول (كريس) الذي يحاول بشتى الطرق توفير سبل الراحة لأسرته الصغيرة ، وبعد أن تهجره زوجته بسبب الفقر يقرر أن يتعلم مهنة جديدة ليحصل منها على المال الكافي ليسعد به...اقرأ المزيد ابنه الصغير ، وبعد كثير من المعاناة ينجح أخيرا في الوصول لهدفه ، ويحصل على وظيفة جيدة بالبُرْصَة .

صور

  [7 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفلم في إطار درامي تراجيدي حول (كريس) الذي يحاول بشتى الطرق توفير سبل الراحة لأسرته الصغيرة ، وبعد أن تهجره زوجته بسبب الفقر يقرر أن يتعلم مهنة جديدة ليحصل منها على...اقرأ المزيد المال الكافي ليسعد به ابنه الصغير ، وبعد كثير من المعاناة ينجح أخيرا في الوصول لهدفه ، ويحصل على وظيفة جيدة بالبُرْصَة .

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • كلف إنتاج هذا الفيلم صناعه حوالى 55 مليون دولار امريكي، فى حين حصد إيرادات تخطت حاجز الـ 300 مليون...اقرأ المزيد دولار.
  • حصل الفيلم على اشادة و أراء ايجابية من النقاد.
  • الفيلم مأخوذة عن قصة واقعية، حدثت بالفعل.
  • رشح ويل سميث عن دوره بهذا الفيلم لجائزة الاوسكار أفضل ممثل.
المزيد


أراء حرة

 [3 نقد]

قصة حياتنا

The Pursuit of Happyness اعتبره ببساطة واحدة من افضل الأفلام التى مرت على منذ بداية ولعى بعالم الفن والسينما وتيمة مميزة لا تقدم كثيرا وتمتاز بالواقعية البحتة لعدة اسباب اهمها بساطة الفكرة التى تمت معالجتها بأسلوب ممتع وفريد والعمق الدرامى الوقاعى الذى جعل هذا الفيلم تحفة فنية تستحق العلامه الكامله . الفيلم من بطولة " ويل سميث " ونجله " جادين سميث " وتدور احداثه حول شاب يعانى من الفقر الشديد الذى يدفع زوجته لهجرة فيبحث عن اى وسيلة لكسب الرزق والتحسين من مستواه المعيشى ويواجه صعوبات الحياة التى...اقرأ المزيد يعانى منها اى انسان بهذا الزمان فيلجىء الى التقدم لوظيفة السمسار ويمر بالاختبارات الصعبه حتى يصل الى ما طمحه . الفيلم حمل فى طياتة الكثير من المعانى والقيم التى برأى تستحق التدريس الى النشيء الصاعد مثل العزيمة والصبر تحمل الفشل و الأصرار على الوصول والنجاح فمن مجرد انسان عادى يحمل اختراع فاشل الى سمسار شهير وناجح . " جميعهم بدوا امامى سعداء جدا , لماذا لا استطيع ان اكون مثلهم " " هذا الجزء الصغير من حياتى كان يسمي " السعادة " " " لا تجعل احد يخبرك عما تسطيع فعله , لديك حلم عليك ان تحارب من اجله " عبارات بسيطة من الصعب ان تمر عليك خلال احداث الفيلم بدون القليل من القشعريرة والأيماء بالرأس في الحقيقة ان المؤلف " ستيف كونراد " قدم لنا القصة ببراعة وحرفية شديدة لم يقدم لنا فيلما سودوى لا يحمل لنا شيئا الا البؤس ولكنه قدم للجميع فرصة للتفاؤل والأصرار وجعل رسالة الفيلم شعله حماس تنتفض بداخلك بعد نهاية الفيلم كذلك الحوار بين الشخصيات كان ممتعا خاصتا بين بطلى الفيلم " ويل " و " جادين " مما اضاف رونقا وبريقا للعمل . الأداءات على مستوى الأخراج والتمثيل كانت ابداعية متكاملة فقدم " ويل " واحدة من افضل الادوار في تاريخة واستعجب عدم حصولة على جائزة الأوسكار بهذا العام رغم انه كان الأفضل فمشهد مثل مشهد اللامأوى حينما كان مع ابنه بالحمام ويحجز بقدمة الباب حتى لا يدخل احد عليهم وتتساقط دموعة مشهد من اكثر المشاهد المؤثرة التى مرت على وكذلك مشهد القبول كسمسار رسميا الفيلم كان مشهدا ابداعيا , على صعيد الأخراج قدم لنا المخرج الصاعد " جابرييل موشينو " فيلم مميزا على مستوى الأخراج على الرغم من انه في بداياته كمخرج صاعد بقوة .. برأى قدم لنا القصة من الناحية الأخراجية كما ينبغى ان يكون واستحق الأشادة بجدارة . فيلما يستحق المشاهدة والتقيم كما انه يصلح للمشاهدة العائلية وللأطفال ويستحق ايضا العلامة الكاملة

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
العلامة الكاملة وليد زكي وليد زكي 1/1 25 فبراير 2014
كن سعيد دعاء رجب دعاء رجب 1/1 5 سبتمبر 2011
المزيد

أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل