نوارة  (2015) Nawara

8.2
  • فيلم
  • مصر
  • 122 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • MPAA
    • Unrate

تتركز أحداث الفيلم حول فتاة من حي شعبي تدعى نوارة (منة شلبي)، والتي تعيش قصة حب مع علي (أمير صلاح الدين) خلال الفترة التي اندلعت خلالها ثورة الخامس والعشرون من يناير وبعدها، مستعرضًا أثر ما كان يجرى...اقرأ المزيد في مصر خلال هذه الفترة على نوارة وعلى قصة حبها وعلى عملها كخادمة في فيلا أحد الوزراء السابقين.

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تتركز أحداث الفيلم حول فتاة من حي شعبي تدعى نوارة (منة شلبي)، والتي تعيش قصة حب مع علي (أمير صلاح الدين) خلال الفترة التي اندلعت خلالها ثورة الخامس والعشرون من يناير وبعدها،...اقرأ المزيد مستعرضًا أثر ما كان يجرى في مصر خلال هذه الفترة على نوارة وعلى قصة حبها وعلى عملها كخادمة في فيلا أحد الوزراء السابقين.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • Unrate


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • كان من المقرر عرض الفيلم في موسم عيد الفطر 2015؛ ولكن تم تأجيله لعدم الانتهاء من عملية الميكساج.
  • حاز الفيلم على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان دبي السينمائي الدولي.
المزيد

أراء حرة

 [2 نقد]

هالة خليل قدمت علاج لنكسة السينما المصرية في السنوات الاخيرة .

مناقشة و مراجعة فيلم نوارة بدون حرق : اولا : احسن فيلم دراما مصري من سنوات طويلة . ثانيآ : الفيلم ده اتظلم في هوجة Batman V Superman لانه نزل معاه في نفس التوقيت و انا كنت من الناس اللي وقعت في الفخ ده اللي هو لو رجع بيا الزمن و كان قدامي الاتنين هدخل نوارة الاول بكل تأكيد !! التمثيل : بشكل عام .. فوق الممتاز , عودة بعد طول انتظار لمنة شلبي يغفرلها اختفائها السينمائي اللي دام 4 سنين , منة شلبي جسدت مشاعر صبر و تفائل و طولة بال انا معتقدش ان في ممثلة في العالم عرفت تتقنها بالشكل ده !...اقرأ المزيد ايوه في العالم .. لو الفيلم ده خد فرصه الكاملة في المهرجانات الدولية و المسابقات العالمية .. منة شلبي قد تصل لترشيح الاوسكار ! منة شلبي احسن ممثلة في الوطن العربي حاليا . , يليها امير صلاح الدين الممتاز ايضا في دور مضبوط بالمسطرة دور اتعمل كتير بس متجسدش بالحرفية و التميز ده , محمود حميده كعادته ممتاز مش حاجه جديده .. شيرين رضا تستمر انتقاء ادوارها الممتازه بعد قوقعة اللاشئ اللي كانت فيها زمان و اي حد تاني ممتاز ما عدا عباس ابو الحسن لان تجسيده كان مبالغ فيه و مخارج الفاظه مكنتش بتبقى واضحة . السيناريو : جيد جدا , السيناريو بدون حبكة و ده معجبش ناس كتير و كانت في ناس كتير بتسأل طب و بعدين ايه الحدث اللي لما يحصل نقول خلاص , الفيلم هو استعراض لحياة و مشاكل بنت فقيرة بعد ثورة يناير بتفاصيل اقل ما يقال عنها مبهرة من غير ما يحتاجوا لتقبيح للمناظر او الالفاظ , استعراض لمشكلة الطبقية بشكل رائع , دوافع واضحة و صريحة للشخصيات عيب السيناريو الوحيد و اللي منعني من كتابة ممتاز انو فيه قفزات زمنية غير مريحة يعني مبتعرفش عدى قد ايه من الحدث للاخر هل الموضوع بيدور في شهر و لا في سنة .. الخ الحوار : يا الهي على الابداع حوار ممتاز , السهل الممتنع يتجسد في حوار فيلم نوارة , حوار بسيط جدا خالي من اي تعقيد و لكنه ايضا في اوقات مش كثيرة له اسقاطات و رمزيات رائعة .. فيه جملتين في الفيلم انا مش قادر انساهم و عمال افكر فيهم يمكن يظهروا عاديين لكن و انت بتتفرج على الفيلم و شفت موقعهم من سياق و احداث الفيلم هتقدر و تعرف قد ايه هالة خليل عملت حوار عبقري . " ما هو الغلبان مش بيجي غير عالغلبان اللي زيه " "الكومباوند بقى ممل قوي كلو خدم و بوابين " الاخراج : جيد جدا : ( هالة خليل تحية من قلبي على اللي انتي عملتيه ) , كادرات ممتازة تتعلق على الحيط حرفيا .. اظهار لأدق التفاصيل بشكل سلس و بسيط .. تناولت الطبقية في مشهدين في منتهى الروعة .. تفاصيل رائعة من اول علاقة نوارة بعلية القوم .. لحد علاقتها بالكتكوت اللي كان مشهد واحد صورة نوارة لسه في دماغي الى الان !! عيب الاخراج الوحيد كان مشهد واحد بس .. مشهد اشتباك بدأ كويس و من نصه الى اخره كان ساذج جدا . الموسيقى التصويرية : لم تكن ملموسة طوال الفيلم حتى اخر مشهدين اللي انتفضت فيه الموسيقى بشكل مبهر لكن ميغفرلهاش , فيلم بهذا الكم من الاحداث و المشاعر ازاي ميبقاش فيه موسيقى تقيلة تسنده غير في اخر مشهدين بس ؟ قبل التقييم : ناس كتير معجبتهاش النهاية و اعتبرتها سيئة , من وجهة نظري : النهاية جيدة لفيلم زي ده و الاقرب للواقعية. التقييم النهائي : 8.5/10 و تحذير الفيلم كئيب بس مسلي و ايضا لا يصلح للمشاهدة العائلية .

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
رؤية جديدة وروعة الاداء ..... عودة للفن بمعنى الكلمة محمد احمد محمد احمد محمد احمد محمد احمد 2/2 21 يوليو 2017
المزيد

أخبار

  [35 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل