قائمة أفلام عن الثورة الجزائرية

  • هروب حسن الطيرو

  • 6.3
  • عام 1957، يتم اطلاق سراح حسن الطيرو من أسر القوات الفرنسية، حيث ترى السلطات انه رجل مهم ومسئول عن الثوار الجزائريين، وبالفعل فانه يتمكن من الوصول الى زعماء الثوار لكنه رجل ساذج، يفشل فى مهام عديدة...اقرأ المزيد توكل اليه من قبل الثوار. توكل اليه مهمة مساعدة سجين من الهروب من السجن السفير تى باربروس ويلتقى بصديقه عمر، وينجح حسن فى مهمته أخيراً


  • وقائع سنين الجمر

  • 6.8
  • يروى الفيلم قصة حياة جزائرية بين عامى 1939 و1954 مرورًا بمراحل عمرية تروى حالة الجفاف الرهيب الذى أصاب الأراضى الزراعية، وقتل المواشى، ودفع الفلاحين إلى الهجرة نحو المدن، ثم ما حدث للجزائريين أبان...اقرأ المزيد سنوات الحرب العالمية الثانية، ثم حكاية الانتخابات بين الحرب، والاختيار الصعب الذى واجه الجزائر، فأحمد على سبيل المثال يرحل عن القرية رغم التصاقه بها وبعد ان تعرض للتعذيب، يفقد أحمد ذويه إلا ابنه الرضيع إسماعيل. وهناك سنوات بعينها يتحدث عنها الفيلم مثل " ميلاد القرية" وعام " الهجرة " وعام النار " حتى تندلع الثورة الجزائرية.


  • العرق الأسود

  • 0
  • فى مدينة الونزة تبسة عام 1954، تعيش أقلية أوربية، ويعمل الاف العمال الجزائريين، من بين العمال هناك الأمين بولعراس الذى تم طرده من المدرسة الثانوية بطريقة مهينة، ويجد نفسه مجبرًا على العمل فى المنجم....اقرأ المزيد يتعرف على الظروف الشاقة التى يعيشها عمال المناجم والتمزق الذى يلتهم وجودهم، ويكتشف خداع الفرنسى، يصادق الجزائرى ايدييه الذى يعمل معه على كشف مخططات شركة المنجم فى تزوير الأوراق المالية والرسمية، يتم أضراب للعمال ويكون بداية لقوات الثورة. (السينما الجزائرية)


  • رياح الأوراس

  • 5.8
  • عائلة جزائرية دمرتها الحرب تتكون من ثلاث اشخاص الاب والام والابن والعائلة تخشى الحياة بشكل طبيعى يجد الاب نفسه فى دوامة عقب مقتل ابيه اثناء هجوم لقوات الاحتلال ينضم الابن الى جيش التحرير الوطنى ويتولى...اقرأ المزيد مسئولية الاسرة فى النهار يمارس عمله الوظيفى وفى المساء يعبر الجبل محملا بالمؤن للجنود تقضى الام وقتها فى الانتظار تقوم قوات الاحتلال باعتقال الابن تبحث الام عنه من من معسكر الى اخر دون كلل او ياس تجتاز الاماكن وتزحف التجاعيد على وجهها ثم يعود الابن الغائب ذات يوم.


  • معركة الجزائر

  • 6.6
  • فى أكتوبر 1957، فى الجزائر، يبدو السكان بأسرهم فى مدينة "قصبة" مندهشين، يراقبون الشوارع ومن شرفات المنازل، يستمعون إلى تحذيرات وتأكيدات الكولونيل "ماتيو" من أنه واثق أنه قد تم دمر حركة المقاومة فى...اقرأ المزيد الجزائر، وفى ديسمبر 1959، أى بعد عامين، لا تبدو هناك أى باردة على أنه ستتم إعادة تنظيم جبش التحرير، أو وجود أى نشاط للفدائيين فى المدينة. وكأن ماتوقعه قد تحقق، فجأة يثور البركان ويخرج الشعب الجزائرى إلى الشوارع والميادين فى مجموعات كبيرة حاملين علم الجزائر الجديد. ينادى الجميع بأعلى صوته من أجل الاستقلال والحرية، وبعد عامين من هذا التاريخ، تولد الجزائر الحرة فى 5 يوليو 1962. (السينما الجزائرية)