Jobs  (2013) جوبز

5.3

قصة صعود رجل الاعمال والمخترع ومؤسس شركة أبل "ستيف جوبز"، بدايةً من تسربه من الجامعة، إلى نجاحه ليكون واحد من رواد الأعمال الإبداعيين الأكثر احترافا في القرن العشرين.

مفضل ستار موفيز الثلاثاء 20 نوفمبر 12:00 مساءً فكرني
مفضل ستار موفيز الأربعاء 21 نوفمبر 04:40 صباحًا فكرني
مفضل ستار موفيز الأربعاء 21 نوفمبر 10:45 مساءً فكرني
مفضل ستار موفيز الإثنين 26 نوفمبر 12:45 صباحًا فكرني
المزيد

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

قصة صعود رجل الاعمال والمخترع ومؤسس شركة أبل "ستيف جوبز"، بدايةً من تسربه من الجامعة، إلى نجاحه ليكون واحد من رواد الأعمال الإبداعيين الأكثر احترافا في القرن العشرين.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • PG-13



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • وصلت ميزانية الفيلم إلى 12 مليون دولار
  • بلغت إجمالي إيرادات الفيلم في أول إسبوع له في الولايات المتحدة : 6,713,900 دولار أمريكي
  • تمت صناعة الفيلم بدون أدني مشاركة من جانب شركة أبل بأي شكلا من الأشكال.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

السطحية في عرض السيرة الذاتية

أفلام السير الذاتية والقصص الحقيقة دائما ما تثير جدلا واسعا حول قبولها أو رفضها من قبل أصحابها أو من جانب الجمهور ويحدث ذلك إما بسبب تقديم بعض الأحداث والمعلومات الخطأ أو إضافة بعض الأحداث الغير حقيقة وفيلم (JOBS) للمخرج جوشا مايكل ستيرن قدم السيرة الذاتية لحياة مؤسس شركة أبل ستيف جوبز وكيف أصبح من أكثر رجال الأعمال ثراء وإبداعا، وفي معلومة بسيطة يعتبر جوبز هو الرجل الأمريكي الوحيد الذي استطاع أن يبدع في مجال ابتكار الحواسب الألية وقد أعتبره البعض مطور الثقافة الأميركية من خلال ما قدمه وأنه...اقرأ المزيد إعظم مطور إلكترونيات في التاريخ حتى أن بيل جيتس نفسه أقر بذلك... ولكن إذا تحدثنا عن كيف تم تقديم عمل فني يتناول حياة ذلك المخترع العظيم نلاحظ أن الفيلم اعتمد في أغلب الأحيان على الأحداث العلمية التي وقعت في حياته دون التركيز على الحياة الشخصية له والمبهمة لأغلب المشاهدين المنتظرين للعمل والشغوفين بحياته، أيضا نلاحظ أن الفيلم ركز على حواسب أبل وعلى الشركة المنشأة فقط وهو ما يدعي لإن نقول بأنه موجه لمستهلكي الجهاز نفسه وليس لعشاق مخترعه ويظهر ذلك في المشاهد التي اعتمدت على تأسيس شركة أبل ثم ماكنتوش وتعارضهما معا والمشاكل التي ظهرت بينهما وبين نظام ليسا وإدارة الشركات ,والتي قوبلت بالرفض من قبل جوبز أيضا نلاحظ أن السيناريو الذي وضعه المؤلف (مات وايتلي) كان سطحيا ولم يتطرق إلى مرض ستيف بالسرطان ومعاناته كما تداولاتها الصحف والاخبار قبل وفاته وخاصة أنه من أكثر الشخصيات العامة الأمريكية والعالمية التي انتظر الجمهور تقديم عمل عنها ومن المتعارف عليه إن أفلام السير الذاتية تختلف عن أي أفلام أخرى تقوم على تيمة (قصة حقيقة) وأنها تعتمد في الأول والأخر على شخصية الممثل وقدرته الفائقة على محاكاة الشخصية الأصلية وهذا ما حاول المثل (اشتون كوتشر) في تقديمه باذلا قصارى جهده في ألالمام بكل محتويات الشخصية حتى يبدو سيتف الحقيقي، وبالرغم من إنني لا أعلم الكثير عن شخصية جوبر الحقيقة إلا أنني بالفعل أحسست معه بأنني أشاهده حيا أمامي خاصة أن اشتون كوتشر يبدو شبيه له بالفعل وحاول تقليده في المظهر والحديث (بعض الفيديوهات الحديثة لستيف جوبز) اعتقد إن ستيف جوبز نفسه إذا كان حيا حتى الآن سيرفض طريقة تقديم حياته بهذا الشكل وبتقييمي لا يستحق الفيلم أكثر من مقبول.

أضف نقد جديد


أخبار

  [3 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل