إبراهيم لاما ( - 1953) Ibrahim Lama

السيرة الذاتية

للمخرج والمؤلف والمصور والمنتج «مصري ذات اصول فلسطينيةمواليد عام 1904 كان الشقيقان إبراهيم وبدر ولدا لأب فلسطينى مهاجر فى تشيلى وقررا العودة إلى موطنهما الأصلى غير أنهما غيرا قرارهما ومع وصول باخرتهما إلى الإسكندرية فى العام ١٩٢٦، حيث هبطا فيها ليقدما إسهاماً أساسيا فى مولد...اقرأ المزيد السينما المصرية. وفى الإسكندرية أسس الأخوان لاما شركة «كوندور فيلم» التى كان نشاطها فى الإسكندرية، وكان ذلك فى نفس الوقت الذى تمكن فيه المخرج التركى وداد عرفى من إقناع الفنانة عزيزة أمير بإنتاج فيلم سينمائى مصرى، يتولى هو كتابة قصته وإخراجه إضافة إلى قيامه بالبطولة أمامها وهو فيلم «نداء اللّه»، وعرض فى ١٦ نوفمبر عام ١٩٢٧ بعد إجراء بعض التعديلات عليه وتغيير اسمه إلى «ليلى».أما الأخوان لاما، فقد بدآ نشاطهما فى تلك الفترة بإنتاج فيلمهما «قبلة فى الصحراء»، حيث تولى إبراهيم تأليف القصة وتصويرها إلى جانب إخراجها سينمائياً، واكتفى شقيقه بدر ببطولة الفيلم. صور الفيلم فى استوديو صغير أقيم فى فيلا خاصة بمنطقة فيكتوريا بالإسكندرية. وفى العام ١٩٣٠ انتقل الأخوان لاما إلى القاهرة، بعد أن قدما فيلمهما الثانى «فاجعة فوق الهرم» عام ١٩٢٨، بطولة بدر لاما وفاطمة رشدى، وفى القاهرة أسسا استوديو لاما. وتزوج إبراهيم من إيزابيلا جورج ورزق منها بولدين هما سمير وجودة. ولعب بدر لاما دور البطولة فى معظم الأفلام التى أخرجها شقيقه حتى بعد زواج بدر من بدرية رأفت التى قاسمته بطولة هذه الأفلام. أما الأفلام التى أخرجها إبراهيم ولم يشارك فيها بدر فهى «وخز الضمير» ١٩٣١، بطولة آسيا وعبد السلام النابلسى، وفيلم «الضحايا» ١٩٣١، بطولة بهيجة حافظ، و«ليالى القاهرة» ١٩٣٩، بطولة حسين صدقى ونعمت المليجى مصطفى. وتنوعت أفلام إبراهيم لاما، فقدم الأفلام التاريخية مثل «صلاح الدين الأيوبى» ١٩٤١، و«كليوباترا» ١٩٤٣، كما قدم أول فيلم عن حكاية «قيس وليلى» عام ١٩٣٩، إضافة إلى الأفلام الاجتماعية والكوميدية. ويعتبر إبراهيم لاما أول مصرى يصور فى غابات السودان وكينيا وأحراشها، فقد انطلق بكاميراته إلى هناك لتصوير فيلميه «الحلقة المفقودة» ١٩٤٨، و«القافلة تسير» ١٩٥١، وقدم إبراهيم لاما للسينما المصرية ٣٠ فيلماً خلال ٢٤ عاماً، وعمل مع كبار النجوم آنذاك، مثل فاطمة رشدى، آسيا، مارى كوينى، بهيجة حافظ، زكى رستم، أمينة رزق، بديعة مصابنى، رجاء عبده، مديحة يسرى، ليلى فـوزى، فـــاتـن حــمــامـة، شادية. وكانت نهاية حياة إبراهيم لاما مفجعة، إذ أطلق الرصاص على مطلقته بسبب الغيرة ورفضها العودة إليه ثم انتحر بنفس المسدس..

المزيد

صور

  [2 صورتين]
المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • للمخرج والمؤلف والمصور والمنتج «مصري ذات اصول فلسطينيةمواليد عام 1904 كان الشقيقان إبراهيم وبدر ولدا لأب فلسطينى مهاجر فى تشيلى وقررا العودة إلى موطنهما الأصلى غير أنهما غيرا...اقرأ المزيد قرارهما ومع وصول باخرتهما إلى الإسكندرية فى العام ١٩٢٦، حيث هبطا فيها ليقدما إسهاماً أساسيا فى مولد السينما المصرية. وفى الإسكندرية أسس الأخوان لاما شركة «كوندور فيلم» التى كان نشاطها فى الإسكندرية، وكان ذلك فى نفس الوقت الذى تمكن فيه المخرج التركى وداد عرفى من إقناع الفنانة عزيزة أمير بإنتاج فيلم سينمائى مصرى، يتولى هو كتابة قصته وإخراجه إضافة إلى قيامه بالبطولة أمامها وهو فيلم «نداء اللّه»، وعرض فى ١٦ نوفمبر عام ١٩٢٧ بعد إجراء بعض التعديلات عليه وتغيير اسمه إلى «ليلى».أما الأخوان لاما، فقد بدآ نشاطهما فى تلك الفترة بإنتاج فيلمهما «قبلة فى الصحراء»، حيث تولى إبراهيم تأليف القصة وتصويرها إلى جانب إخراجها سينمائياً، واكتفى شقيقه بدر ببطولة الفيلم. صور الفيلم فى استوديو صغير أقيم فى فيلا خاصة بمنطقة فيكتوريا بالإسكندرية. وفى العام ١٩٣٠ انتقل الأخوان لاما إلى القاهرة، بعد أن قدما فيلمهما الثانى «فاجعة فوق الهرم» عام ١٩٢٨، بطولة بدر لاما وفاطمة رشدى، وفى القاهرة أسسا استوديو لاما. وتزوج إبراهيم من إيزابيلا جورج ورزق منها بولدين هما سمير وجودة. ولعب بدر لاما دور البطولة فى معظم الأفلام التى أخرجها شقيقه حتى بعد زواج بدر من بدرية رأفت التى قاسمته بطولة هذه الأفلام. أما الأفلام التى أخرجها إبراهيم ولم يشارك فيها بدر فهى «وخز الضمير» ١٩٣١، بطولة آسيا وعبد السلام النابلسى، وفيلم «الضحايا» ١٩٣١، بطولة بهيجة حافظ، و«ليالى القاهرة» ١٩٣٩، بطولة حسين صدقى ونعمت المليجى مصطفى. وتنوعت أفلام إبراهيم لاما، فقدم الأفلام التاريخية مثل «صلاح الدين الأيوبى» ١٩٤١، و«كليوباترا» ١٩٤٣، كما قدم أول فيلم عن حكاية «قيس وليلى» عام ١٩٣٩، إضافة إلى الأفلام الاجتماعية والكوميدية. ويعتبر إبراهيم لاما أول مصرى يصور فى غابات السودان وكينيا وأحراشها، فقد انطلق بكاميراته إلى هناك لتصوير فيلميه «الحلقة المفقودة» ١٩٤٨، و«القافلة تسير» ١٩٥١، وقدم إبراهيم لاما للسينما المصرية ٣٠ فيلماً خلال ٢٤ عاماً، وعمل مع كبار النجوم آنذاك، مثل فاطمة رشدى، آسيا، مارى كوينى، بهيجة حافظ، زكى رستم، أمينة رزق، بديعة مصابنى، رجاء عبده، مديحة يسرى، ليلى فـوزى، فـــاتـن حــمــامـة، شادية. وكانت نهاية حياة إبراهيم لاما مفجعة، إذ أطلق الرصاص على مطلقته بسبب الغيرة ورفضها العودة إليه ثم انتحر بنفس المسدس..

المزيد

هوامش:
  • نفى ابراهيم لاما أن فيلم "قبلة في الصحراء" الذي قام بانتاجه عام 1928 كان يتناول حياة المصريين ة هذا عندما قامت الصحف الفنية بالهجوم على الفيلم و اتهامه باللاسأة للمصريين.
  • ابراهيم لاما كان يحمل في الأصل أسم ابراهام لاماس.
المزيد



  • بلد الوفاة:
  • فى منزله بالأسكندرية


مواضيع متعلقة


تعليقات