محمد يونس القاضي (1888 - 1969)

السيرة الذاتية

أحد رواد فن الزجل في مصر الذين تتلمذا عليهم كبار المبدعين المصريين في فن الزجل مثل بديع خيري وبيرم التونسي وغيرهما. وقد عاشت كلمات الأغاني التي وضعها محمد يونس القاضي ضمن الموروث الشعبي المصري حتي أصبحت جزءًا من الثقافة العامة، وفي مقدمة تلك الأغاني «يا عزيز عيني» و«يمامة بيضا»...اقرأ المزيد و«زوروني كل سنة مرة» و«عشقت حسنك» وغيرها. ولد الشاعر واسمه بالكامل محمد يونس أحمد القاضي في حارة درب الدليل بالدرب الأحمر بالقاهرة اول يوليو عام 1888 وكان والده قاضيا ومن علماء الأزهر. ودرس الشاعر في الأزهر ثم عمل بالصحافة من عام 1905 حتي 1942، لكنه قدم أعماله الفنية منذ 1913 وألف 58 مسرحية غنائية، وكان أحد رموز الفكاهة في مصر مع عبد العزيز البشري وفكري أباظة، كما أصدر مجلة «الفنان» عام 1926. ومن المفارقات أن يونس القاضي الذي ألف عددًا من الأغاني الهابطة التي غناها كبار نجوم عصره أصبح رقيبًا علي المصنفات والأغاني من 1928 حتي 1937 ثم من 1942 حتي 1954 حيث عمل علي إنهاء هذه الموجة الهابطة وتوفي عام 1969. وكشأن القصائد المغناة خضعت بعض أعمال الشاعر للتغيير مثل «يا عزيز عيني» عندما تحولت إلي أغنيات.له عدة مقالات نقدية في المسرح والأغنية كان ينشرها في جريدة اللواء، وله عدة أعمال مسرحية وأوبريتات منها: مسرحيات «حسن أبوعلي سرق المعزة» - «كلام في سرك» - «المظلومة»، فضلاً عن عدة أعمال غنائية وأناشيد منها: «أنا هويت وانتهيت - زوروني كل سنة مرة - ضيعت مستقبل حياتي» وقد لحنها وغناها كبار توفي 30 يوليو عام 1969


صور

  [1 صورة]
المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • أحد رواد فن الزجل في مصر الذين تتلمذا عليهم كبار المبدعين المصريين في فن الزجل مثل بديع خيري وبيرم التونسي وغيرهما. وقد عاشت كلمات الأغاني التي وضعها محمد يونس القاضي ضمن الموروث...اقرأ المزيد الشعبي المصري حتي أصبحت جزءًا من الثقافة العامة، وفي مقدمة تلك الأغاني «يا عزيز عيني» و«يمامة بيضا» و«زوروني كل سنة مرة» و«عشقت حسنك» وغيرها. ولد الشاعر واسمه بالكامل محمد يونس أحمد القاضي في حارة درب الدليل بالدرب الأحمر بالقاهرة اول يوليو عام 1888 وكان والده قاضيا ومن علماء الأزهر. ودرس الشاعر في الأزهر ثم عمل بالصحافة من عام 1905 حتي 1942، لكنه قدم أعماله الفنية منذ 1913 وألف 58 مسرحية غنائية، وكان أحد رموز الفكاهة في مصر مع عبد العزيز البشري وفكري أباظة، كما أصدر مجلة «الفنان» عام 1926. ومن المفارقات أن يونس القاضي الذي ألف عددًا من الأغاني الهابطة التي غناها كبار نجوم عصره أصبح رقيبًا علي المصنفات والأغاني من 1928 حتي 1937 ثم من 1942 حتي 1954 حيث عمل علي إنهاء هذه الموجة الهابطة وتوفي عام 1969. وكشأن القصائد المغناة خضعت بعض أعمال الشاعر للتغيير مثل «يا عزيز عيني» عندما تحولت إلي أغنيات.له عدة مقالات نقدية في المسرح والأغنية كان ينشرها في جريدة اللواء، وله عدة أعمال مسرحية وأوبريتات منها: مسرحيات «حسن أبوعلي سرق المعزة» - «كلام في سرك» - «المظلومة»، فضلاً عن عدة أعمال غنائية وأناشيد منها: «أنا هويت وانتهيت - زوروني كل سنة مرة - ضيعت مستقبل حياتي» وقد لحنها وغناها كبار توفي 30 يوليو عام 1969

المزيد




  • بلد الوفاة:
  • القاهرة


مواضيع متعلقة


تعليقات